FB Instagram Twitter Youtube Linkedin تعويم الجنيه والدهب والدولار 14 | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

تعويم الجنيه والدهب والدولار 14

تعويم الجنيه والدهب والدولار 14

 

مبدئياً لازم نأكد إننا صفحة لتعليم الإدارة والإستثمار والمشاريع الصغيرة والمتوسطة وإننا لما دخلنا الموضوع الشائك عن سعر الدولار أمام الجنيه كان لينا هدفين أولهم إننا نعرف تأثير سعر العملة على مشاريعنا وثانياً إننا نبعد الناس عن مجال مخاطرة عالية جداً وهو المضاربة .
علشان نفهم إيه اللي هيحصل لازم نفهم إن مصر بتمر بمرحلة خطيرة جداً على المستوى الإقتصادي بسبب إنخفاض دخل السياحة منذ حادث تفجير الطائرة الروسية وانخفاض دخل قناة السويس نتيجة لتراجع حركة التجارة العالمية وإنخفاض تحويلات العاملين بالخارج نظراً لأن معظمهم بالخليج اللي تأثر بشدة من هبوط سعر برميل النفط من 150 دولار ل 25 دولار حتى وقت قريب ( حالياً بيدور حول ال 50 دولار ) طبعاً بالإضافة للطبيعة الإستهلاكية الشديدة اللي ظهرت على بعض فئات الشعب المصري العليا والمتوسطة واللي فرضت عليه نمط حياة يستهلك فيها منتجات كثيرة يتم إستيرادها من الخارج .... ضيف على كل ده منظومة حكومية بيروقراطية تدير الإقتصاد تعمل بنظام رد الفعل البطيء وتجبن عن إتخاذ قرارات ضرورية لتحسين الإقتصاد مما يؤدي لزيادة عجز الموازنة سنوياً ووصول معدلات التضخم لأرقام عالية جداً مما يرفع الأسعار بشكل هستيري وكلنا عايشين وشايفين الواقع آخر سنتين تحديداً ...
طبعاً الموضوع كان واضح من فترة إن الدولة بتحاول تضيق على المستوردين لأنها كانت شايفة إنهم السبب في زيادة سعر الدولار وعدم توفير دولارات وعدم تغطية الإعتمادات لتسهيل الإستيراد مما أدى لتوجههم للسوق السوداء لتوفير العملة المطلوبة ومع الوقت بدأ سعر البنك يبتعد عن سعرالسوق السوداء بفعل الفجوة الواضحة وتخلي البنك عن دعم المستوردين حتى وصل الفرق بين السعر الرسمي والسوق السوداء ل25% يعني البنك ب9ج والسوق السوداء ب12 ج .
بعد فترة من الفرق ده دخلت فئة جديدة للمعركة الدائرة بين الدولة والسوق السوداء وهم المضاربين اللي شافوا إن دي فرصة كويسة إنهم يدخلوا ويعملوا أرباح خيالية بدون مجهود يذكر واللي قدروا فعلاً إنهم يحققوا أرباح كبيرة نتيجة وساطتهم بين مالكي الدولار واللي بيدوروا على أفضل سعر وبين المستوردين اللي محتاجين دولار لكن وفي غياب أي رقابة من الدولة أصبح المكسب ده رغم ضخامته غير كافي وكان لازم يدخلوا فئة تانية في السوق علشان السوق يكبر ومكاسبهم تكبر وفعلا قدروا إنهم يدخلوا مواطنين عاديين مش مستوردين ولا حاجة ولا محتاجين الدولار بشكل مُلح وأقنعوهم يحولوا مدخراتهم للدولار بدل الجنيه أو مايطلق عليه (الدولرة ) وأصبح الدولار استثمار والناس كلها بتتسابق علشان يبقى عندها دولار بدل مصري .
إحنا كده بقى عندنا معركة ضخمة ... دولة عايزة تحمي عملتها وشايفه إن التقييم الصحيح ما بين ال 10.5 وال 12 وبين مجموعة ضخمة من المضاربين اللي فعلاً داقوا المكسب الضخم و السهل ووراهم مجموعة أكبر من الجماهير اللي اقتنعت خلاص بسعر جديد للدولار بين ال 20 وال 25 وشايفين إنه رخيص جداً بالسعر الحالي فلازم أشتريه دلوقتي وأحتفظ بيه لحد ما يوصل للمستهدف.
الدولة أخدت القرار الصحيح لكن متأخر جداً وهو القضاء على السوق السوداء نهائياً حتى لو ده هيؤدي لزيادة سعر الدولار في المستقبل القريب لكن على المدي البعيد هي شايفة إن ده هيحققلها تخفيض حقيقي في سعر الدولار ويقلل التضخم ويسيطر على جنون الأسعار خصوصاً إن فيه 6 أو 7 دول علموا كده آخر سنتين وفعلاً حصل استقرار في سوق العملة وسيطروا على التضخم زي روسيا وكازاخستان والأرجنتين ..... طيب إيه هي الفوائد اللي ممكن تعود علي الدولة من تعويم الجنيه ؟
1- زيادة الصادرات خصوصاً المنتجات الزراعية والمنسوجات والملابس الجاهزة . 
2- زيادة السياحة مقارنة ب 2015 وده لأكثر من سبب منها إنخفاض الأسعار للسائح ولأن السياح الروس بييجوا على خطوط الطيران التركية .
