FB Instagram Twitter Youtube Linkedin ما هي خدمة جوجل برايم | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

ما هي خدمة جوجل برايم

ما هي خدمة جوجل برايم

أمازون برايم.. اللي معملتهوش الأفلام ماتشات الكورة هتعمله!

مجال بث وإنتاج المحتوى المرئي عبر الإنترنت بقى فيه منافسة عنيفة، شركات كتير بقت تدخل المجال وتستثمر فيه بشكل ضخم، يمكن آخرهم شركة ديزني وخدمة +Disney، وشركة أبل وخدمة Apple TV+ واللي من خلال المحتوى اللي بيقدموه يعتبروا تهديد كبير للشركات الموجودة بالفعل زي نتفلكس وأمازون.

بس وسط الحرب الطاحنة اللي بين الشركات دي دلوقتي ومحاولة كل شركة الاستحواذ على أكبر قدر من المحتوى سواء كان أفلام أو مسلسلات وإنتاج العديد منهم بشكل حصري على شبكاتهم عشان تجذب أكبر عدد من المشتركين ليها، إلا إن أمازون من خلال خدمة برايم فيديو بتحاول مش مجرد إنها تنافس الشركات دي بالمحتوى الدرامي ولكن كمان ابتدت تلعب في منطقة تانية لوحدها دلوقتي وهو نقل وبث الأحداث الرياضية.

برايم فيديو بدأت ومازالت حتى الآن خدمة وميزة إضافية في برنامج الولاء "أمازون برايم" اللي أمازون قدمته سنة 2006 وبيضم العديد من المزايا أهمها التوصيل المجاني والسريع للمنتجات في خلال يوم أو اتنين بمقابل اشتراك سنوي أو شهري، لكن حاليا الخدمة بقت كمان مشروع قائم بذاته وممكن التسجيل فيها باشتراك شهري منفصل.

أمازون من خلال خدمة برايم فيديو بتلعب على كذا مجال في وقت واحد ومش مركزة بس على أنها تقدم خدمات شبيهه بنتفلكس وغيرها، ولكن ربما أهم ورقة أمازون بتلعب عليها اليومين دول هي بث الأحداث الرياضية اللي لغاية دلوقتي بتسيطر عليه شركات وقنوات البث الفضائي الكبيرة في العالم فقط.

فتحركات أمازون على مستوى البث الرياضي مؤخرا بقت نشطة جدا، السنة اللي فاتت عملت صفقة مع الUFC وهي شركة أمريكية مسئولة عن تنظيم بطولات الفنون القتالية المختلطة، الصفقة دي بتمنح أمازون حق عرض القتالات الرجالية من خلال خدمة الدفع لكل عرض بيتم بثه، ومش كده وبس أمازون في 2018 تعاقدت على بث مباريات الخميس في دوري الكرة الأمريكية لموسمين 2018/2019 مقابل 65 مليون دولار للسنة، ولكن حقوق البث مقتصرة على الإنترنت فقط وده معناه إن المشاهد مش مجبر يشترك في أمازون لان الخدمة متاحة على قنوات التلفزيون العادية لسه.

وفي بريطانيا أمازون بقالها فترة بتحاول تستحوذ على مجموعة من حقوق البث الرياضي هناك، فتفوقت على شبكة سكاي في صفقة قيمتها 50 مليون جنيه إسترليني لنقل بطولة التنس الدولية للرجال ATP وكمان بطولات WTA للسيدات.

لكن ربما الخطوة الأكبر هي إعلان أمازون عن تعاقدها على بث 20 مباراة للدوري الإنجليزي الممتاز واللي يعتبر واحد من أقوى خمس دوريات للكرة في العالم وده في مقابل 90 مليون جنيه استرليني لمدة تلت مواسم، والعشرين مباراة الموسم ده تم تقسيمهم على جولتين، فتم إذاعة 10 مباريات من الجولة ال15 من الدوري في أوائل ديسمبر، وال10 مباريات الباقيين هما ماتشات الجولة العشرين.

