FB Instagram Twitter Youtube Linkedin المؤشرات الاقتصادية 5 | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

المؤشرات الاقتصادية 5

المؤشرات الاقتصادية 5

مؤشرات غير تقليدية (5).. مدى طول الجيبة أو الفستان

إذا كنت رجل أعمال أو شركة سواء كانت كبيرة، صغيرة أو متوسطة، فقبل ما بتاخد قرار الاستثمار في أي مجال أو نشاط اقتصادي بيبقى في دايما أداة بتدلك على القرار الصح اللي لازم تقوم بيه، ومن أهم الأدوات دي اللي بيستخدمها المستثمرين هي المؤشرات الاقتصادية واللي بيها بيقدروا يحللوا الأداء الاقتصادي ويتوقعوا ايه اللي ممكن يحصل على المدى والمستقبل القريب.

المؤشرات الاقتصادية دي بتبقى عبارة عن مجموعة بيانات متعلقة بنشاط اقتصادي معين بتعرفك الاقتصاد في المنطقة دي ماشي ازاي، وهي متنوعة ومتعددة ومن أمثلتها الناتج المحلي الإجمالي للدول، نسب البطالة، مؤشر أسعار المستهلك، الإنتاج الصناعي، مبيعات قطاع التجزئة ومؤشرات أسواق الأسهم وغيرها من المؤشرات الاقتصادية اللي ممكن نسميها مؤشرات اقتصادية تقليدية، طبعا انت دلوقتي بتسأل هو في مؤشرات غير تقليدية؟ الإجابة أيوه.

كل مؤشر من المؤشرات اللي قولنا عليها بيتكون من مجموعة تعقيدات ومحاذير واحصاءات ماشية بالورقة والقلم، بس في نفس الوقت في مؤشرات حوالينا في كل حتة ممكن ببساطة نعرف بيها الطريق اللي ماشي فيه الاقتصاد ورايح على فين في المستقبل، وتعتبر صيحات الموضة والهدوم النسائية من المؤشرات اللي ممكن تعكس الحالة الاقتصادية وفي البوست ده هنوضح ازاي ممكن يكون طول التنورة أو الفستان النسائي مؤشر على الحالة الاقتصادية.

سنة 1926 ظهرت نظرية باسم " The Hemline Index" أو مؤشر الهيملاين، والهيملاين ده معناه بيمثل مدى ارتفاع الحافة السفلية للتنورة أو الفستان مثلا عن الأرض. النظرية دي قدمها لأول مرة " جورج تايلور" الأستاذ في مدرسة وارتون للاقتصاد بجامعة بنسلفانيا، لما لاحظ إن في بداية العشرينات من القرن الماضي واللي كانت تعتبر فترة ازدهار اقتصادي إن السيدات كانوا بيميلوا لتقصير طول فساتينهم أو التنانير اللي بيرتدوها، أما في أوقات الكساد وسوء الأحوال الاقتصادية بيميلوا لتطويلها وده اللي حصل في فترة الكساد الكبير في أمريكا سنة 1929.

وفي جانب اقتصادي تاني بيدعم النظرية دي وهي إن الفساتين والتنانير ممكن تبقى أقصر كنوع من التوفير في تكلفة المواد الخام اللي بتبقى أغلى في أوقات الازدهار الاقتصادي، ازاي؟ في بعض الاقتصادين بيقولوا ان في اوقات الانتعاش الاقتصادي تجار الجملة بيزيدوا عادة من أسعار الخيوط والمنسوجات وبالتالي المصممين بيملوا لتقصير تصاميمهم في محاولة لتخفيض النفقات.

بس هل الكلام ده ممكن نعتبره حقيقة ونقدر نقيس عليها مدى تحسن أو تدهور الحالة الاقتصادية؟ الحقيقة إن موضوع الهيملاين أو طول وقصر التنورة كان موضع اختلاف بين بعض مؤرخين الموضة والاقتصاديين.

