FB Instagram Twitter Youtube Linkedin 5 أخطاء ترتكبها الشركات الناشئة عند التوظيف  | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

5 أخطاء ترتكبها الشركات الناشئة عند التوظيف 

5 أخطاء ترتكبها الشركات الناشئة عند التوظيف 

 

 
في عدد كبير من الشركات الناشئة بتقفل وما بتكملش خلال سنوات التأسيس الأولى وده لأسباب مختلفة زي نقص التمويل، أو التخطيط السيء، أو عدم الاهتمام بجودة المنتج أو الخدمة المقدمة، لكن كمان في سبب مهم جدًا ممكن رواد الأعمال مابيخدوش بالهم منه وهو "التوظيف".
 
لأنه في الوقت اللي بتحتاج فيه الشركات الناشئة إنها تمتلك فريق عمل قوي ومميز علشان تحقق نمو جيد ومنتظم يخليها تضمن وجود مكان ليها في السوق، هنلاقي إن غالبية الشركات دي مش بتعرف تجتذب الكفاءات، إما لأنها بتطبق استراتيجيات توظيف قديمة أو لأنها مش بتطلب مساعدة من شركات التوظيف المهنية وده بيخليها تقع في أخطاء كبيرة وهي بتعين الموظفين بتوعها.
 
ونقدر نقول إن أبرز الأخطاء اللي بترتكبها الشركات الناشئة لما بتيجي تعين موظفينها واللي لازم أي رائد أعمال يتفاداها علشان يرفع من فرص نجاح مشروعه في السوق، هي:
 
- عدم استيعاب مدى خطورة التوظيف ضعيف المستوى:
مهم جدًا إن القائمين على أي شركة ناشئة يكونوا فاهميين كويس أهمية التوظيف الجيد لمشروعهم، لأن التعيينات اللي مستواها ضعيف ممكن تهدد كيان أي شركة ناشئة عشان بتحملها تكلفة مالية أكبر من أي شركة تانية موجودة في السوق.
 
والسبب في كده هو إن الشركات الناشئة عادة بتعتمد على فريق عمل صغير وبالتالي لازم كل فرد يكون متمكن جدًا من مجاله لأن أدائه هيأثر بشكل مباشر على نتائج المشروع ونموه، وعلشان كده لما بيتم الاستعانة بموظفين مش مهرة لأن رواتبهم قليلة الخسائر مش بتكون في الوقت بس بسبب ضعف أداء الموظفين أو التغيير المستمر لهم إنما كمان بتصول للإضرار باقتصاد المشروع على المدى الطويل.
 
- عدم تحليل الأسباب التي تقف وراء ضعف عملية التوظيف:
واحدة من الخطوات المفيدة اللي مابتعملهاش كتير من الشركات الناشئة هي إنهم يقيّموا عملية التوظيف عندهم من خلال تقسيمها إلى مراحل علشان يحللوا المشكلات اللي بتواجههم في كل مرحلة ويدوروا على حلول ليها، الخطوة دي مهمة جدًا مش بس لأنها بتكشف مواطن الضعف في عملية التوظيف اللي بنتبعها لكنها كمان بتخليها أسرع وبتعلي جودتها.
 
ومن الحاجات اللي بتساعد برضه على رفع جودة عملية التوظيف هي إن المسئول عن التعيين يتعامل مع المرشح الأكفأ للوظيفة على إنه عميل وبيبيع ليه فرصة العمل في الشركة.
 
- عدم إجراء أبحاث السوق:
معظم الشركات الناشئة بتخصص جزء كبير من وقتها وجهدها لدراسة السوق والتعرف على عملائها علشان تقدر تجذبهم للمنتج أو الخدمة اللي بيقدموها، لكن في المقابل مش بيهتموا بعمل ده مع المرشحين المميزين للوظائف اللي هما محتاجينها.
 
وده لأن في كتير من القائمين على التوظيف بيقعوا في غلطة إنهم ما بيستهدفوش الكفاءات الموجودة في شركات تانية ودي حاجة بتضيع عليهم فرص عظيمة لأنهم لو عملوا أبحاث عليهم وعرفوا إيه المشكلات اللي بيعانوا منها في أعمالهم الحالية، والحاجات اللي بتخليهم يقبلوا عرض عمل معين أو يرفضوه، وإيه تفضيلاتهم بشكل عام في العمل وحققوها ليهم هيقدروا يجتذبوهم للعمل معاهم بسهولة. 
 
- جعل طلبات التوظيف صعبة:
في السنوات القليلة اللي فاتت بقى معظم الناس بيعتمدوا على موبايلاتهم بشكل كبير ودي حاجة لازم القائمين على التوظيف ياخدوها في اعتبارهم من خلال تبسيط عملية التقديم للحصول على وظيفة بحيث إن الشخص يقدر يعملها من الموبايل وما يحتاجش أكثر من دقايق علشان يخلصها لأن ده هيتيح للشركات الناشئة اجتذاب مرشحين مميزين.
 
وعلشان الشركة الناشئة تقدر تطبق ده كل اللي هتحتاجه هو إنها تصمم موقع للشركة متجاوب مع جميع الأجهزة يكون فيه استمارة واضحة ومحددة يقدر أي مرشح يملاها بسهولة وبسرعة، كمان ممكن الشركات الناشئة تستخدم تطبيقات التوظيف اللي على الموبايل واللي بتكون متوصلة بوسائل التواصل الاجتماعي ومجالس الأعمال علشان تقدر تحصل على السيرة الذاتية والملف الشخصي للمرشحين للوظائف من على الإنترنت وموقع "LinkedIn".
 
- عدم الترويج لمميزات الشركات الناشئة:
في رواد أعمال كتير مش عارفين المميزات اللي بتتمتع بيها الشركات الناشئة في جزئية التوظيف واللي ممكن تكون عنصر جذب مهم لكتير من الكفاءات لو تم الترويج لها، زي مثلًا إن بيئة العمل في الشركات الناشئة بتتسم بالتنافسية والديناميكية ودي حاجة بتشجع الكفاءات الشابة على الانضمام للشركات الناشئة لأنهم بيحبوا يخوضوا تحديات جديدة.
 
كمان من نقاط القوة اللي بتتمتع بيها الشركات الناشئة هي إن فيها فرص أكبر لصناعة القرار، والعمل بمرونة، وعدم وجود تسلسل هرمي صارم.
 
الشركات الناشئة بإيدها تزود فرصة نجاحها في السوق لو اختارت فريق العمل الصح، وده هيحصل بس لو ركزت أكتر في عملية توظيف فريق العمل.