FB Instagram Twitter Youtube Linkedin من بيتك لطيارتك ويلا بينا عالشغل! | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

من بيتك لطيارتك ويلا بينا عالشغل!

من بيتك لطيارتك ويلا بينا عالشغل!

 

 
لو كوبري أكتوبر.. أو الدائري .. أو المحور .. سيرتهم مسببالك أزمة نفسية عشان العطلة اللي بتتعطلها عليه كل يوم وانت رايح أو راجع من شغلك، وبتقعد تتخيل زيي إن فيه طيارة هتيجي تاخدك من الزحمة دي عشان توصلك لشغلك بسرعة، فغيرك بقي مش بيتخيل بس .. لا هو بيروح شغله بطيارة فعلا، وتعالوا أعرفكم على الشخص ده وقصته الغريبة.
 
"كورت فون بادينسكي" مهندس ومخترع ورائد أعمال أمريكي، أسس شركة "Motiv" المتخصصة في تطوير أساور لليد هدفها مراقبة النشاط البدني وأنماط النوم"، بادينسكي" جاب فكرة شركته الناشئة دي من نمط حياته اللي كان ماشي عليه فهو كان مهووس بالشغل في أي شركة كان بيشتغل فيها وبيحرم نفسه من النوم واللي في الآخر ابتدى يؤثر على حياته الصحية، بس بيني وبينكم تقريبا كده اللي فيه داء مبيبطلهوش وتعالوا نشوف ليه!
 
بادينسكي اختار إن مقر شركته يكون سان فرانسيسكو واللي بتبعد حوالي 1287 كيلو متر عن منزله اللي في بوربانك بولاية كاليفورنيا، انت ممكن تقول دلوقتي أكيد الراجل ده عزل وراح سكن قريب من مكان شركته، أو بيشتغل من بيته وبيزور مقر الشركة كل فترة، بس الحقيقة هو معملش ولا حاجة من دول هو عمل الأغرب، بادينسكي بيروح كل يوم الشغل بطيارة!
 
أيوة زي ما قريت كده "طيارة"، وعشان نكون دقيقين أكتر هو بيروح شركته كل يوم بطيارتين وعربيتين في رحلة بتستغرق 6 ساعات يوميا رايح جاي، فبيصحى كل يوم الساعة خمسة الصبح وبيسوق عربيته الأولى مسافة 15 دقيقة للمطار وبيركب الطيارة اللي بتقعد في الجو حوالي 90 دقيقة بيحاول يستغلهم أحسن استغلال، فأولا بيحاول يخلص كل الشغل اللي محتاج يخلصه في الوقت ده وكمان في بقية الوقت بيتناقش مع بقية الركاب السبعة اللي معاه واللي غالبا بيكونوا رواد أعمال لمشاريع تكنولوجية برده.
 
رحلته مبتوقفش لحد هنا، بادينسكي بيوصل المطار على الساعة 7:30 صباحا وبيركب عربيته التانية عشان يروح مكتبه وغالبا بيكون الطريق للشغل في الوقت ده زحمة، فبيوصل أخيرا على الساعة 8:30 تقريبا، ونفس الرحلة دي بتكرر في العودة مرة تانية برده لما بيخلص شغله الساعة خمسة مساء.
 
غالبا وانت بتقرا التفاصيل دي هتقول اللي أنا قولته "ده جنان".. هو في حد عاقل يسافر المسافة دي كل يوم؟ وزي مانت شايف هو فيه، ومش بس كده فابحسبة بسيطة بطل قصتنا شايف إنه ممكن يكون بيوفر كمان من رحلته دي!
 
بادينسيكي بيدفع لشركة طيران صغيرة اسمها " Surf Air" مبلغ 2300دولار شهريا مقابل عدد لا نهائي من رحلات الطيران من وإلى سان فرانسيسكو، ولو قارنا المبلغ ده مع التكلفة العادية اللي بيتحملها الناس في المواصلات شهريا هنلاقي فارق شاسع لأنهم بيتكلفوا تقريبا 75 دولار بس. 
 
بس من وجهة نظره الفارق ده هيروح لما تعرف إنه لو حب يأجر غرفة واحدة بس في المدينة اللي فيها شركته هايضطر يدفع مش أقل من 3400 دولار شهريا، ده غير إن المسافة الكبيرة اللي بيقطعها كل يوم مش مسبباله أزمة بالعكس فالأمر بالنسباله يستحق لأن الست ساعات دول بيدوله في النهاية كل الحاجات اللي هو محتاجها.
 
وده لأن عدم انتقاله للمكان اللي فيه شركته، مخليه يكون بالقرب من والده ووالدته كبار السن وقادر إنه يلبي احتياجاتهم، وفي نفس الوقت قادر يتابع شغله ويتفاعل مع الموظفين بتوعه وجها لوجه ويقدم المساعدة لأي حد منهم وكل ده في النهاية عشان شركته تحقق النجاح اللي هو عايزه.
 
خلاصة حكايتنا إن الست ساعات كل يوم عشان تروح شغلك ده أكيد مش الطبيعي عند الناس كلها ولا حتى في أمريكا نفسها، ففي استطلاع رأي قامت بيه مؤسسة جالوب الأمريكية سنة 2018 أظهر إن متوسط الوقت اللي الموظفين في أمريكا بياخدوه في الطريق حوالي 52.4 دقيقة من وإلى العمل، لكن القصة دي ممكن تدينا دافع إن مفيش أي حاجة ممكن توقفك عشان توصل لحلمك ولو كان في أبعد مكان.