FB Instagram Twitter Youtube Linkedin قبل ما تاخد قرار.. لازم تحسبها صح | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

قبل ما تاخد قرار.. لازم تحسبها صح

قبل ما تاخد قرار.. لازم تحسبها صح

كل قرار بيتاخد في البيزنس أكيد هيكون له نتيجة سواء كانت إيجابية أو سلبية، طبعا مش كل القرارات مصيرية وبيتوقف عليها مستقبل الشركة، بس ساعات في قرارات بتبقى مش حاسبها كويس، وبتتفاجئ بالنتائج السلبية اللي جت من ورا عدم دراستك ليها، وده بالظبط اللي حصل مع شركة كنت شغالة فيها زمان.

الشركة دي بتمتلك فندق كبير، وفي بداية الألفينات ومع انتعاش السياحة في الوقت ده، الفندق كان عامل أرباح عالية معظمها بالدولار نتيجة إقبال السياح الأجانب عليه، وقدرت الشركة خلال المدة دي تسدد جزء كبير جدا من القرض اللي كانت واخداه لما جت تبني الفندق، لحد هنا والدنيا حلوة وبمبي بمبي زي ما بيقولوا، بس اللي حصل بعد كده مكنش بمبي خالص.

 

القرض اللي كانت الشركة واخداه ساعتها كان بالجنيه المصري وكان معظم دخل الفندق بالدولار، فالشركة خدت قرار إنها تحول القرض من الجنيه المصري للدولار وقالوا فرصة نخلص القرض بشكل أسرع، ومكنوش عارفين إنهم خدوا قرار هيسببلهم أزمات كبيرة جدا مكنوش عاملين حسابها.
لما خصلت ثورة 25 يناير السياحة مرت بأزمة كبيرة لسه بتتعافى منها لحد دلوقتي، أدت إن أعداد السياح تكاد تكون معدومة في فترة من الفترات وبالتالي الدخل بالدولار تقريبا مكنش موجود، وحتى لما حركة السياحة ابتدت تتحسن جه بعد كده قرار تعويم الدولار، وده خلى قيمة القرض يتضاعف لدرجة خلت الشركة دي على وشك إنها تعلن إفلاسها.

الأزمة اللي حصلت للشركة دي كانت ممكن متحصلش لو كان القرار اتدرس كويس، يعني أولا كان لازم يحطوا في اعتبارهم إن السياحة تعتبر صناعة هشة ممكن حادثة بسيطة في البلد تأثر عليها فأنت أكيد مش في كل الأوقات ضامن إنها هتفضل منتعشة لفترة طويلة وإن الدخل اللي بيجي منها هيفضل ثابت، ده غير إن الدولار قيمته أكبر من الجنيه وسعره متغير فكان لازم قبل ما يبصوا للفايدة اللي ممكن تيجي من القرار يحطوا في اعتبارهم المخاطر اللي ممكن يقعوا فيها واللي حصلت فعلا.

القصة دي بتأكد على فكرة إن اتخاذ القرارات لازم تتم من خلال عملية دقيقة عشان توصل لأفضل النتائج، ولازم تكون عملية اتخاذ القرار موحدة من المدير لأصغر موظف في الشركة، وعشان تتأكد من ده فلازم تكون العملية دي أي حد ممكن يطبقها من خلال مجموعة خطوات وهي:

• افهم القرار اللي لازم تاخده: أول خطوة في مراحل عملية اتخاذ القرار هي إنك تفهمه كويس، يعني تعرف نوعه وإزاي هيغير من طريقة الشغل في الشركة أو هيحسن أي منتج أو خدمة بتقدمها للعملاء بتوعك.

• اجمع كل المعلومات: عملية اتخاذ القرار الصحيحة بتتطلب إنك تجمع كل المعلومات وتقّيمها وتحللها، سواء كانت المعلومات دي هتبقى من جوه الشركة بتاعتك أو من خارجها.

• حدد بدايل متعددة: بعد ما تحلل كل المعلومات اللي جمعتها، لازم تطور مجموعة بدايل مختلفة للقرار اللي انت عايز تاخده.

• ادرس الإيجابيات والسلبيات: لما تحلل إيجابيات وسلبيات كل البدايل ديه، ممكن يساعدك على استبعاد القرار اللي ممكن يكون غلط، هدفك في الخطوة دي هي إنك تحدد الخيارات اللي فرصتها أكبر في النجاح وأقل في الفشل.

• استشير شخص عنده خبرات أكبر: خاصة لو كنت حاسس إنك مش قادر تاخد قرار في موضوع معين، فيه بعض الحالات بيبقى قدامك قرارين شبه بعض، في الحالة دي متترددش إنك تستشير شخص خبرته أكبر منك أو في منصب وظيفي أعلى، وبعد كده رتب القرارات دي تنازليا.

• اختار أفضل بديل: بعد ترتيب كل الخيارات، لازم بعد كده تختار أكتر قرار عنده فرصة في تحقيق هدفك، في حالات كتير ممكن تجمع أكتر من بديل مع بعض في قرار واحد.

• خد القرار: القرار ببساطة بيفضل خيار قدامك لغاية ما بيدخل في مرحلة التنفيذ، ده معناه إنك لازم تحدد الموارد المتاحة اللي ممكن تساعد القرار ده عشان يكون ناجح، وده هيجي لما تعمل اجتماعات مع فريق العمل بتاعك، وتشرحلهم القرار ده وازاي ممكن يؤثر على طريقة شغلهم أو على عملائهم، وبالتالي هما هيحاولوا يتكيفوا مع القرار عشان ينجحوه.

• قيم القرار اللي خدته: إنك تقيم القرار بعد فترة مناسبة من الوقت ده شيء حيوي، لأن هتقدر تحدد مدى فاعليته، وتعرف هل القرار ده حل المشكلة ولا لأ؟ لو حلها فده هيكون شيء كويس، لو لأ يبقى لازم تراجع القرار وتشوف ايه الغلط اللي حصل وإزاي ممكن تصلحه.

ضعف عملية اتخاذ القرارات أو تخطيها لبعض الخطوات أكيد هيسبب نتايج سلبية وأزمات لشركتك، ده غير إن الوضع ده هيدل على إن شركتك عندها ضعف كبير في القيادة، وعشان كده قبل ما تاخد قرار متبصش بس على فوايده ولكن شوف سلبياته كمان.

شارك المقال :