FB Instagram Twitter Youtube Linkedin مارك كوبان.. بائع أكياس القمامة الذي أصبح ملياردير | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

مارك كوبان.. بائع أكياس القمامة الذي أصبح ملياردير

مارك كوبان.. بائع أكياس القمامة الذي أصبح ملياردير

تخيل قابلت في يوم من الأيام حد بيشتغل مهنة بسيطة، وقالك أنا هبقي ملياردير! أكيد هتقول الراجل ده مجنون وهاتبتسمله ابتسامة كلها سخرية وهتقوله أحلم على قدك ياعم!

للأسف الكلمة دي شبه الرصاصة اللي بتقتل أي حلم مهما كنت مصدقة وعايش فيه، مع أن الحقيقة بتقول عكس كده تمامًا، الحقيقة بتقول إنه مهما كانت مهنتك بسيطة فانت تقدر تبقى رجل أعمال ناجح، بس لو صدقت الحلم ده وسعيت ليه بجد وتفاديت الرصاصة دي! وده مش مجرد كلام إنشا وحودايت، ده بيجسده واقع مليان بمئات القصص اللي كان أبطالها رودا أعمال بدأوا من تحت الصفر بشوية، ومنهم رجل الأعمال الأمريكي مارك كوبان "Mark Cuban" بائع أكياس القمامة اللي بقي مليونير!

مبدئيًا لو مش عارف مين هو "مارك كوبان" فأنت أكيد تعرف دوري كرة السلة الأمريكي NBA واللي بيعتبر من أقوي الدوريات في العالم، وأكيد سمعت عن نادي دالاس مافركس Dallas Mavericks اللي بينافس بقوة في الـــ NBA، مارك كوبان ده هو مالك الحصة الأكبر من نادي دالاس مافركس الأمريكي لكرة السلة وبتقدر ثروته بــ 3.9 مليار دولار.

"كل شخص عنده رغبة في الفوز بس اللي بيقدر يفوز في النهاية هو اللي بيكون عنده رغبة واستعداد للفوز".

ده اللي قاله "كوبان" صاحب الـــ 60 سنة في حواره لموقع BBC اللي نقل قصة حياته، كمان بيقول إنه كان بيحلم يكون غني من صغره على الرغم من إنه اتولد في أسرة من الطبقة المتوسطة في ولاية بنسلفانيا في أمريكا، وبدأ حياته العملية وهو عنده 12 سنة بتوزيع أكياس القمامة على المنازل، وكان أقصى طموحه ساعتها إنه يجمّع مبلغ يشتري بيه حذاء رياضي عشان يقدر يمارس بيه كرة السلة اللي كان شغوف جدًا بيها.

بعد كده بدأ في بيع الطوابع والعملة وهو في المدرسة الثانوية، وده خلاه يكتسب مهارة في والبيع والشراء من صغرة، والمهارة دي لازم يتقنها أي رائد أعمال؛ لأن البيزنس بمعناه البسيط ما هو إلا بيع وشراء، كمان كان شاطر جدًا في الدراسة، لدرجة إنه بدأ ياخد دروس في علم النفس في جامعة بيتسبرج وهو لسه في الثانوية، وبعد كده التحق بالجامعة بدوام كامل، وده بيبين إن البيزنس مش بس شطارة في السوق، كمان بيحتاج تعليم كويس لأنه بينمي جوانب شخصية وبيخليك قادر تاخد قرارتك بأسلوب علمي متنور.

"كوبان" كان بيواجه تحدي في مرحلة الجامعة إنه لازم يكمل دراسته، وفي نفس الوقت مكنش معاه فلوس كفاية، فقرر يدي دروس في الرقص عشان يوفر مصاريف الجامعة، وبعد ما خلص اشتغل في مجموعة وظايف مختلفة منها موظف في بنك وبائع في محل برمجيات، وكان بيتعلم مهارات جديده زي الكمبيوتر والبرمجة والشبكات.

وبيقول إن الوظايف دي كلها علمته وقتها "إن العملاء السعداء يؤدون إلى نتائج عظيمة "ودي قاعدة مهمة جدًا في التسويق وبتدل على إنه كانت ناضج كفاية قبل يعمل أول بيزنس خاص بيه سنة 1983بعد ما اتفصل من محل البرمجيات عشان عمل بيعه من غير أذن صاحب المحل.

أحيانًا بتحصلنا أزمات أو مشاكل وبعد ما تنتهي بنقول إنها كانت فتحة خير علينا! الرفد ده كان فتحة خير علي كوبان؛ لأنه بعدها بكام شهر أسس شركة "MicroSolutions " في مجال الكمبيوتر باعها بـــــ 6 مليو ن دولار لشركة " CompuServe"، وبعدها بفترة عمل شركة تانية اسمها " AudioNet وفضل يشتغل عليها ويطورها لحد ما شركة "yahoo " اشترتها بــــ 6 مليار دولار تقريبًا، واتغير اسمها لـ "Broadcast.com ".

بعد كده قرر يشتري طيارة خاصة بــ 40 مليون دولار سنه 1999، بس الرفاهية دي ممنعتهوش إنه يكمل في البيزنس بالعكس طموحاته زادت وفي السنة اللي بعدها اشتري الحصة الأكبر من نادي دالاس مافركس الأمريكي مقابل 280 مليون دولار.

وبالرغم من إنها كانت تعتبر مخاطرة كبيرة لأن الفريق مكنش مستواه عالي وكان بيعاني في الوقت ده إلا إن شغف كوبان بكرة السلة خلاه ياخد الخطوة دي، ومتستغربش لو قولتلك إنه بيروح يتفرج على مباريات الفريق وسط المشجعين.

ولأن شغفه وحبه لكرة السلة كان دافع حقيقي بالنسباله حقق نجاح كبير مع الفريق، وقدر يتأهلوا لنهائيات الدوري الأميركي للمحترفين في 2006 وفي 2011 فاز بلقب الــ NBA، وحاليًا بيحقق إيرادات ثانوية بتوصل ل 233 مليون دولار، وقيمة أسهم " كوبان" وصلت 1.9 مليار دولار.

"كوبان" كان متأثر جدًا بتيد تيرنر Ted Turner، مؤسس قناة الأخبار التلفزيونية CNN عشان تيرنر كان مهتم بشغله جدًا ومش بيلتفت للانتقادات اللي بتوجه وعشان "كوبان" شخص بيجري ورا شغفه واهتماماته اتجه للبيزنس في مجال الإنتاج السينمائي والتلفزيوني واشتري Landmark Theatres chain وMagnolia Pictures في 2003، واشتغل منتج منفذ لبعض الأفلام المشهورة زي Goodnight and Good Luck 2005، وشارك كممثل في فيلم Entourage في 2015.

في النهاية "كوبان" بيقول " مش مهم كم مرة تفشل المهم أنك تكون علي حق ولو مرة واحدة " .... مفيش حد بينجح على طول لازم هتغلط كتير بس المهم إنك متقفش وتجري دايمًا ورا شغفك، والأهم إنك تتفادي الرصاصة!