FB Instagram Twitter Youtube Linkedin قصة نجاح فوري من التأسيس للبورصة | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

قصة نجاح فوري من التأسيس للبورصة

قصة نجاح فوري من التأسيس للبورصة

في الكام يوم اللي فاتوا كان خبر طرح شركة "فوري" لـ36% من أسهمها في البورصة المصرية مستحوذ على اهتمام ناس كتير خاصة إن ده معناه إن الشركة بتسعى لزيادة رأسمالها ودي خطوة بتاخدها أي مؤسسة إما لتوسيع أعمالها أو لأنها بتخسر ومحتاجة تسدد ديون عندها. 

ولما نيجي نبص على شركة "فوري" علشان نشوف هي بتنتمي لأي فريق خلينا نرجع 12 سنة لورا لما كانت الشركة مجرد فكرة في رأس المهندس ورائد العمال المصري أشرف صبري اللي فكر في ضرورة إدخال الدفع الالكتروني للسوق المصرية بعد ما لاحظ إن في احتياج عند شريحة كبيرة من الناس لدفع الفواتير بطريقة سهلة ومريحة لأنهم بيعانوا يوميًا لما بييجوا يسددوها وده بسبب الزحمة والإجراءات الكتيرة والمعقدة اللي بتتطلب منهم. 

وفي عام 2008، قدرت الفكرة تحصل على دعم مستثمرين كبار زي: شركة راية القابضة، وصندوق دعم التكنولوجيا، والبنك العربي الإفريقي الدولي، وبنك إتش أس بي سي، وبنك الإسكندرية، والمؤسسة الدولية للتعاون بشكل يؤهلها إنها تتحول لواقع ملموس. 

وهنا جت الخطوة التانية اللي هي متعلقة بتكوين فريق العمل اللي هيقوم الشركة واللي تم اختيارهم بحيث يكون عندهم خبرات كبيرة في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والخدمات المالية، ويكونوا كمان اشتغلوا في مؤسسات مهمة على المستوى الإقليمي والدولي. 

ده بالإضافة للشباب الموهوب اللي قدروا يبنوا تكنولوجيا مبتكرة سهلة الاستخدام وفي نفس الوقت يصعب اختراقها علشان يسمحوا للناس إنهم ينفذوا عمليات دفع الفواتير من خلال قنوات كتير، وعلشان يسمحوا للمؤسسات المالية إنهم يستفيدوا من تحويل مدفوعات الشركات في عملية واحدة بيتم فيها اخطار الشركة المستفيدة وتسوية الحسابات في لحظتها. 

كمان اهتموا إن التكنولوجيا المستخدمة تكون مناسبة لأنظمة المعلومات الموجودة في الشركات والمؤسسات الحكومية علشان يضمنوا إن كل عملية يتم تسجيلها وتسويتها في وقتها، ده غير كمان إن التكنولوجيا دي بتتيح إنه يكون في متابعة حية للعمليات اللي بتتم على مدار اليوم من خلال بوابات الكترونية خاصة بكل مؤسسة مع إمكانية استرجاع البيانات من مخزن قواعد بيانات الشركة. 

وفي عام 2009، كانت شركة "فوري" جاهزة للانطلاق كأول مؤسسة للتكنولوجيا المالية في مصر بتتيح للناس الدفع الالكتروني في مجالات مختلفة، وبتقدم للشركات خدمات التحصيل، والتعاقد مع عملاء جدد، وتسهيل المدفوعات، وبدأت تقدم خدماتها دي من خلال 5 آلاف منفذ ونقطة للدفع في مدينتين فقط. 

وبالتدريج قدرت تكسب ثقة الجمهور وتتوسع وبقى عندها دلوقتي أكثر من 90 ألف منفذ متنوع في (محلات البيع بالتجزئة، والأكشاك الصغيرة، والمكتبات، والصيدليات، ومكاتب البريد) وبقت بتقدم خدمات أكتر (زي: دفع فواتير المياه والغاز والكهرباء، وشحن الموبايلات، ودفع مصاريف الجامعة، وتسديد مخالفات العربيات، واشتراكات الأندية، والتبرع لمنظمات وهيئات متنوعة) في أكثر من 300 مدينة على مستوى الجمهورية. 

ولأن القائمين على الشركة عندهم طول الوقت رغبة في تطوير أعمالهم والتوسع فيها هنلاقي إنهم لما لقوا إن في عدد أكبر من البنوك والمؤسسات بدأوا ينضموا لشبكة "فوري" فكروا في تقديم خدمات الشركة من خلال ماكينات الصراف الآلي ومحافظ المحمول، ده بالإضافة إلى البدء في تقديم خدمات الدعم الفني للعمليات المختلفة اللي بتتم من عندهم علشان يحسنوا مستوى الخدمة المقدمة. 

وما اكتفتش الشركة بكل ده وقدمت خدمة "فوري باي- Fawry Pay" اللي بتستهدف مواقع التجارة الإلكترونية علشان توفر للمستهلكين اللي بيحبوا يشتروا من على الانترنت طرق دفع متنوعة (زي: الدفع النقدي في منفذ فوري، أو الدفع ببطاقة الائتمان، أو من خلال محافظ المحمول، أو الدفع عند الاستلام)، ده بالإضافة إلى تعاونهم مع شركات الشحن الكبيرة علشان يقدموا خدمة التوصيل من التاجر الإلكتروني للعملاء. 
وفي مطلع السنة دي أطلقت الشركة خدمة "فوري أف أم سي جي- Fawry FMCG" اللي هدفها تسهيل طرق الدفع بين التجار وشركات السلع الاستهلاكية من خلال إتاحة طرق دفع متنوعة (زي: الدفع النقدي، أو الدفع ببطاقة الائتمان، أو من خلال محافظ المحمول). 

ولما نيجي نبص لكل ده ونضيف عليه كمان إن الإيرادات اللي حققتها الشركة في الربع الأول من العام الحالي اتقدرت بـ173.9 مليون جنيه، وإنها نجحت في اجتذاب أكثر من 20 مليون عميل سواء من الأفراد أو الشركات أو المؤسسات المالية لحد دلوقتي، وإنها بتنفذ أكثر من 2 مليون عملية دفع يوميًا. 

ده غير كمان حصولها على شهادات جودة عالمية زي: "ISO 27001" و"PA DSS" بسبب نظامها التكنولوجي اللي تم تسجيله كبراءة اختراع خاص بيها، واللي بيضمن سرية البيانات وسلامتها، والتوثيق، وفصل العمليات، وأمن الشبكات، والأمن المادي على مستوى البنية التحتية. 

هنقدر نشوف إن خبر طرح شركة "فوري" لـ36% من أسهمها هو خطوة جديدة في سلسلة نجاحات وتوسعات الشركة اللي بتخطط لزيادة منافذها ولشراء ماكينات دفع جديدة في مصر، بالإضافة لشراء حصص في الشركات الناشئة، وتطوير بعض الخدمات اللي بتقدمها لعملائها واللي على رأسهم خدمات "فوري باي- Fawry Pay" و"فوري أف أم سي جي- Fawry FMCG"، ده غير كمان خططها للتوسع خارج مصر واللي بدأت بدخول السوق الإماراتي وتقديم خدماتها فيه.