FB Instagram Twitter Youtube Linkedin فودافون ريدي ديجيتال.. راح فين! | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

فودافون ريدي ديجيتال.. راح فين!

فودافون ريدي ديجيتال.. راح فين!

في إبريل اللي فات فودافون فاجأت كتير من اللي شغالين في مجال السوشيال ميديا بإطلاق نظام جديد اسمه ريدي ديجيتال Ready Digital، والنظام ده فودافون بتقدم لعملائها من خلاله خدمة إنشاء وإدارة صفحاتهم على الفيس بوك، بالإضافة لتصميمهم المحتوى الموجود على الصفحة وضمان وصول الصفحة لجمهورها المستهدف اللي بيحددوا العميل، وكل الخدمات دي ضمن ست باقات بتبدأ من 200 جنيه بس!

فوادفون لما أطلقت حملتها عشان تعلن عن نظامها الجديد هاجمت الكل ووصفت اللي شغالين في المجال ضمنياً كده بالكسل وعدم الاهتمام بالعملاء وأنهم عايزين أي فلوس وخلاص وأظهرت نظامها على أنه الحل السحري لكتير من العملاء اللي بيلجأوا لوكالات التسويق والناس الشغالة في المجال وبيتم التعامل معاهم بنظام السبوبة وبشكل غير مهني.

الحقيقة إن نظام فودافون خلق جدل ومخاوف بين كل اللي شغالين في مجال الديجيتال ماركتينج وقتها، لأن في البعض شافوا فودافون هتكون منافس ليهم هيكتسح السوق وده سواء كانوا وكالات ديجتيال ماركتينج أو اللي شغالين في المجال كفريلانسرز، وفي اللي هاجم لهجة الحملة وتهكمها على اللي شغالين في المجال أو اللي قالوا إن فكرة تقديم شركة فودافون لخدمة إنشاء وإدارة صفحة على الفيس بوك بمبلغ 200 جنيه ممكن يبقى كمان مبالغ فيه نظرًا لإمكانية وسهولة إنشاء الصفحة بشكل مجاني في الأساس، بالإضافة إلى أن أسعار الباقات وما تقدمه من خدمات للعميل يعتبر غالي كمان خاصة إنها مقدمتش أي شرح لنظامها بطريقة كافية.

وفي ناس ساعتها بصت للموضوع بشكل تاني خالص واللي كانت "إعمل بيزنس" واحدة منهم، وقالوا إن بالعكس دخول فوادفون في سوق الديجتيال ماركتينج هيكون سبب في توسيع السوق وراهنوا على إنه هيساهم في تشجيع وتنافس الشركات المتخصصة في خدمة التسويق الإلكتروني ضد خدمة فودافون ريدي ديجيتال، واللي بدون شك هيؤدي لتوافر عروض كتير ومثيرة للشركات الراغبة في التسويق، واللي حتمًا هتختار الأفضل والأسرع والأقل تكلفة.

وعلى اعتبار إن المبالغ دي في ظاهرها مغرية للعملاء، ففودافون في الأغلب كانت بتستهدف شريحة العملاء اللي محتاجين التواجد وخلاص بأقل مبلغ ممكن يدفعوه ومش فاهمين لسه الدنيا عالسوشيال ميديا ماشية إزاي.

وبما ان السوشيال ميديا مش عبارة عن بوستات بتنزل وتتشير وخلاص، ومع التدفق اللي كان متوقع يحصل على نظام فودافون ريدي ديجتيال، فالكل كان مترقب للي فوادفون هتقدر تعمله وإن هل مع الطلب الكبير ده هتقدر تحافظ على جودة اللي بتقدمه خدمتها زي ما بتقول وهل أصلا هتقدر تاكل وتحط سوق الديجتيال ماركتينج في جيبها زي ما بعض الناس كانت متوقعه؟

ودلوقتي وبعد مرور خمس شهور تقريبا مفيش لا حس ولا خبر، ومحدش عارف هو الغول اللي كان هيكتسح السوق راح فين؟ الحقيقة إن فودافون من ساعة الحملة اللي عملتها مشوفناش ليها أي نشاط يذكر بعدها، سواء على صفحاتها على السوشيال ميديا أو على موقعها الالكتروني، اختفاء تام!!!

فإحنا مش عارفين هل ممكن نفسر السكوت والاختفاء اللي فودافون عملاه على النظام ده إعلان ضمني منهم إن النظام فشل وبالتالي مش بيستثمروا فيه بأكتر من اللي اتعمل، وإن كفاية عليهم العداء اللي اكتسبوه من تقريبا كل اللي شغالين في السوشيال ميديا والديجيتال ماركتينج!!!

وإحنا من جانبنا في "إعمل بيزنس" في بوست تعليقنا على الجدل اللي كان حاصل على الحملة وقتها، توقعنا إن ده اللي كان هيحصل وإن التشتت في كتير من الأحيان بيكون مضر أكتر منه مفيد.

خلاصة الكلام إن سوق الديجتيال ماركتيج والتسويق الالكتروني متنوع ومختلف يسمح بتواجد اللي بيحاول يلعب على العميل بأسعار مغرية وكلام كبير ميبتنفذش منه في الواقع شيء، وكمان يسمح بتواجد وكالات وFreelancers بتقدم شغل متعوب فيه فعلا، وبيحاولوا دايما يعلوا من أداء البيزنس اللي بيكونوا مسئولين عنه وينموه من خلال حرصهم على العميل وعلى شغله اللي هيعود عليهم فالنهاية.