FB Instagram Twitter Youtube Linkedin إزاي تأسس "ثقافة شركة" بشكل ناجح ؟ | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

إزاي تأسس "ثقافة شركة" بشكل ناجح ؟

إزاي تأسس

ما هي ثقافة شركتك
شركة جوبزيلا.. تعتبر شركة من أبرز وأهم شركات التوظيف في الشرق الأوسط، لما تسأل أو تدور عن هدف الشركة أو هويتها، هتلاقي مجموعة بنود جوبزيلا بتعرف بيها نفسها وهي: نؤمن بأهمية التواصل والنقد البناء، مافيش روتين، نؤمن بأهمية إننا ندعم بعض، لو الموظف مش مبهر مش عايزينه، مافيش أسئلة ممنوعة، المهنية هي الأصل، نؤمن بأهمية التعلم المستمر، أهم حاجة الاحترام، المكتب بيتنا التاني، ماعندناش مديرين وموظفين كلنا بنشتغل سوا.

إزاي تحدد ثقافة شركتك
إيه البنود ديه؟ وإزاي جوبزيلا حددتهم كتعريف لهويتها وثقافتها؟ وإزاي الموظفين فيها عارفين البنود ديه كويس ومؤمنين بيها كمان؟ ده اسمه "ثقافة الشركة".. يعني تعبير الشركة عن هدفها وهويتها وثقافة التعامل والعمل فيها.

طيب إزاي أحدد ثقافة الشركة بتاعتي صح؟ وإزاي أنشرها وأرسخها كويس بين الموظفين؟ 
خلينا الأول نشرح أهمية إن الشركة يكون ليها ثقافة واضحة ومحددة.. الشركة اللي بتنجح في ده بتلاقي عندها فرق ملحوظ عن الشركات التانية في قدرتها على الحفاظ على الموظفين، كمان ثقافة الشركة عبارة عن انعكاس للي بتمثله المؤسسة واللي بتسعى لتحقيقه وإضافته في مجالها.

ولما نقرا النتائج إلي أصدرتها مؤسسة "تروباث" "TruPath" الأمريكية بتقول إن حوالي 64% من الموظفين في أي شركة مش بيبقوا حاسين أو مدركين لثقافة شركاتهم، هنعرف كويس إننا محتاجين نفهم إزاي نأسس "ثقافة الشركة" بشكل صحيح.

 إيه الآليات إلي أطبقها عشان أنجح في صياغة ثقافة شركتي زي ما بتمنى؟ 

1-ابدأ بـ"لماذا":
جاوب على سؤال "ليه وجود شركتي ضروري للسوق؟"، إيه المختلف اللي عندي، ومش عايزين تبقى الإجابة إن هدفي تحقيق أرباح، لأن ده طبيعي إنه يبقى هدف لأي شركة، المقصود هنا هو الهدف اللي هتتميز بيه الشركة عن منافسيها، وتبقى رائدة في مجالها.

2- المنافسة للخاسرين فقط:
ماتخليش هوس المنافسة يسيطر عليك ويكون الدافع والمحرك الرئيسي لشغلك، طبيعي وضروري طبعا إنك تدرس منافسيك، وتحدد موقعك في السوق، لكن غلط إن المنافسة تبقى تركيزك الوحيد، والمعرف الرئيسي لهويتك وأهدافك.

3- حدد اللغة المستخدمة.. القيم المشتركة.. المعايير المشتركة:
التواصل شيء مهم، خاصة في المؤسسات والشركات الناشئة، عشان كده يعتبر عنصر اللغة من أهم العناصر المحددة لهوية وثقافة شركتك، اختار اللغة اللي تسهل التواصل بين الموظفين وبعضهم ومهم كمان تحدد لغة التواصل مع السوق، يعني ماينفعش مثلا تكون بتتوجه لجمهور عربي وتصر إن لغة التواصل معاه تكون الإنجليزية.حدد مجموعة القيم المشتركة اللي بتؤمن بيها إنت وفريق عملك، لأنها ضرورية جدا في صياغة ثقافة الشركة.

4-الثقافة المكتوبة لا تمتلك حياة: 
تعريفك لثقافة الشركة لازم يكون هو السلوك الغالب والمستمر ليك وللموظفين، واللي هيظهر في كل تفصيلة من تفاصيل خدمات ومنتجات الشركة، لكن لو اكتفينا بكتابة الثقافة فقط من غير التركيز على تطبيقها، يبقى ثقافة الشركة هتتحول لمجرد موضوع نظري مالوش أي تأثير في الواقع.

5- خلق مكان وبيئة عمل محترمة:
في عام 2018، يعتبر أحد أهم أجزاء بناء ثقافة الشركات هو خلق مكان عمل محترم، يكون فيه التقدير والاحترام المتبادل هو القاعدة الأساسية في التعاملات بين الموظف وزملائه حتى لو كان بينهم اختلافات كبيرة.

6- ترسيخ قيمة "الاهتمام بالآخرين":
أيا كانت ثقافة الشركة اللي بتسعى لتأسيسها، لازم تتضمن عنصر الاهتمام بالآخرين، لازم كل الموظفين يكونوا مدركين إن مصيرهم في الشركة واحد، وإن اهتمامهم ببعض ده بيفيد مستقبلهم كلهم في الشركة.

7- كن أنت القدوة:
لو إنت كصاحب شركة عايز ثقافة شركتك تبقى قوية وراسخة في ذهن كل موظفيك، لازم تكون قدوة ليهم في تطبيقها، يعني على سبيل المثال إذا كانت ثقافة الشركة تشمل الاحترام والتعاون المتبادل بين الموظفين، لازم تكون إنت بتحترم كل موظفيك، وبتساعدهم طول الوقت.

8- أكد دائما على ثقافة الشركة:
عشان تنجح في تأسيس ثقافة الشركة مهم جدا إنك تعيد التأكيد عليها من وقت للتاني، ولو الشركة كبيرة ممكن اجتماعك الدوري يكون مع مديري الأقسام واللي بدروهم هيكرروا نفس الاجتماع مع موظفيهم.

9-أصدر بيان بالقيم الأساسية:
الموظفين مش هيقدروا يفهموا ثقافة الشركة ويطبقوها لو مش عارفينها، طلع بيان من إدارة ا لشركة فيه شرح وافي لثقافة الشركة ووزعوا على الموظفين، مع ملاحظة قابلية البيان ده للتحديث من وقت لآخر.