FB Instagram Twitter Youtube Linkedin مين مايعرفش شركة "أولكر" | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

مين مايعرفش شركة "أولكر"

مين مايعرفش شركة

 

مين مايعرفش شركة "أولكر" ؛ يعرفوها أكتر فئة الشباب لحد الأربيعنات اللي اتعودوا من صغرهم على بسكويت أولكر جنب كوباية الشاي بلبن على الفطار :).

 

"أولكر" هى شركة للمنتجات الغذائية منشأها دولة تركية وأشهر منتجاتها البسكويت ورقائق الفطار واللي بتوصل ارباحها السنوية لأكتر من 800 مليون دولار.
 
"صبري أولكر" كان متعود من صغره أثناء أجازة الدراسة يشتغل في مصنع البسكويت لحد ما اتخرج من كلية التجارة وقرر سنة 1944 إنه يفتح ورشة صغيرة لتصنيع البسكويت مكونة من 3 عمال هما "صبري" وأخوه وأمه، وكانت بيستخدموا خطه ذكية جداً وهى إنهم يوزعوا جزء من إنتاج المصنع على الأطفال مجاناً ؛ ودا لأن الأطفال هما الفئة المستهدفة لمنتجاتهم.
لو تلاحظوا دا برضك اللي بيعملوه شركات كتير دلوقتي وأشهرهم شركات الأغذية لما بتلاقيهم في الهايبر ماركت عاملين حملات تذوق بشكل مجاني لمنتجاتهم علشان يجذبوا الزباين إنهم يشتروا منتجاتهم.
 
وفعلا الخطة اللي كانوا ماشيين عليها نجحت وسمعت جامد خاصة مع الأطفال ؛ ودا أدى إنهم يفتحوا أول مصنع سنة 1948 بضعف عدد العمالة ؛ وخلال 32 سنة من الإجتهاد والعمل المتواصل والإدارة الفعالة وبناء قاعدة كبيرة من العملاء على مستوى تركيا قدروا إنهم ياخدوا خطوة التصدير ؛ ودلوقتي بيصدروا لأكتر من 110 دولة.
 
أول مراحل لشركة "ulker" إنها تكون international لما أسسوا أول مصنع للشركة في السعودية سنة 1999، وعلشان خطوة التوسعة اللي عملوها كانوا محتاجين ينوعوا من منتجاتهم ؛ ومن هنا جت خطوة الاستحواذ على شركة Godiva المتخصصة في تصنيع الشيكولاتة في صفقة وصلت قيمتها 850 مليون دولار.
 
ورغم النجاح ده إلا إن شركة "اولكر" زي أي شكة لازم تواجة مشاكل وصعوبات ؛ لكن المرا دي كانت مع الحكومة التركية لما اتصنفت الشركة على انها شركة اسلامية ودا كان بسبب "صبري أولكر" ومواقفه السياسية اللي على اساسها اتهمته الحكومة انه من المعارضين وبالتالي حصل عملية خنق على حركة البيع والتوزيع للشركة ودا سبب خسائر فادحة لشركة "أولكر".
 
من أكتر الحاجات اللي بنادي بيها في إعمل بيزنس إنك تسعى بقوة لتكوين قاعدة عملاء منتمية للبراند بتاعك، ودا اللي حصل مع شركة "أولكر" لما طلعت مظاهرات في الشوارع بتطالب برفع الحظر عن شركة "أولكر" وفعلا وافقت الحكومة التركية على طلبهم.
 
سنة 2012 توفي "صبري أولكر" لكن سايب وراه إدارة قوية وفعالة في الشركة على رأسها إبنه "مراد أولكر" اللي قاد حملة تطوير وتوسع للشركة وقدم منتجات جديدة زي حبوب ورقائق الفطار والقهوة ومنتجات الألبان والأيس كريم ؛ دا غير إطلاق منتج مشروب غازي بإسم Cola Turka اللي نال شهرة كبيرة على مستوى تركيا.
 
الشركة دلوقتي بيشتغل فيها اكتر من 11 ألف عامل وموظف ؛ دا غير إن الشركة دايماً بتتصنف في المراكز الأولى كأفضل شركة مصنعة للمواد الغذائية على مستوى تركيا، ودا لأنهم اشتغلوا كويس جداً على 3 نقاط مهمين هما:
- التسويق
- جودة المنتج
- الـ Supply Chain
 
قصة نجاح شركة "أولكر" مش قصة سهلة ؛ كان سر نجاحها هى قوة الإدارة ومدى فاعليتها والاستمرار في عملية التطور علشان تتبني إمبراطورية دامت لأكتر من 90 سنة، مفكرتش إنك تعتمد على السر ده إنه يكون هو كمان سر نجاحك؟
 
أكيد إنت كمان نفسك إن البيزنس بتاعك يوصل للنجاح زي شركة "أولكر"، هنا بيجي دورنا إننا نساعدك من خلال أكاديمية إعمل بيزنس اللي بتقدملك أكتر من 65 كورس في مجالات إدارية متنوعة زي التخطيط، إدارة المشروعات، التسويق، المبيعات، خدمة العملاء، النقل، التصدير.