FB Instagram Twitter Youtube Linkedin قلايات البطاطس ActiFry.. دروس في تطوير المنتج | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

قلايات البطاطس ActiFry.. دروس في تطوير المنتج

قلايات البطاطس ActiFry.. دروس في تطوير المنتج

 

قلايات البطاطس ActiFry.. دروس في تطوير المنتج
 
أسعار البطاطس خلال الفترة اللي فاتت كانت هم وشاغل كتير من المصريين، لكن موضوع البطاطس ده هيخلينا نفتح النهارده كلام مهم قوي في البيزنس وهو إزاي أنت كصاحب مشروع تحول العيوب اللي في منتجك وبيعاني منها جمهورك لما بيستخدموا الخدمة أو المنتج بتاعك لفرصة أوميزة تخليك تضمن وجودهم معاك لأنك هتكسب ولائهم بشكل أكبر.
 
فهنلاقي إن واحدة من الشركات اللي نجحت في إنها تعمل كده كانت مجموعة "SEB" الفرنسية متعددة الجنسيات واللي كان صناع قلايات البطاطس الكهربائية فيها بيكافحوا علشان يفضلوا موجودين في السوق اللي انكمش بنسبة 10% في عام واحد، فكان الحل للخروج من دائرة المنافسة القوية دي إن رئيس قسم الطهي الكهربائي "كريستيان جروب" قرر إنه يتحدى كل القواعد اللي بتقوم عليها صناعة قلايات البطاطس الكهربائية.
 
وعلشان يقدر يعمل ده بدأ يشوف خريطة المنافع اللي بيتيحها المنتج بتاعه للجمهور فاكتشف هو وفريقه إن الصناعة بتاعة قلايات البطاطس الكهربائية عندهم وعند غيرهم بتتعامل مع حاجتين بإعتبارهم مسلمات، الحاجة الأولى هي إنك علشان تعمل بطاطس مقلية فأنت لازم تقليها، والحاجة الثانية هي إن عملية القلي بتحتاج زيت كتير.
 
وده في الحقيقة كان بيتجاهل مشكلات حقيقية بيعاني منها الجمهور زي مثلًا إن زيت الطهي مكلف، وخطر في التعامل معاه وهو سخن، ده غير إن التخلص منه بيكون صعب، وإن استخدام الزيت كتير بيضر بالصحة وبيسبب السمنة.
 
وبعد كده بدأ كريستيان وفريق عمله يعيدوا تعريف المشكلة اللي بتواجههم، وقرروا إنهم مش محتاجين يبتكروا قلاية بطاطس جديدة تكون الأفضل في فئتها، إنما هما محتاجين يركزوا على إيجاد طريقة لتحضير البطاطس اللذيذة والصحية من غير ما تتقلي في زيت كتير.
 
وفعلًا نجح الفريق في إنهم يعملوا منتج "ActiFry" اللي يعتبر نوع جديد من قلايات البطاطس لأنها بتستخدم ملعقة زيت واحدة لقلي كيلو تقريبًا من البطاطس، وهو ما يعني تقليل السعرات الحرارية بنسبة 40% والدهون بنسبة 80%، ده غير كمان إن الجهاز سهل التنظيف ومفيهوش مشكلات تتعلق بالسلامة أو التخلص من الزيت.
 
وكانت النتيجة إن "ActiFry" لحد يومنا ده تعتبر واحدة من أعظم النجاحات اللي حققتها مجموعة "SEB" خاصة إن مبيعاتها بلغت مليار يورو في كل أنحاء العالم، وده خلى المجموعة الفرنسية تكتشف إنه رغم المنافسة الشديدة اللي موجودة في السوق إلا إن الصناعة نفسها كانت محتاجة مراجعة لأنها مركزة على نوع واحد من الفوائد، وهو تصنيع قلاية بطاطس جيدة مقابل سعر معقول، اللي ممكن توفره للجمهور وده من أصل 36 مساحة فائدة محتملة.
 
وعلشان كده لما "SEB" بصت لمساحات الفائدة المحتملة نجحت في إنها تكتشف نقاط ألم بيعاني منها العملاء من مدة طويلة ومكنتش متشافه، وده خلاها تنجح بشكل غير مسبوق في وقت كان السوق فيه بيتقلص وبيصغر.
 
ونقدر نقول إن الدرس المستفاد من المجموعة الفرنسية وقلايات البطاطس إن كل صاحب مشروع لازم يكون عارف ودارس كويس نقاط الألم أو العيوب اللي موجودة في المنتج أو الخدمة اللي بيقدمها واللي بتقلل من نسبة رضا العملاء عنها فبيضطر بعض المشترين إنهم يتحملوها بينما بيفضل آخرون إنهم يدوروا على بديل لها.
 
ولازم برضه يعرف مقدار تأثير نقاط الألم دي على خفض الطلب على المنتج أو الخدمة اللي بيقدمها وعلى حجم الصناعة ككل، وده لأن النقاط دي بتعتبر فرص خفية لنمو نشاطه التجاري لو قدر يشتغل عليها ويحولها لمميزات عنده.
 
وممكن لأي صاحب مشروع إن يحدد نقاط الألم اللي موجودة في المنتج أو الخدمة اللي بيقدمها ويختار كمان من بينهم أكثر نقاط هيشكلوا عنصر فارق في نمو نشاطه وتوسيع حجم السوق عنده وده بيكون من خلال خريطة فائدة المشتري.
 
الخريطة دي بتوضح مجموعة التجارب اللي بيمر بيها المشتري من أول شراء المنتج لحد التخلص منه، وده من خلال وضع محورين الأول هو محور الست مراحل اللي بيمر بيها أي عميل لما بيجي يشتري منتج وهي: الشراء، والتسليم، والاستخدام، والمكملات (شراء منتجات متعلقة بالمنتج)، والصيانة، والتخلص من المنتج.
 
أما المحور الثاني فهو المتعلق بحجم الفائدة اللي بياخدها المستهلك ودي بتضم ست حاجات هي: تقديم ما يلبي احتياج المشتري من حيث الجودة والوقت والفلوس، والبساطة بمعنى تقليل التعقيدات أو أي متاعب بيواجهها الناس، وسهولة الحصول عليه بمعنى إنه متوفر دائمًا وفي أي وقت، وخفض المخاطر يعني تقليل المخاطر المالية والبدنية، والمرح والقدرة على تصدير صورة جيدة، وأخيرًا إلى أي مدى المنتج أو الخدمة دي صديقة للبيئة.
 
المحورين دول بمكوناتهما الستة بيوفروا لكل صاحب مشروع 36 مساحة فائدة محتملة بتساعدهم على توسيع نطاق عملهم واستكشاف جوانب جديدة في الصناعة بتاعتهم، وبالتالي بتعلي من قدرتهم التنافسية في السوق، وده بعد ما بيتعرفوا إيه هي النقاط اللي ركزوا عليها والنقاط اللي تجهلوها واللي لازم يبدأوا يشتغلوا عليها لتوسيع دائرة نجاحهم.

شارك المقال :