FB Instagram Twitter Youtube Linkedin ما هي ليبرا عملة فيسبوك | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

ما هي ليبرا عملة فيسبوك

ما هي ليبرا عملة فيسبوك

"ليبرا".. عملة فيسبوك المثيرة للجدل

الشهر اللي فات أعلنت "رابطة ليبرا" (المؤسسة المشرفة على عملة "ليبرا- Libra" الرقمية اللي ابتدعها موقع "فيسبوك- Facebook") إنها هتأجل موعد إصدارها اللي كان مقرر يكون في يونيو الجاي، بعد ما أثار الإعلان عن قرب إطلاقها جدل وقلق كبير في العالم.

وعلشان نفهم قصة "ليبرا" والقلق الكبير اللي سببته خلينا نقول في البداية إن الدور اللي المفروض أي عملة تقوم بيه هو إنها تكون وسيط لتبادل الحاجات بين الناس، وكمان هي مخزن لقيمة الأشياء اللي بيتم تبادلها دي، كمان مهم نعرف إن أي تعاملات مالية مكونة من حاجتين الأولى هي الفلوس اللي الدول بتطلعها والثانية هي طريقة الدفع ودي حاجة الناس ماكنتش بتاخد بالها منها زمان لأنهم كانوا بيتولوا مهمة دفع الفلوس بنفسهم.

لكن مع مرور السنوات بدأت التكنولوجيا تتحكم في طريقة الدفع وخلتها تاخد شكل رقمي فهنلاقي إن الوسيط ما بقاش بالضرورة عملات ورقية بل بالعكس بقى في معاملات كتير بتتم برموز رقمية من خلال الدفع ببطاقات الائتمان أو برصيد الموبايلات، وبالتالي إحنا نقدر نقول إن كل العملات الموجودة في العالم دلوقتي (زي: الدولار، واليورو، والين...) هي عملات رقمية محكومة من الدول والمؤسسات المالية والمصرفية.

علشان كده هنلاقي إن الجديد والمقلق في اللي بتقدمه العملات الافتراضية من أول "بيتكوين" ولحد "ليبرا" مش إنهم عملات رقمية لكن إنهم بيقدموا بديل كامل ومستقل للنظام التقليدي لتحويل المدفوعات، وده معناه مقدمة لتغييرات عميقة في النظام المالي العالمي، ودي حاجة ما أخفهاش فيسبوك اللي لما جه يعلن عن خطته لإطلاق "ليبرا" قال إنها ممكن تكون بذرة لنظام مالي عالمي جديد.

صحيح هو قدم عملته دي من زاوية إنها عملة رقمية مدعومة بأموال احتياطية (من بينها الدولار، والجنيه الإسترليني، واليورو، والين الياباني) علشان قيمتها تكون مستقرة وما تكنش متقلبة زي البيتكوين، وإن الهدف منها هو توفير خيارات جديدة لـ 1.7 مليار شخص حول العالم مش بيتعملوا مع البنوك بحيث إنهم يقدروا ينقلوا الفلوس لأي مكان في العالم بسهولة وبأقل تكلفة.

وإنه علشان يحقق ده تحالف مع 28 شريك (أبرزهم: وماستركارد- MasterCard، وفيزا- Visa، وأوبر- Uber، وفودافون- Vodafone، وإي باي- eBay) وأسس كيان في جنيف اسمه "رابطة ليبرا" غير هادف للربح هيكون مسئول عن المصادقة على التعاملات اللي بتتم بالإضافة إلى تطوير الشبكة اللي بيعمل النظام من خلالها.

وكمان عمل مصرف رقمي اسمه "كاليبرا" بيطرح محافظ رقمية للناس اللي بتتعامل بعملة "ليبرا" علشان يتم حفظها فيها وتحويلها وصرفها منها، والمصرف ده اللي من المنتظر إنه يضم مليارات الحسابات الشخصية هيكون مربوط بمنصات فيسبوك وواتساب وماسنجر.

