FB Instagram Twitter Youtube Linkedin ميزانية الإعلانات مهمة؟ .. مش دايما | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

ميزانية الإعلانات مهمة؟ .. مش دايما

ميزانية الإعلانات مهمة؟ .. مش دايما

 

 
شركات كتير كبيرة وعالمية، لكن مابتعملش إعلانات لنفسها، ولا حتى بتخصص جزء من ميزانيتها للإعلانات التقليدية، ورغم كده ناجحة جدا، والناس بتشتري منها وبتحقق أرباح كبيرة، في حين تلاقي شركات تانية صغيرة عندها قناعة إنها ضروري تعمل حملات إعلانية عشان تنجح والناس تعرفها.
 
أكيد الإعلانات والتسويق حاجة أساسية لأي شركة إنها تنجح، لكن إزاي البراندات العالمية ديه قدرت تنجح بالشكل ده من غير متخصص ميزانية كبيرة للإعلانات ؟ خلونا الأول نعرف ليه الشركات ديه قررت إنها تتبع الأسلوب ده، وتبعد عن الترويج لنفسها عن طريق الإعلانات:
 
1- الشركات ديه مقتنعة إن العملاء مش بيفتحوا التلفزيون أو الإنترنت مخصوص عشان يتابعوا الإعلانات أو يشوفوا مين الشركات اللي عملت إعلانات، بالعكس ده العملاء بيتعمدوا يقفلوا الإعلانات ويتهربوا منها، وبتمثل لكتير منهم مصدر إزعاج غير مرغوب فيه.
 
2- الخبرة والجودة بتفرق، الشركات الكبيرة بتعتبر العنصرين دول عوامل مهمة جدا للتسويق، بغض النظر عن الإعلان أو لأ، يعني مثلا لو بتقدم لعملائك خدمة ومنتج متميز مش بيلاقوه في حتة تانية هيقبلوا على شركتك وكمان هيقولوا للناس عنك من غير ما تكون محتاج تعمل إعلانات.
 
3- الشركات الكبيرة مقتنعة إن العلاقات العامة والمتحدث باسم الشركة هو البديل الأكثر فعالية من الإعلانات، عشان كده بتتجه الشركات ديه لتسليط الضوء على المتحدث باسمها، وربطه بعلاقات قوية مع القنوات والجرايد، والمدونات وبرامج الراديو، والمواقع الإخبارية.
 
4- الإعلانات مكلفة جدا، ومش مضمونة النتائج، لكن الاستثمار في العلاقات العامة مضمون النتائج، وتكلفته أقل بكتير وكمان بيتمتع بمصداقية أكبر من الإعلانات.
 
5- الإعلانات مش بتنتشر بسرعة، عكس مثلا وسائل التواصل الاجتماعي، لو كتبت عليها حاجة في دقايق الناس هتنقل من بعض ورسالتك هتنتشر بسرعة جدا، مقارنة بسرعة انتشار أي إعلان بتعمله.
غير إن التواصل عن طريق العلاقات العامة أو وسائل التواصل الاجتماعي بيتميز بالقدرة على التفاعل مع الجمهور والتعرف على رد فعله، عكس الإعلانات.
 
طيب إزاي بقى قدرت الشركات اللي بتعمل كده إنها تنجح؟
 
المفتاح هو "الدعاية الشفهية" وديه حاجة مش بتقدر الشركات تحققها عن طريق التسويق والحملات الإعلانية، يعني أرضي العميل الحالي بتاعي بمختلف الطرق، وهو هيعملي دعاية إيجابية، هتجبلي عملاء جداد، وهكذا.
 
لكن الشركة مهما عملت إعلانات وخصصتلها ميزانية كبيرة، وجه العملاء بعد تجربة الخدمة أو المنتج، لقوا عيوب في السعر أو الجودة، هيوقفوا التعامل مع شركتك.
 
وهنا فيه مجموعة خطوات ممكن تفعل بيها الشركة تطبيق تقنية الدعاية الشفهية للتسويق لنفسها:
 
1- اختبار عشوائي: 
اعمل تجربة عشوائية لتأثير الدعاية الشفهية الخاصة بشركتك، إزاي؟ اسأل عينة عشوائية من العملاء الجداد مين كلمهم عن منتج الشركة، واتقالهم إيه، والعملاء القدامى قالوا إيه عن تجربتهم لمنتج الشركة؟.
 
