FB Instagram Twitter Youtube Linkedin قصة نجاح تابروير | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

قصة نجاح تابروير

قصة نجاح تابروير

تابروير.. من قعدة الستات لڤاترينة المحلات

عمرك سمعتي قبل كده عن تابروير Tupperware؟ طب هل اشتريتي منتج من منتجاتها قبل كده؟ لو إجابتك كانت نعم، فكري معايا كده إمتى أول مرة سمعت عنها ؟ ولما جيتي تشتريها جبتيها منين؟

بصي أنا هحاول أخمن إجابتك، الاحتمال الأكبر إنك سمعتي عنها من واحدة صاحبتك أو قريبتك جربت منتجات تابروير البلاستيك قبل كده وعجبتها، وأكيد لما جيتي تشتري مشترتيش من محل عليه اسم تابروير وفي غالب الأمر جبتي المنتج من واحدة بتبيع منتجاتها مش من محل عليه اسمها.

لو تخميني كان صح، تعالي أقولك أنا عرفت إزاي!!
البداية كانت مع "إيرل تابر" وده كيميائي أمريكي اخترع في بداية الأربعينات من القرن الماضي نوع من أنواع البلاستيك ملوش رائحة وغير سام وممكن يستخدم أكتر من مرة وده على عكس ما كان معروف عن البلاستيك وقتها اللي ريحته وشكله كانوا وحشين ومحدش كان عارف ممكن يستخدمه في ايه، لكن "ايرل تابر" من البلاستيك المرن والدائم اللي اخترعه ده قدر يبتكر عبوات لتخزين وحفظ الطعام وعرضها للبيع لأول مرة سنة 1946 وقدرت تحقق مبيعات عالية.

وفي سنة 1949 ابتكر "إيرل" غطاء محكم الغلق للعلب البلاستيك دي بحيث إن الطعام يفضل فريش ويكون من السهل حفظ العلب دي في التلاجة، لكن على عكس المتوقع العملاء مكنوش فاهمين هما ممكن يستخدموا الغطاء ده إزاي وبالتالي علب الطعام دي فضلت محطوطة على أرفرف المحلات ومحدش عايز يشتريها.

لكن كل ده اتغير لما انضمت "براوني وايز" سنة 1950 لشركة تابروير وأسست لطريقة Tupper party اللي كانت سبب في نجاح الشركة السنين اللي فاتت دي كلها، براوني كانت مندوبة مبيعات شغالة في شركة Stanley Home Products والشركة دي تعتبر هي أول شركة طبقت طريقة البيع المباشر و ال party plan marketing، وبراوني كانت شايفة إن الطريقة دي هتكون مناسبة لبيع منتجات تابروير.

طريقة تابر بارتي اللي أسستها براوني وايز كانت قايمة على فكرة إنها تقوم بدعوة السيدات من أصدقائها وعائلتها وجيرانها للبيت لحفلة شاي أو زي ما إحنا بنسميها "قعدة ستات" يتكلموا فيها في مواضيع مختلفة زي الموضة والأزياء وميمنعش تيجي سيرة المطبخ وأدواته فتعرض عليهم ساعتها منتجات تابروير اللي بتبيعها وتشرح لهم يستخدموها ازاي.

والحقيقة إن وايز بطريقتها دي قدرت تبيع أكتر من أي حد تاني لدرجة إن شركة تابروير سنة 1951 قررت إنها تسحب كل المنتجات بتاعتها من المحلات وتبيع بس بطريقة " تابر بارتي" من ساعتها ولحد وقتنا الحالي، والطريقة دي تعتبر هي الباب اللي اتفتح للبيع المباشر واستخدمته كتير من الشركات بعد كده زي إيفون وماي واي وماري كاي.

عرفتي أنا ليه بقي خمنت إنك اشتريتي من مندوبة لتابروير مش محل باسم الشركة؟ بس الحقيقة إن القصة لسه مخلصتش، فالشركة اللي كانت قيمتها السوقية بتقدر ب3.729 مليار دولار في مايو 2017، تراجعت بشكل ضخم جدا في ديسمبر 2019 ووصلت قيمتها 366.26 مليون دولار وده على حسب موقع ycharts.

التراجع الكبير ده له أسباب كتير ومنها على سبيل المثال:
• الشركة حاليا مفيش على رأسها مدير تنفيذي بيديرها وده بعد استقالة "تريشيا ستيتزل" من منصبها كمديرة تنفيذية الشهر اللي فات، واللي مقدرتش تكمل في منصبها أكتر من سنتين أصلا.

• الشركة بتبيع منتجاتها في حوالي 100 دولة حاليا وتركيزها الأكبر على الأسواق خارج الولايات المتحدة خاصة أمريكا اللاتينية وأسيا وأفريقيا واللي حوالي 90% من مبيعات الشركة بتيجي عن طريقهم، لكن بسبب الحرب أمريكا والصين واللي بدورها بتأثر على العالم كله، فالمبيعات في المناطق دي تراجعت بشكل كبير، بجانب إن العملاء بقوا يدوروا على بدايل أرخص من تابروير واللي تعتبر منتجاتها غالية نسبيا.

• ده غير إن نموذج البيع المباشر "تابروير بارتي" أصبح سبب من الأسباب اللي بتعوق نمو الشركة بشكل كبير، وده لأن المجتمعات والأجيال حاليا اتغيرت جدا فحفلات الشاي دي مبقتش تحصل زي ما كانت في الخمسينات والستينات والتركيز على التكنولوجيا بقى أكتر بكتير.

وفي سبيل إن تابروير تواجه التراجع والتحديات الصعبة اللي بتقابلها قررت لأول مرة من حوالي 70 سنة تعمل تغيير في نموذج عملها اللي بيعتمد على نظام البيع المباشر "تابروير بارتي" وتفتح أول محل خاص بيها على أمل إنها تجذب أنواع جديدة من العملاء اللي مقدرتش توصلهم قبل كده خلال السنين اللي فاتت.

بس المحل اللي تابروير افتتحته في مدينة نيويورك ده مميز حبتين، وده لأنه على نظام pop-up storeوده بتبقى محلات مؤقتة بتشتغل لمدة معينة وبعدها بتقفل، ومحل تابروير ده هيتم إغلاقه في 22 ديسمبر 2019، والشركة بتستهدف من خلاله دراسة إزاي العملاء بيتفاعلوا مع البراند وكمان هل هيقدر يجذب الأجيال الجديدة لتجربة منتجات الشركة ولا لا؟، وبالتالي هتقدر تقرر هل هتغير من نموذج عملها ولا تفضل مستقرة بس على البيع المباشر زي ماهي.

وبالإضافة للمحل المؤقت اللي تابروير أعلنت عن إطلاقه، فالشركة كمان أعلنت عن إعادة تصميم موقعها الإلكتروني عشان تسهل من عملية شراء المنتجات وتواصل العملاء مع مندوبي العملاء المحليين اللي بيبعوا منتجات تابروير.

بداية تابروير مع البيع المباشر ونظام التابر بارتي أو "قعدة الستات" استمر صامد لحوالي 70 سنة لغاية دلوقتي، لكن هل مع التغيرات والصعوبات للي بتواجهها الشركة هتقرر تستغنى عنه أو تدعمه بالبيع في المحلات كمان؟، ده اللي هنشوفه الفترة الجاية.