FB Instagram Twitter Youtube Linkedin أحمد خالد توفيق .. الشغف والإصرار سر نجاحه | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

أحمد خالد توفيق .. الشغف والإصرار سر نجاحه

أحمد خالد توفيق .. الشغف والإصرار سر نجاحه

هو في الأساس طبيب، وفضل يمارس مهنته لحد وفاته، لكن كان عنده شغف كبير بالكتابة، ومش أي كتابة.. ده كان عاشق لأدب "الرعب" في وقت ماكنش النوع ده من الروايات منتشر أو معروف قوي في مصر، وعشان كده شغفه المميز ده هو اللي صنع قصة نجاحه، هو اللي صنع أحمد خالد توفيق.

أحمد خالد توفيق.. أو زي ما قراؤه أطلقوا عليه لقب "العراب" هو كاتب وروائي ومترجم وطبيب مصري، ويعتبر أول كاتب عربي في مجال أدب الرعب والأشهر في مجال أدب الشباب والفانتازيا والخيال العلمي.

ولد سنة 1962، واتخرج من كلية الطب 1985، وحصل على رسالة الدكتوراه بعنوان "طب المناطق الحارة" عام 1997.

ورغم إنه فضل يشتغل في مجال الطب وكان عضو هيئة التدريس واستشاري قسم أمراض الباطنة المتوطنة في جامعة طنطا، إلا إنه ما قدرش يتخلى عن شغفه الكبير بالكتابة، شغف خلى الناس تعرف أحمد خالد الأديب مش الطبيب.

عشقه لأدب الرعب خلاه يبدأ حياته الأدبية في "المؤسسة العربية الحديثة" سنة 1992، وقدم أول روايات سلسلته الشهيرة "ما وراء الطبيعة" وكانت بعنوان "أسطورة مصاص الدماء"، ولكنه واجه اعتراضات كتير عليها، ونصحه ناس كتير إنه يبعد عن أدب الرعب لأنه مش منتشر ومالوش جمهور، وإنه يتجه أحسن لكتابة الأدب البوليسي.

وحس توفيق بإحباط كبير، إلا إن واحد من المسئولين في المؤسسة العربية الحديثة وكان اسمه أحمد المقد شجعه إنه يكمل في أدب الرعب، وكمان ساعده يقابل مدير المؤسسة حمدي مصطفى، وبعد ما رفضت اللجنة إللي شكلها المدير رواية توفيق، عرضها مصطفى مرة تانية على لجنة مختلفة، وكانت المفاجأة إنهم قالوا عنها في تقرير كان موقع من "نبيل فاروق" -صاحب السلسة الشهيرة "رجل المستحيل"- إنها رواية متميزة من حيث الأسلوب والحبكة، وتتسم بالإثارة والتشويق.

 

وديه كانت مجرد بداية، لأنه الناس تحمست جدا لسلسة ما وراء الطبيعة، ونجحت جدا ونجح العراب في إنه يجذب شباب كتير لقراية رواياته بأسلوبه الشيق المثير.
وكان طبيعي إن شغف العراب مش هيخليه يكتفي بإلي وصله، أصدر بعده ما وراء الطبيعة سلسلة تانية بعنوان "فانتازيا" سنة 1995، وسلسلة "سفاري" سنة 1996م، وفي سنة 2006م أصدر سلسلة " WWW".

 

ونجاح العراب اللي جذب جيل كامل لروايته كمل بعد كده في شكل مجموعة من الروايات اللي حققت نجاح كبير زي "يوتوبيا"، "مثل إيكاروس"، و"في ممر الفئران".
ولأنه عاشق لأدب الرعب اتجه إلى جانب كتاباته الرائعة لترجمة روايات الرعب الأجنبية تحت سلسة باسم "رجفة الخوف"، ومن أبرز الروايات اللي ترجمها كانت رواية (نادي القتال) الشهيرة من تأليف تشاك بولانيك.
توفيق كان شغفه أكبر من الوصف، شغف كتب قصة نجاح أكبر أديب متخصص في أدب الرعب في العالم العربي.

في النهاية لازم نقول إن شغلك أو دراستك ماينفعش توقفك وتمنعك إنك تكمل في شغفك، لأن العراب علمنا إن سر النجاح ببساطة هو الشغف.