FB Instagram Twitter Youtube Linkedin " Beyond Meat".. الأب اللي نجح يأكل ابنه برجر كل يوم | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

" Beyond Meat".. الأب اللي نجح يأكل ابنه برجر كل يوم

"أعتبر أن مهمتي الأساسية هي إعادة تعريف كلمة "اللحم" للعالم كله"..بالجملة ديه بيلخص إيثان براون- رئيس ومؤسس شركة "بيوند ميت" " Beyond Meat" - هدفه من تأسيس شركته المتخصصة في تصنيع اللحوم والفراخ من مكونات نباتية!! أيوه من زي ما قريتوا كده، شركة براون بتستخدم مكونات نباتية 100% عشان تصنع برجر وتشيكن ستربس وغيرهم بنفس طعم وشكل وريحة اللحوم والفراخ الحقيقية.

القصة بدأت من قبل 2009 لما كان براون بيشتغل في قطاع الطاقة البديلة وكان بيحب شغله جدا لأنه كان بيقدر من خلاله يقلل من التلوث الناتج عن العربيات والباصات وغيرهم من أسباب التلوث، لكن يبدو إن ده ماكانش برضه كفاية بالنسبة لبراون اللي حس إنه يقدر يقدم أكتر من كده لمجتمعه.

وكان اللي نفسه يحققه هو مساعدة الناس يقللوا من أكل اللحوم عشان يحد من التأثير البيئي للثروة الحيوانية على الكوكب، وكمان عشان تقليل المشاكل الصحية الناتجة عن أكل اللحوم.

وده كان السبب اللي خلى براون يبدأ يأسس شركته بيوند ميت، ويبدأ البحث عن طريقة استخدام المواد النباتية لتكرار صنع بروتينات ودهون زي الموجودة في اللحمة، وبدأ بالفعل يتصل بالعلماء في جامعة ميسوري الأمريكية وبدأ يشتغل معاهم عشان ينجحوا في تطبيق صناعة بدائل نباتية للحوم.

طريق براون ماكنش سهل، وقضى وقت طويل بيجتمع بعلماء في مجالات الكيمياء الحيوية، والفيزياء الحيوية والطب الحيوي، عشان ينجح في الوصول للتركيبة النباتية المثالية اللي تشبه بالظبط اللحمة في كل خصائصها، ده غير التحدي الكبير اللي بيواجه عشان يقنع الناس إن اللحوم اللي بيصنعها مش "لحوم مزيفة".

وتّوصل لأن اللحوم بتتكون من أربع عناصر أساسية: الأحماض الأمينية والدهون والمعادن والماء، وبدأ يشتغل عشان يّصنع التركيبة ديه من مكونات نباتية.

وفي سبيل تحقيق أهدافه بيحكي براون إنه صرف كل الفلوس اللي كان مدخرها، وكمان بدأ يستلف من الأهل والأصدقاء، وإنه وصل حرفيا إلى إنه كان بيتوسل ليهم عشان ياخد فلوس يحقق بيها حلمه.

وكان أول منتج توصل إليه براون وفريق العلماء هو شرائح الدجاج أو بيوند تشيكين ستريبس Beyond Chicken Strips، لكن مع الوقت نجحت شركته إنها تصنع حوالي 40 صنف مختلف من اللحوم والفراخ، وبقى براون دلوقتي بيقدر يأكل ابنه -12 سنة- برجر كل يوم من غير ما يخاف من تأثير ده على صحته، لأنه برجر خالي من الكوليسترول ومصنع في شركة بيوند ميت.

الشركة اللي مقرها الرئيسي في لوس أنجلوس بدأت بـ 10 أشخاص بس وكانوا بيشتغلوا ويجربوا في مطعم بتاع مستشفى سابقة، لكن دلوقتي فيها حوالي 200 شخص، غير إنها فتحت مقر جديد ليها في كولومبيا، ميزوري، بالإضافة لمختبر أبحاث جديد في لوس أنجلوس.

ومنتجات بيوند ميت موجودة النهاردة في حوالي 8000 سوبر ماركت في جميع أنحاء أمريكا، وكمان بتستخدمها آلاف المطاعم الأمريكية.

وفي بريطانيا بدأ فرع واحد من سلسلة مطاعم برجر Honest Burger يجرب منتجات بيوند ميت، واللي بدأت تغزو السوق الأوروبي بالتدريج.

وطبيعي إن النجاح اللي بيحققه براون يسّمع عند الناس، ودليل ده إنه لما طرح أسهم شركة "Beyond Burger" "بيوند برجر" الرائدة- واحدة من شركات بيوند ميت- في البورصة اتباعت أسمهما بسرعة رهيبة.

مش بس كده، ده كفاية نعرف اسم كبار المستثمرين في أسهم بيوند ميت زي بيل جيتس، ومؤسسين تويتر بيز ستون وإيفان وليامز، والممثل ليوناردو دي كابريو، عشان نعرف إزاي وضوح واقتناع براون بهدفه خلاه يكافح ويحط كل ما يملك من طاقة وفلوس عشان ينجح.

براون نفسه بيأكد إن كل يوم بينزل فيه شغله بيعتبر نفسه داخل بطولة رياضية، ولازم يكافح ويكسب، ويهتم بأكله وصحته عشان يقدر يفوز ويكمل، وعشان كده بيقول لابنه دائما "لن تحصل على نتيجة استثنائية إذا لم تبذل قدرًا هائلاً من العمل".

شارك المقال :