FB Instagram Twitter Youtube Linkedin أسباب فشل الشركات الناشئة - ج (3) | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

أسباب فشل الشركات الناشئة - ج (3)

أسباب فشل الشركات الناشئة - ج (3)

عدم الجاهزية الكاملة ...

سنة 2006 عجبني فكرة برنامج كانت شركتين فقط بتقدمه والشركتين واحدة غير مصرية والثانية مصرية لكن البرنامج غير مصري وقررت وقتها إني هعمل المنتج ده ويبقي منتج مصري 100% ومشيت ورا القرار ده اللي كان قرار صحيح لكن تنفيذه خاطيء واتعلمت إن الفكره مهما كانت عظيمة لازم لها خطوات تنفيذية ناجحة علشان تنجح ... المهم مش ده موضوعنا .... البرنامج اشتغلنا عليه سنتين ونصف وقررنا إننا ننزل بيه في توقيت معين وفي معرض كان مخصص للبيزنس ده وبدأنا حملة في الجرائد وصرفنا مبالغ كتير في الإعلانات والناس أقبلت عليه إقبال كبير وبعنا كويس جداً وخلاص بقي النهاية السعيدة اللي بتحصل في كل الأفلام وهنسدد بقي كل الديون قام صحينا من النوم علي كابوس وحقيقة أليمة إن معظم اللي اشتروا البرنامج معجبهمش لأنه كان ناقص حاجات وفيه حاجات كانت موجودة مبتشتغلش

المهم بدأنا نعمل Version تاني وتالت من البرنامج ونحسن فيه وأصبح أفضل من المنافسين بمراحل وكل مره ننزل ب Version جديد نصطدم بحقيقه مهمة ان (الانطباع الأول يدوم )

The first impression is the last impression .

وده مثل إنجليزي حقيقي جداً في التسويق كل ما نعرض البرنامج علي حد معين نلاقيه إما اشتري البرنامج في 2008 أو حد يعرفه اشترك في 2008 أو سمع من حد سمع من حد اشتري في 2008

المهم إن معظم المشاكل اتحلت خلال 3 شهور من الافتتاح لكن المشكله أصبحت صعب إنك تخللى عميل أخد إنطباع مرة إنه يجرب تاني أو يشترى تانى

يعني لو كنا أجلنا نزول البرنامج 3 شهور مثلاً ونزلنا بنسخة تجربية مجانية ومحدودة كنا أنقذنا المشروع للأبد .

علشان كده الشركات الكبرى قبل ما تفتح شركة أو محل أو بتنزل منتج لازم ياخدوا فترة تجريبية .... طيب برنامج ماشى إنما مثلاً محل ليه ؟؟؟ علشان تجرب دورة البيع وقدرتك على تلبيته لأن الكلام النظري مختلف عن العملي ... وخدمة عميل واحد مثلاً مش زى خدمة 100 عميل في وقت واحد .

يعني موضوع الدعايا والإعلانات بكثافة محدش يعملهم غير لما فعلاً يبقى متأكد من المنتج ومتأكد من قدرته على خدمة العميل قبل وأثناء وبعد البيع .

ربنا يوفق الكل ومحدش يبدأ دعايا لمنتجه أو شركته أو محله إلا لما يبقى جاهز من كل العناصر البشرية والمادية