2- تجربة عملية:
نفذ تجربة عملية، خلي العملاء قدامك يجربوا المنتج ويقولوا رأيهم بصراحة، ابدأ بعلاج والتخلص من أكتر مشاكل العملاء انتشارا، وحاول إن تجربتك ديه تخلق عند العملاء توقعات معقولة وقابلة للتحقق. 
 
3- استجيب بسرعة لأي شكوى:
الاستجابة السريعة وإرضاء العميل بجد هيمنع أي دعاية شفهية سلبية وهيشعر العميل بالثقة في المنتج والشركة .
 
4- اعمل مقارنة:
قارن بين تكلفة اكتساب عميل جديد وبين تكلفة علاج مشاكل أو شكاوي العملاء الحاليين، واللي هيعملوا دعاية شفهية إيجابية للشركة، هتلاقي تكلفة اكتساب عميل جديد تساوي خمس أضعاف على الأقل تكلفة علاج شكاوي العملاء.
 
على أرض الواقع ممكن نلاقي شركة زي "زارا Zara" قدرت تنجح بشكل ساحق من غير ما تعمل لنفسها إعلانات.. إيه بقى إلي خلى العلامة التجارية الإسبانية ديه ناجحة جدا ومتميزة؟ 
 
أمثلة لشركات لم تخصص ميزانية كبيرة لإعلانتها
 
1- زارا اختارت إنها ماتعملش إعلانات تقريبا، وفضلت إنها تستثمر فلوس الإعلانات في فتح فروع جديدة لمحلاتها في دول كتير بالذات دول متوسط الدخل بتاعها منخفض.
 
وده يعتبر أولى أسباب النجاح بدون اللجوء للإعلان، زارا قدرت توصل لعملاء كتير عن طريق الانتشار بفروعها في دول كتير، فالناس بدأت تعرف عنها من غير إعلانات.
 
2- لجأت زارا برضه لتكنيك سرعة تلبية احتياجات المستهلك، يعني بتعرض منتجات كتير ومختلفة مقارنة بغيرها من الشركات المنافسة، سنويا هنلاقيها بتعرض ما يصل إلى 4 الاف موديل زيادة عن المنافسين، وكمان بتقصر دورة حياة المنتج بتاعها، عشان تلحق تعرض أكتر من منافسيها، وطبيعي لما ترضي جمهورك مع اختلاف أذواقه، يكونوا هما الدعاية المجانية ليك.
 
3- زارا برضه بتعتمد على جودة منتجها وبتتعامل مع مصممين أزياء مبتكري، لأنها بتعتبر جودة المنتج أفضل وسيلة للدعاية.
 
وعلى المستوى المحلي هنلاقي التوحيد والنور.. إمتى آخر مرة حد فينا شاف إعلان لسلسلة محلات التوحيد والنور؟؟ تقريبا مش هنفتكر، لأنه برضه بيتبع نفس التقنية، وهي البعد عن الإعلانات، وتوفير نفقاتها، والاعتماد على مجموعة عناصر تانية للتسويق لنفسه.
 
التوحيد والنور اعتمد على إنه يتميز بشكل كبير في مجموعة من الخصائص، خلته يضمن إن أغلب الناس إلي تروحه، تتكلم عنه بإيجابية، زي:
 
- مول كبير وفيه كل السلع اللي مكن تحتاجها من لبس لجزم لأدوات منزلية ورياضية...إلخ.
- أسعار كويسة جدا وخامات متينة بتتحمل.
- موظفين كتير بحيث تدخل في أي وقت تلاقي اللي بيخدمك، وماتقعدش تستنى.
- فروع كتير ومنتشرة في أغلب أنحاء المحافظات، مش هتروح مشوار كبير عشان تشتري.
- عنده ميزة المقاسات الكبيرة او زي ما الناس بتقول عليها المقاسات الخاصة، وديه ميزة لفئة من الناس بتعاني عشان تلاقي مقاساتها الكبيرة في اللبس والجزم.
 
الأمثلة كتير على الشركات والماركات الكبيرة اللي مابنشفش ليها إعلانات تقليدية زي شركة رولز رويس وديورافييت وناجحة وبتحقق أرباح، في حين أن على الجانب الأخر شركات تانية بتصرف ملايين وبرضوا في كتير منها بتحقق أرباح وناجحة.
 
بصراحة الموضوع محير جدا  .. الناس اللي قررت أنها ماتكنش متواجدة في سوق الإعلانات ديه قلبها جامد جدا بس حققوا نجاح وزي ما بيقولوا العبرة بالنتايج.

 

شارك المقال :