وفي دراسة اتعملت سنة 2010 قام بيها الثنائي "مارجولين فان باردوييك" و"فيليب فرانز"، عشان يتحققوا من مدى صحة نظرية تايلور، وبإجراء المسح على فترة تمتد من عام 1921 إلى 2009، وبالاعتماد على عدة دوريات فرنسية منتظمة متخصصة في الموضة، أشهرها "L’Officiel"، ومقارنتها بالإحصائيات الاقتصادية للمكتب القومي للأبحاث الاقتصادية في أمريكا، مع وضعهم في الاعتبار أن الموضة مبتنتشرش بمجرد طرحها ولكن بتحتاج لوقت، وجت النتائج عشان تؤكد صحة نظرية تايلور فالظروف الاقتصادية السيئة بتؤدي لطول خط الهيملاين، أما الازدهار مرتبط بقصر خط الهيملاين، وبيظهر تأثير الوضع الاقتصادي على طول أو قصر خط الهيملاين بعد مرور 3 سنوات تقريبا.

والدراسة تناولت برده العلاقة بين الهيملاين والاقتصاد بشكل عكسي، يعني هل للهيملاين له أي تأثير على الحالة الاقتصادية سواء بالسلب والايجاب؟، وكانت النتيجة إنه لا يوجد مطلقا أي تأثير سواء في الوقت الماضي أو الحاضر، ده غير إن في كمان دراسة سنة 2013 عملتها الباحثة الاقتصادية " ناتاليا ليجا" عن علاقة الهيملاين بالاقتصاد، وكانت نتايجها مشابهة إلى حد كبير الدراسة السابقة.

أما بقي المؤرخين للموضة بيقولوا إن العلاقة بين الاقتصاد والهيملاين مش صحيحة ولا قوية بالشكل ده، فمثلا موضة التنانير الطويلة بدأت 1927 يعني قبل مرحلة الكساد بسنتين، وده غير كمان إن الموضة متغيرة وكل شخص وله ذوقه فاللبس فمينفعش نخليه مقياس لحالة الاقتصاد، ده غير أن دلوقتي بقى متاح تنوع أشكال وأنواع الأقمشة ووجود تقنيات غير مكلفة للمصممين إنهم يقدموا تصميمات تناسب أذواق كل مستهلك واختيار أي شيء يناسبهم بغض النظر عن اللي بتقدمه مجلات الموضة، على عكس اللي كان بيحصل زمان ففي فترة الستينات مثلا كان الكل بيرتدي تنانير قصيرة لأن ده كان الشيء الوحيد اللي مصنعين الملابس بيقدموه، وانت كمستهلك مفيش أي خيار تاني قدامك غير ده.

طيب انت كصاحب بيزنس كل الكلام ده ممكن يفيدك ازاي؟ الحقيقة إن مؤشر الهيملاين ده ممكن يساعدك لو كنت شغال في مجال الموضة والملابس وصناعة النسيج، فعلى سبيل المثال المصممين ممكن يتوقعوا الموضة الجايه ويقوموا بتصميم نماذج جديدة تناسب المرحلة، واللي شغالين في صناعة النسيج ده ممكن يفيدهم في توقعهم لنمو الطلب فزيادة طول التنانير أو الفساتين هيعني الحاجة لمزيد من الاقمشة.

في النهاية، نظرية الهيملاين كمؤشر اقتصادي ممكن يكون من الممتع الكلام عنها بس الحقيقة هي عمرها ما هتكون بديل للمؤشرات الاقتصادية التقليدية اللي بتقوم على إحصاءات وأرقام، وانت مش المطلوب منك إنك تقوم باستثمار في أي مجال بناء على النظرية دي، ولكن هي ممكن تساعدك وتدعم قرارك، فلو انت شخص شغال فالفاشون والموضة والملابس فلازم تحط نظرية الهيملاين دي فاعتبارك على أقل تقدير.