لكن في المقابل عدد كبير من العاملين في مجال التكنولوجيا والقطاع المالي والمصرفي ما استقبلش أخبار فيسبوك دي بشكل إيجابي، وكانوا متشككين في نواياه خاصة إنه عنده تاريخ سيء في جزئية تسريب البيانات الشخصية للمستخدمين بتوعه لأطراف تانية.

وبالتالي هما شافوا إن الهدف غير المعلن من ورا توسع فيسبوك خارج قطاع مواقع التواصل الاجتماعي ودخوله لمجال التجارة الالكترونية والمدفوعات العالمية هو إنه يقدر يجمع معلومات أكثر وأهم عن المستخدمين بتوعه، لإن المرة دي المعلومات هتتعلق بكل معاملاتهم المالية وثروتهم ورؤوس الأموال اللي بيمتلكوها ودي طبعًا جزئية أكبر وأخطر.

انزعاج المراقبين ما وقفش عند النقطة دي بس لأن عملة "ليبرا" لو نجحت في جذب ملايين الأشخاص للنظام المالي الرقمي بتاعها ودي حاجة متوقعة خاصة إن عدد المستخدمين النشيطين على فيسبوك وعلى المنصات التابعة له (واتساب، وإنستجرام، وماسنجر) بيتقدروا بـ2.7 مليار مستخدم وفقًا لموقع "ستاتيستا- Statista" المتخصص في الإحصاءات والبيانات المتعلقة بالإنترنت، فده معناه إنها هتتخطى عمل كل المؤسسات المالية والمصرفية وإنها كمان ممكن تقضي على العملات الضعيفة والمتقلبة في العالم.

كمان القلق طال الحكومات حول العالم لأنهم مش هيقدروا ينظموا أو يشرفوا على عملة ملهاش حدود وتابعة لشركة بيسيطر عليها شخص واحد، ده غير إنه هيكون من السهل استخدام "ليبرا" في عمليات غسيل الأموال، بالإضافة إلى التساؤلات الكتير اللي بتطرح بخصوص حماية المستخدمين من السرقة وضرورة وجود إجراءات وقائية بتمنع حدوث ده، ومين الجهة اللي هتبقى مسؤولة عن تطبيقها.

ودي حاجة بتنفيها فيسبوك اللي بتقول إن العملة دي خرجت من عبايتها لكن اللي هيكون مسؤول عنها هي "رابطة ليبرا" وهي ليها فيها صوت واحد وإنها بتخطط لزيادة أعضائها لـ100 عضو أما في جزئية غسيل الأموال فقالوا إنهم هيطبقوا سياسة "اعرف عميلك" اللي بتتبع مصادر الأموال علشان تقطع التمويل عن المجرمين والإرهابيين.

وفي النهاية، عايزين نقول إنه من فترة في محاولات وتحركات كانت بتتم علشان التكنولوجيا تلعب دور أكبر في النظام المالي العالمي،بس تحرك فيسبوك الأخير ممكن يكون القشة اللي هتخليه يدخل حيز التنفيذ، لأنه إذا كانت الحكومات مش هتسمح بتمرير عملة "ليبرا" بسهولة ودي حاجة اتضحت من ردود أفعال دول زي ألمانيا وفرنسا اللي تعهدوا بإنهم في حال خروج "ليبرا" للنور فهما هيمنعوا تداولها في أوروبا ودي حاجة خلت فيسبوك تتراجع وتعلن تأجيل إطلاقها لحد ما تحل كل المشكلات المتعلقة بيها، إلا إنها هتقبل التحركات اللي بتقوم بيها البنوك الكبرى في أمريكا وأوروبا واليابان اللي قررت تدافع عن وجودها وإنها تكون جزء أساسي من المشهد المالي والاقتصادي العالمي في السنين الجاية، وده بإعلانهم إنشاء شركة جديدة هتتولى مهمة إنشاء عملة رقمية هدفها إنها تسمح للبنوك إنهم يعملوا تسوية للصفقات العابرة للحدود بشكل أسرع وبتكلفة أقل وإنها هتكون متاحة على البوك تشين السنة الجاية على طول.