FB Instagram Twitter Youtube Linkedin حكاية زجاجة الكاتشاب .. وشنطة ماك اللي بتتحول لصينية | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

حكاية زجاجة الكاتشاب .. وشنطة ماك اللي بتتحول لصينية

حكاية زجاجة الكاتشاب .. وشنطة ماك اللي بتتحول لصينية

 

 
كنت مستعجل وبشتري طلبات للبيت فدخلت سوبر ماركت شهير بمنتجاته اللي بتبقى أرخص من سعر السوق، وكنت بدور على كاتشاب لزوم وجبة هامبرجر منزلية، وملقتش النوع اللي بنستخدمه في البيت فاضطريت اشتري نوع شكله كويس وكان متعبي في عبوة بلاستيك شكلها ظريف والمفترض تكون سهلة الاستخدام.
 
روحت البيت وجه وقت استخدام الكاتشاب، واعتقدت أن الموضوع سهل :)، وبدأت محاولات فتح الأزازة وفي الأخر اعتقدت أني نجحت، ولكن بعد ما العبوة اتفتحت وقفلتها وجيت افتحها تاني فشلت فشل زريع واضطريت استخدمها من غير الجزء اللي فوق اللي بيخرج ويوزع الكاتشاب بشكل حلو .
 
في وسط محاولاتي لفتح وغلق الأزازة كان عقلي شغال وبيفكر في اسئلة كتيرة زي هما مؤكد المصنعين كان قصدهم يعملوا عبوة أسهل وشكلها شيك ويعلوا على النوع التاني المعروف بعبواته الزجاجية، بس النتيجة كانت سلبية، طيب هما ليه مجربوش يستخدموا العبوة ديه قبل طرحها في الأسواق، ويخسروا عملاء كتير بسبب حاجة بسيطة زي ديه، مؤكد في حاجة غلط خاصة أن سعر الأزارزة ديه كانت أغلى من نظيرتها اللي كنت بشتريها.
 
ولسخرية القدر واللي خلاني اكتب البوست ده أني كنت بدور على موضوع ليه علاقة بالتغليف فلاقيت فيديو لماكدونالدز بيروج لاختراع وهو شنطة تاخد فيها الأوردر بتاعك وبعدين بحركة بسيطة تقدر تقلبها صينية كرتون، والفكرة هنا كان وراها بحث طويل عن سلوك العملاء بعد ما بيخدوا الأوردر ساعات كانوا بيلاقوا مشاكل في أنهم يتعاملوا مع الوجبات خاصة لو هايكلوها بره أو في عربية، فبدأوا يفكروا في حلول ووصلوا لحل الشنطة الكرتون اللي ممكن تشيل جزء منها فتتحول لصينية تشيل عليها الوجبة.
 
وعن تأثير التعبئة والتغليف، استخدم مجموعة باحثين جهاز الرنين المغناطيسي عشان يعرفوا أثر التغليف المختلف على نشاط المخ وبالتالي قرار الشراء، واكتشف العلماء أن التعبئة والتغليف الجذاب أدت إلى نشاط في المخ في مناطق الدماغ المرتبطة بالمكافآت والتحفيز، في حين التعبئة والتغليف العادية بتسبب النشاط في مناطق الدماغ المرتبطة بالمشاعر السلبية. 
 
التغليف والتعبئة لأي منتج مش بس شكل حلو ويشد العميل لأ، ده لازم يقوم بوظايف ويكون ليه شروط منها:
 
- تقليل النفقات، وده بيكون عن طريق خفض معدلات الخسائر المتعلقة بالكسر والتلف أثناء رحلة المنتج إلى الزبائن.
 
- سهولة استعمال، يعني تقدر تفتحها بسهلة وتستخدمها ولو كانت كمية كبيرة تقدر تقفلها بشكل محكم وتعيد استخدامها مرة تانية.
 
- الغلاف لازم يحمل الاسم المميز والعلامة المميزة، بالإضافة إلى البيانات الخاصة بالسلعة.
 
- لفت نظر المستهلك للمنتج وإثارة رغبته لشرائه.
 
- زيادة قيمة المنتج، لازم التغليف يدي قيمة مضافة للمنتج بتاعك ويدي أي حد يشوفه أنه منتج جيد جدا.
 
- الإعلان عن السلعة بصفة دائمة أثناء عرضها في الأسواق.
 
- كمان فيه شروط لازم نراعيها في التعبئة والتغليف زي البساطة، منتج "مستر ماسل" Mr Muscle في بريطانيا كان بيعاني من منافسة شديدة وقررت الشركة النزول بمنتج تغليفه بسيط جدا مما جعله متميز عن باقي المنتجات على أرفف السوبر ماركتس، واللي أدي لارتفاع مبيعاته بنسبة 40%.
 
- سهولة تمميز المنتج، فيه اختبار ممكن تعمله عشان تعرف التغليف بتاعك مميز ولا لأ، اوصف لطفل عمرة 5 سنين شكل المنتج بتاعك واطلب منه أنه يدور عليه في السوبر ماركت .. لو قدر يتعرف عليه ..أنت كدة نجحت في جزئية التغليف، يعني مثلا ممكن تقول للطفل المنتج اللي عاوزك تجيبه بسكويت في كيس أزرق وعليه شكل بسكوته بالشيكولاتة غرقانه في اللبن، وطبعا هيجيب بسكويت أوريو.. وهكذا.
 
- الارتباط العاطفي، لازم التغليف يساهم في ربط المستهلكين عاطفيا مع البراند أو المنتج بتاعك من خلال الألوان وطريقة كتابة اسم المنتج وربطها بقصص وأحداث معينة.
 
الخلاصة أن ممكن يكون عندك منتج جيد جدا وعملتله حملات تسويق كبيرة وكلفت مبالغ ضخمة وبسبب خطأ بسيط في التغليف أو التعبئة تخسر كتير من العملاء والمستهلكين، التفاصيل الصغيرة ديه هي اللي بتفرق شركة عن شركة .. وده اللي بيدي مؤشر عن الشركات والمنتجات اللي هيكون ليها شأن وحصة في السوق.