FB Instagram Twitter Youtube Linkedin الجوكر والتوقعات | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

الجوكر والتوقعات

الجوكر والتوقعات

فيلم "الجوكر" ولعبة التوقعات!

أنا من النوع اللي بيحب يتفرج ويتابع الأفلام الأجنبي وبحاول أتفرج على أحدث حاجة نازلة السينما أول بأول، ومن بداية السنة دي كنت متحمسه إني أشوف فيلم "الجوكر" وحماسي ده كان بيزيد مع كل تريلر جديد بينزل للفيلم، ده غير كمان إن ريفيوهات النقاد كانت إيجابية وده خلى توقعاتي للفيلم إنه هيكون عالمي.

وبالفعل الفيلم أول ما نزل السينما رحت وشوفته، ولكن للأسف توقعاتي كانت أعلى بكتير من اللي شوفته، صحيح إن أداء الممثل "خواكين فينيكس" لشخصية الجوكر كانت فوق الممتاز لكن الفيلم كمجمل كان عادي وفي أوقات كتير كان ممل وده عملي إحباط كبير.

مقدرش أقول إن الفيلم سيئ لكن توقعاتي العالية جدا هي اللي كانت سبب إحباطي منه، القصة اللي بحكيها دي علاقتها كبيرة بالبيزنس لأن في أوقات كتير توقعات العملاء ممكن تكون سبب نجاح البيزنس أو فشله.

كتير من الشركات في الوقت الحالي بتركز أوى على إنها تسوق منتجاتها بشكل قوي وتعمل حملات إعلانية ضخمة تجذب بيها العملاء المحتملين من غير ما تهتم بالتوقعات غير المنطقية اللي الحملات دي بتخلقها عند العملاء، صحيح إن ممكن الحملات دي تنجح على المدى القريب لكن في النهاية البيزنس مش هيكون قادر على تلبية توقعات العملاء غير الواقعية دي وبالتالي النتيجة هتكون الإحباط!!

عشان كده بيكون من المهم إنك تحدد توقعات العميل في أول العلاقة معاه عشان ده هيساعدك في تحقيق أو حتى تجاوز التوقعات دي، ده غير إن التحديد ده هيساعدك كمان في تحسين تعاملك مع الشكاوى اللي هتيجي من العميل في حالة حدوث أي عطل في الخدمة اللي بتقدمها، وكمان هتقدر تكسب ثقة العملاء وولائهم لأنك هتكون قادر تحقق التوقعات اللي انت حددتها.

وعشان تتأكد إن عملائك عندهم توقعات صحيحة ومنطقية لمنتجاتك وخدماتك، ففي مجموعة نصائح ممكن تساعدك تعمل كده وهي:

• خليك صادق في الحملات التسويقية والإعلانية اللي بتقوم بيها
وده عن طريق إنك تتجنب تضليل العملاء بأي شكل في كل الوسائل التسويقية اللي هتستخدمها سواء كانت إعلانات مطبوعة أو تلفزيونية أو على مواقع السوشيال ميديا.

كمان لازم تركز مع مندوبي المبيعات اللي عندك لأنهم عشان يحققوا التارجت بتاعهم، ممكن يبتدوا يقنعوا العملاء بشراء المنتج بأساليب ملتوية ومضللة، فلازم تدربهم على مخاطر خلق توقعات عالية عند العملاء، وتشجعهم على إنهم يقولوا اللي المنتج بيقدمه لا أكتر ولا أقل.

• بلاش مفاجآت ملهاش لازمة
عادة الشروط والأحكام الخاصة باستخدام المنتج أو الخدمة بتتكتب بخط أصغر من الكلام اللي بيتكتب في الإعلان عن المنتج نفسه، وعشان متعملش للعملاء بتوعك مفاجئات غير سارة اتأكد إن الكلام المكتوب بخط أصغر ده مش بيلغي رسالة الإعلان الأساسية لأن ده هيحسس العميل إنك كنت بتخدعه.

على سبيل المثال: شركة LG قدمت تليفون محمول وكان الإعلان الرئيسي عنه إنه "ضد المياه"، بس لما عميلة موبايلها وقع في المية وباظ، راحت الضمان لقت إن الشركة مش بتغطي الأضرار الناجمة عن التعرض للرطوبة أو وقوع الطعام والسوائل على الهاتف، وهنا كان في تناقض بين اللي الشركة أعلنت إنه ميزة وبين اللي حطته في شروط الضمان.

• عرف العملاء باللي تقدر تقدمه
لما تعرف العملاء على قدراتك وحدود إمكانياتك ده هيساعدك تحدد توقعاتهم وتديرها، فالعميل لما يفهم المنتج كويس ويعرف خصائصه وحدود إمكانياته هيقدر يُكون توقعات منطقية وواقعية بالنسباله.

ومن الوسائل اللي ممكن تساعد عملائك إنهم يلاقوا معلومات بسهولة عن مختلف المنتجات والخدمات اللي بتقدمها هو إنك توفر محتوى مفيد زي إنك تحط فيديوهات تعليمية عن طرق الاستخدام أو انفوجراف أو مقالات على موقعك الإلكتروني.

• اعترف بالفشل وحاول تعوض العميل
في الحقيقة إنت بعد ما تحدد توقعات العملاء ممكن يجي عليك الوقت اللي متقدرش تحقق التوقعات دي لأسباب خارجة عن إرادتك، وبيكون أهم حاجة تعملها في الوقت ده هو إنك تحاول تكسب ثقة العميل مرة تانية وتطمنه إنه اختياره للبيزنس بتاعك كان هو الصح، وده هيحصل عن طريق إنك تعتذرله أولاً، وتحاول ترجعله الخدمة أو المنتج على أحسن وجه مرة تانية.

الخلاصة إن تجربتي مع فيلم "الجوكر" هي تجربة شخصية ممكن تكون شبه تجربة عميل كان عنده توقعات عالية عن منتج معين وفي النهاية مكنش بحجم التوقعات العالية دي والنتيجة كانت الإحباط اللي إنت كصاحب بيزنس تقدر تمنعه عن طريق إنك من أول لحظة تحدد توقعات عميلك وتديرها كويس.