3- إقبال الأجانب على شراء السندات المصرية في بورصة لندن لسهولة إصدار السندات ودي تجربة الأرجنيتن اللي حصلت علي 33 مليار دولار منذ تعويم عملتها في 17-12-2015 .
4- الإقبال على شراء العقارات في مصر خاصة من الخليجيين . 
5- زيادة الإستثمار الأجنبي المباشر لأن المستثمر هيغير الفلوس وهو داخل بسعر البنك وهيحول أرباحه بسعر البنك .
وعلشان كده الدولة عملت تعويم وهو تعويم كامل غير مدار عن طريق البنوك اللي بتتفق كل يوم على سعر عن طريق الانتربنك وده له مميزات كبيرة منها :
1- البنوك كيانات أسرع نسبياً في التعامل مع المتغيرات من الجهاز البيروقراطي الحكومى ورد فعلها أقوى .
2- البنوك اتحولت لشركات سمسرة لكن لا يحكمها شائعات يحكمها فقط العرض والطلب وكمان تحت رقابة حكومية وشفافية . 
3- هيبقى من حق المستورد إنه يتفق مع البنك بنظام العقود الآجلة أو المستقبلية بمعنى إنه ممكن يقول للبنك إنه هيستورد في شعر 4 مثلاً 2017 ويمضي عقد مع البنك يربط بيه سعر مع البنك . 4- المصدرين ممكن يتفقوا مع البنك بنظام العقود المستقبلية يعني أنا هيجيلي دولارات في شهر 4 هتاخدهم مني بكام وبكده ممكن المصدّر يعرف اللي داخله في شهر 4 فيعرف يصرف عليه كام من دلوقتي . 
5- البنوك هتربط المستورد بما يسمى نموذج 4 وممكن كمان تموّل الاستيراد أو جزء منه زي زمان .
كل اللي فات جزء من معركة بين الدولة ومعاها البنوك من ناحية والمضاربين ووراهم الساعيين للدولرة من ناحية تانية . التعويم عموماً جزء من قرارات كتير جداً بتاخدها الدولة في برنامج إصلاح إقتصادي متكامل من وجهة نظرها زي تخفيض الدعم وزي 17 قرار اتاخدوا قبل التعويم بيوم كلها قرارات طالب بيها المستثمرون من زمان والدولة وقتها كانت لا تستجيب وفجأة بعد ما أصبح الوضع خطير استجابت لكل المطالبات رغم إنها لو كانت عملت نفس الإجراءات والقرارات من سنة ونصف بس كان ممكن نتجنب كل اللي إحنا فيه حالياً .
في النهاية إحنا أمام معركة أنا شايف إنها مفصلية وطويلة والشهر الأول من التعويم هيدينا مؤشر إيه اللي هيحصل بعد كده ... هل الحكومة جادة فعلاً ؟ هل كل القرارات هتتنفذ ولا لأ ؟ هل هتقدر تقنع الناس يتخلصوا من فكرة الإدخار بالدولار؟؟ هل نسبة 20% اللي منزلاها كنسبة فائدة هتغري الناس لتحويل مدخراتهم تاني للجنيه ؟ كل ده هيدينا في الآخر مؤشر على المنتصر واللي أنا أتمني يبقى لصالح الدولة بالرغم إني على المستوى الشخصي بشتغل مقدم خدمات للخارج يعني كل متحصلاتي بالدولار وفي مصلحتي الشخصية إن الدولار يزيد لكنه طبعاً مضر جداً للدولة ولازم نفرق بين العام والخاص ونقدم المصلحة العامة على الخاصة لأننا لو كلنا أصبحنا أغنياء جداً والبلد إنهارت مش هتنفعنا فلوسنا .
في النهاية أنا هرجع وأقول إني بفضّل الاستثمار في البيزنس عن أي حاجة تانية لأن عائده لما بينجح لا يقارن بأي وسيلة استثمار أخرى ولو فيه فائض نرجع تاني لكلام الصفحة قبل كده وهو الذهب وممكن العقارات لكن العقارات منخفضة السعر 200 ألف مثلا أو 300 ألف علشان نلاقي مكسب فيها وسهولة بيعها .... ونبعد تمام عن المضاربة لأنها خطيرة ولأنها هتأثر على إقتصادنا ومش هتزود إنتاجنا وهو ده أهم حاجة وهو الناتج القومي الإجمالي اللي هو مجموع شغلنا كلنا مع بعض وده اللي محتاج وقفه حقيقية .
زي ما قلت في بوست يوم الخميس محتاجين إننا نراقب قبل ما نحكم على اتجاه السوق خصوصاً إن التعويم الكامل أول مرة يتطبق في مصر فهنشوف قدرة البنوك على النجاح في وضع سقف للدولار وتبدأ تنزل منه شوية بشوية وده رأيي ولا هتفشل ويبقى السقف مفتوح وطبعاً اللي شايف كلامي غلط فله الحق إنه ياخد القرار اللي يناسبه وده أنا بقوله كل بوست تقريباً خصوصاً الأيام دي لأني كلمت أهم 4 أشخاص أثق فيهم في الإقتصاد وال 4 كل واحد له رأي مختلف عن الباقيين فلك أن تتخيل صعوبة إن حد يخرج برؤية واضحة خصوصاً مع الإجراءات والقرارات الكتير للحكومة والغير مرتب ليها حتي إن البنوك معرفتش بقرار التعويم غير قبلها بيوم وكان تعويم مدار بسعر استرشادي وبحركة 10% وبعد كده تم إلغاء السعر الاسترشادي وال 10% فالجميع محتاج وقت علشان نشوف تأثير كل اللي حصل ده على الإقتصاد المصري وربنا يوفقنا جميعاً في مشاريعنا ...

شارك المقال :