FB Instagram Twitter Youtube Linkedin 5 ساعات شغل يوميا ..هل ممكن تبقى كفاية؟ | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

5 ساعات شغل يوميا ..هل ممكن تبقى كفاية؟

5 ساعات شغل يوميا ..هل ممكن تبقى كفاية؟

موظف بيصحى ستة الصبح يلبس بسرعة، وينزل جري عشان يلحق يبقى في شغله الساعة 8، ويفضل قاعد يشتغل 8 ساعات وأحيانا أكتر لو فيه شغل محتاج يخلصه، والنتيجة إنه بيمشي من مكتبه على الساعة 4 أو5، نزود ساعة أو اتنين كمان بياخدهم في الطريق لحد بيته، يعني بيروح حوالي الساعة 7.

المفروض بقى إنه يرتاح شوية، ويدي وقت لأسرته وأصحابه، وكمان يعمل مشاويره، ويخلص الالتزمات إلي وراه، ولو هيعمل أي هواية بيحبها زي رياضة أو قراية، وفوق ده كله لازم ينام بدري عشان يصحى تاني يوم ويروح شغله في المعاد المظبوط!!

معضلة صعبة جدا ودوامة رهيبة بيدور فيها أغلب الموظفين عندنا، وفي دول تانية كمان، بس المفاجأة بقى إننا عندنا حل مختلف ومريح لكل الأطراف، والحل ده أثبتت صحته دراسات وأبحاث علمية كتير في الفترة الأخيرة: الشغل هيكون 5 ساعات بس في اليوم وبنفس المرتبات ونفس المزايا، والإنتاجية هتبقى أعلى بكتير من الأول.

وهنا هنلاقي إحصائيات كتير بتأيد الكلام ده زي استطلاع عملته مؤسسة "يوجوف" البريطانية المتخصصة في الدراسات التسويقية على الإنترنت، بيأكد إن الشغل لساعات أقل بيرفع من معدل إنتاجية الفرد، وكمان تحليلات السوق الصادرة من منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بتقول إن أكبر 10 دول من ناحية إجمالي الناتج المحلي السنوي، 7 منهم ضمن قايمة الدول الأقل ساعات عمل في العالم، وهما:

"لوكسمبورج، والنرويج، وأستراليا، وسويسرا، وهولندا، وألمانيا، والدنمارك، والولايات المتحدة، وأيرلندا، والسويد".

طيب قبل مانعرف إزاي نطبق النظام ده، خلينا نعرف السبب الأول، ليه أغير نظام الشغل في شركتي وأتبنى سيستم جديد بيقول إن ساعات العمل اليومية تبقى خمس ساعات بس؟

1- البشر مش آلات، يعني مش معنى إن الموظف قاعد في مكتبه 8 ساعات إنه بينتج بمعدل كويس وثابت طول الساعات ديه، حتى أفضل الموظفين هتلاقي أكتر إنتاجهم كان في نص ساعات شغلهم فعليا.

2- السعادة تعزز الإنتاجية، أغلب الدراسات أثبتت إن الموظفين الأكثر سعادة هما الأعلى إنتاجية، وطبيعي لما تشتغل ساعات أقل هيبقى عندك وقت لنفسك تعمل اللي بتحبه ويخليك سعيد، وتقدر تجدد طاقتك وكمان يبقى ليك حياة اجتماعية.

3- ساعات الشغل الأقل بتخلي تركيز الموظف أعلى، وبتحسن مهاراته في إدارة الوقت، وبتزود حالة الرضا العام في مكان العمل.

طيب أبدأ إزاي أحول شركتي لنظام 5 ساعات عمل يوميا مع المحافظة على نفس معدل الإنتاج؟

 

1- تطبيق قاعدة 80\20:
أو زي ما يسميها البعض مبدأ "باريتو" وده بيقول إن 80 % من الإنتاج بيجي من 20 % من المجهود المبذول، أنا أحدد الـ20% دول، وأركز عليهم، وهلاقي الإنتاج بتاعي بقى أعلى في وقت أقل.

 

2- الحساب بالإنتاجية وليس بالساعات: 
يعني العقلية بتاعتي تتحول لعقلية إنتاجية، وحسابي للموظفين يبقى بالإنتاج بتاعهم مش بعدد الساعات اللي بيتشغلوها.

 

3- فتح باب الشراكة مع الموظفين:
إذا كان حجم الشركة يسمح، ممكن كنوع من التحفيز أسمح للموظفين اللي إنتاجهم عالي إنهم يمتلكوا أسهم في الشركة، وأكيد كل الموظفين وقتها هيركزوا على الإنتاج مش إنهم يقعدوا كتير في الشركة وبس.

 

4- الاستعانة بالتكنولوجيا:
فيه مهام كتير ممكن بالتكنولوجيا أو ببرامج معينة على الكمبيوتر ننجزها في وقت أقل بكتير، قدر الإمكان نطبق ده، وهنلاقي ساعات العمل قلت من غير معدل الإنتاج ما يتأثر.

خلينا نختم بمثال عملي لشركة "بيربيتشيول غارديان" النيوزيلندية عملت تجربة استمرت لـ8 أسابيع، طبقت فيها تقليل ساعات العمل بس بشكل مختلف شوية، هي أضافت يوم للويك إند، يعني الموظف يشتغل 4 أيام وأجازته الأسبوعية 3 أيام.

النتيجة كانت مذهلة، وهنا بيقول المدير التنفيذي أندرو بارنيس إن الشركة حققت زيادة في الإنتاجية بنسبة 20 % بعد تخفيض أيام العمل من 5 إلى 4 أيام.

وكمان أستاذ إدارة الموارد البشرية في جامعة أوكلاند جارود هار، قال بعد ما حلل نتائج التجربة ديه إن الرضا الحياتي للموظف زاد، على مستوى الشغل والبيت، وده خلى الموظفين أدائهم أفضل وخلاهم سعداء في شغلهم.

تفتكروا بقى نقدر نطبق نظام الخمس ساعات ده في مصر؟ ولو حصل تتوقعوا النتيجة هتكون إيه؟