ويعتبر بث أمازون للمباريات دي حدث تاريخي لأن لأول مرة يتم بث مباريات الدوري الإنجليزي مباشرة على الأنترنت ومن المتوقع مع نجاح أمازون في تجربة بث العدد ده من المباريات إنها في المستقبل تتقدم بعرض لشراء كامل مباريات الدوري الإنجليزي اللي شبكة سكاي واخدة حقوق بث 128 مباراة في الموسم لمدة 3 سنوات مقابل3.5 مليار استرليني، وعشان نشوف أمازون نجحت في أول تجربة ليها ولا لا وازاي استفادت منها، تعالوا نشوف تجربة المشاهد للدوري الإنجليزي عليها كانت ازاي:

• أمازون أعلنت إن الملايين من جمهور كرة القدم شاهدوا المباريات عبر منصة برايم فيديو يوم الثلاثاء والأربعاء اللي تم إذاعة أول 10 ماتشات فيهم، واليومين دول سجلوا أرقام قياسية في تسجيل أكبر عدد من المشتركين الجدد من وقت إطلاق الشركة لخدمة أمازون برايم سنة 2007 في بريطانيا.

• أمازون بيقدر عدد مشتركيها في بريطانيا بحوالي 9 مليون مشترك ومن المتوقع إن أعداد الاشتراكات الجديدة اللي جت نتيجة بث مباريات الدوري الإنجليزي، هتقلل بشكل كبير جدا الفجوة اللي بين أمازون وبين نتفلكس اللي عدد مشتركيها في بريطانيا حوالي 11.3 مليون مشترك وده على حسب جريدة الجارديان.

• ومن الناحية التقنية أمازون يعتبر نجحت بشكل كبير بس أكيد كان في إيجابيات وسلبيات، ومن الإيجابيات إن أمازون استغلت الجانب التقني والتكنولوجي عندها في زيادة تفاعل المشاهدين مع الماتش من خلال إنها وفرت على يمين الشاشة إمكانية الوصول للتشكيل والإحصائيات وأبرز أحداث الماتش، بالإضافة إلى إن المشاهد بإمكانه انه يسمع صوت المعلق أو يسمع بس صوت الجمهور في الملعب.

• ومن الإيجابيات برده إن أمازون اهتمت بالأجواء خارج المباريات، فتعاقدت مع مجموعة من أفضل المحللين واللاعبين السابقين زي تيري هنري وألان شيرار ومايكل أون وكذلك اختارت الأفضل في التعليق، وبالرغم من إن كان فيه مخاوف متعلقة بجودة الصورة إلا إن أمازون نجحت في الاختبار ده وعدد قليل جدا من المشاهدين اللي علقوا على ضعف جودة الصورة.

• أما عن السلبيات، فظهرت بشكل كبير في التأخير اللي بيحصل في البث، بعض الناس كان التأخير عندهم ثواني والبعض التاني كان البث متأخر بأكتر من دقيقة، بالتالي المشاهد بيلاقي مثلا إن ابليكشين نتائج المباريات على تليفونه أو السوشيال ميديا بتقول إن الفرقة جابت جول والبث لسه على أمازون مجابهوش، وفي ظل إننا أصبحنا في عصر السرعة فلو أمازون عايزة تحول الناس من مشاهدة الماتشات بالطرق التقليدية فلازم تقدم حلول قوية للمشكلة دي.

عدد مشتركين نتفلكس في العالم في الربع التالت من 2019 على حسب موقع statista بيتخطى 158 مليون مشترك، وبالرغم من إن أمازون ما أعلنتش عدد مشتركين أمازون برايم لكن في 2018 جيف بيزوس المدير التنفيذي للشركة أعلن إن العدد وصل إلى 100 مليون مشترك، والسؤال دلوقتي هل فجوة الاشتراكات اللي مقدرتش الأفلام والمسلسلات والشحن المجاني وغيرها تسدها، هتقدر الكورة والرياضة تعملها؟ شاركونا برأيكم.