FB Instagram Twitter Youtube Linkedin إدارة الأعمال: أهميتها ودورها في نجاح الشركات | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

إدارة الأعمال: أهميتها ودورها في نجاح الشركات

إدارة الأعمال: أهميتها ودورها في نجاح الشركات

أثبتت العديد من الدراسات أن 90٪ من الشركات تفشل خلال السنوات الخمس الأولى من إنشائها، ويرجع ذلك لأسباب كثيرة أهمها "سوء الإدارة"، لذلك قبل أن نتعرف على تخصصات إدارة الأعمال المختلفة ومجالات العمل بها، لابد أن نتعرف أولًا على ماهية إدارة الأعمال وما هي أهميتها ودورها في نجاح الشركات.

ما هو تعريف إدارة الأعمال؟ وما هي أهميتها ودورها في نجاح الشركات؟ 

يمكن أن نعرف إدارة الأعمال على أنها مجموعة من الأنشطة التي تكمل بعضها البعض، بغرض تحقيق أهداف العمل أو النشاط التجاري

وتتمثل أهمية إدارة الأعمال في:

تحقيق الأهداف المرجوة: تساعد إدارة الأعمال في تحقيق الأهداف المرجوة للشركة من خلال تخطيط الأهداف وتنفيذها وتحليلها

إدارة فريق العمل بكفاءة: إدارة الأعمال تساعد في قيادة الفريق نحو تحقيق الأهداف بأفضل الطرق الممكنة

الاستخدام الأمثل للموارد: تساعد إدارة الأعمال في الاستفادة من الموارد المحدودة والإنتاجية بحيث يمكن للأعمال الوصول إلى أهدافها مع الحد الأدنى من الموارد

تقليل التكاليف: تساعد إدارة الأعمال أيضًا في تقليل التكلفة الإجمالية للمؤسسة من خلال تحليل النفقات من وقت لآخر حتى يتمكنوا من تحقيق أهدافهم بأقل تكلفة

وبهذا تجمع إدارة الأعمال ما بين التنظيم والتخطيط والقيادة والتوظيف والتحكم في أنشطة وموارد الشركة لتحقيق أهداف العمل بطريقة فعالة، وزيادة كفاءة الأعمال من خلال تنظيم الأشخاص لتحقيق الأهداف والغايات المرجوة من العمل، وكذلك استخدام الموارد المتاحة بأفضل طريقة ممكنة

 

مثال على أهمية إدارة الأعمال:

احمد يمتلك مطعمًا صغيرًا، هدفه هو تقديم طعام جيد لاكتساب ولاء العملاء، وحتى يتمكن من تحقيق ذلك يحتاج للتخطيط للعمل والحفاظ على المخزون وتخطيط الميزانية والحفاظ على معايير الجودة والتعامل مع شكاوى العملاء وإصلاحها وتوظيف وتدريب العاملين، بجانب أنشطة أخرى حتى يتمكن في النهاية من تقديم أفضل وجبة طعام لعملائه وبدون تطبيق تلك الأنشطة المختلفة لم يتمكن من إدارة العمل بنجاح وسيفشل المطعم في النهاية

وتلك الأهمية تجعل تخصصات إدارة الأعمال واحدة من أهم التخصصات التي يمكن دراستها في الكثير من الجامعات العربية والأجنبية، ويمكن دراسته أيضًا بشكل حر لتطوير أعمالك الخاصة في منصات عربية مثل أكاديمية إعمل بيزنس.

ويدرس الطالب في تخصصات إدارة الأعمال مواد مثل: إدارة الأعمال العامة، والمحاسبة، والتمويل، ومبادئ إدارة المشاريع على اختلافها ، والمبيعات، والموارد البشرية، والتسويق، والأعمال التجارية الدولية، والخدمات اللوجستية و السلوك التنظيمي

وتلك الدراسة تزود الطالب بمهارات وخبرات مطلوبة في سوق العمل وتؤهله للعمل في تخصصات إدارة الأعمال المختلفة مثل:

العلاقات العامة:

تتمثل وظيفة العلاقات العامة في الترويج للشركة وخلق صورة إيجابية لها أمام العملاء، من خلال التواصل مع الجهات المختلفة لعمل شراكات وتعاون تساعد على تحقيق أهداف الشركة، وكذلك التواصل مع الجهات الإعلامية لنشر أهم الأخبار والفعاليات والأحداث التي تتم داخل الشركة للإعلان عنها بشكل رسمي، وفي  أوقات الأزمات يعمل موظفي العلاقات العامة على تحسين صورة الشركة والتقليل من الأثر السلبي للأزمة على أعمالها، وبجانب ذلك يتم التعاون ما بين قسم العلاقات العامة وقسم التسويق من أجل تنفيذ استراتيجيات متكاملة تهدف للوصول للأهداف التسويقية المحددة، وتتطلب تلك الوظيفة بعض المهارات مثل مهارات التواصل القوية، التنظيم، والقدرة على تحليل البيانات، القدرة على حل المشكلات، مهارات إدارة الوقت.

التسويق:

تتمثل مسئولية قسم التسويق الوظيفية في فهم احتياجات المستهلكين والسوق والعمل على تلبية حاجاتهم والترويج لمنتجات الشركة وخدماتها بهدف جذب انتباه المزيد من العملاء ودفعهم للشراء مما يجلب المزيد من المبيعات والأرباح للشركة، ويقوم موظفين التسويق بمهام مثل وضع الاستراتيجية التسويقية للشركة بما فيها (استراتيجية المحتوى، استراتيجية وسائل التواصل الاجتماعي)، التخطيط للحملات الإعلانية وتصميمها، تصميم العروض والتخفيضات وكل الأنشطة المتعلقة بترويج المنتجات والخدمات التي تقدمها الشركة، وتتطلب تلك الوظيفة مهارات مثل القدرة على الإبداع، مهارات التواصل، مهارات البحث والتحليل، مهارات التنظيم، القدرة متابعة كل جديد في عالم البيزنس والتسويق

الموارد البشرية:

الوظيفة الأساسية لموظفي الموارد البشرية تتمثل في توظيف أفضل الكفاءات وتدريبهم ورفع قدراتهم ومهاراتهم من أجل تحقيق أهداف الشركة بأفضل شكل ممكن، وذلك بجانب مهام مثل الاهتمام بشئون الموظفين وعلاقات الموظفين وجميع الخدمات الخاصة بهم، مراجعة كشوف المرتبات، التدريب والتطوير، تقييم أداء الموظفين، تحديد المزايا والأجور والتعويضات، تطبيق الإجراءات الانضباطية، وتتطلب تلك الوظيفة مهارات مثل التنظيم، التواصل، القدرة على تعدد المهام، الالتزام بأخلاقيات العمل، مهارات حل المشكلات، مهارات التفاوض، مهارات إدارة الوقت

المبيعات:

تتمثل مسئولية مدير المبيعات في الشركة في تطوير أنشطة المبيعات وعمل خطط لدعم المبيعات وزيادة الإيرادات والأرباح من خلال دراسة السوق، التنبؤ بالمبيعات، عمل خطة مبيعات سنوية، دراسة وتحليل المبيعات، متابعة المنافسين وضبط الأسعار الخاصة بالمبيعات، متابعة موظفي المبيعات وتدريبهم وتقييم أدائهم، وتتطلب تلك الوظيفة مهارات مثل الاستماع، والتواصل، مهارة المحادثة الجيدة، مهارات التفاوض، القدرة على حل المشكلات، القدرة على العمل تحت ضغط وإدارة الوقت، القدرة على تقديم افكار جديد ومقترحات تساهم في تطوير المبيعات

الإدارة المالية:

يتمثل الدور الرئيسي لإدارة الموارد المالية في التخطيط المالي للشركة من أجل تحقيق الاستخدام الأمثل للموارد وتقليل التكاليف والعمل على تحسين أوضاعها المالية، ويتضمن هذا القسم وظائف متعددة مثل (مخطط مالي، محلل مالي، محلل الميزانية، محاسب) ويكون لكل منهم مسئول على تأدية مجموعة مهام محددة، فيقوم المخطط المالي بتقديم النصائح  والمشورة في طريقة التعامل مع الشؤون المالية وإدارتها، بجانب وضع الخطط الاستثمارية، بينما يعمل المحلل المالي على تحليل الأوضاع  المالية للشركة، وعمل تقارير تفصيلية عن النتائج والأوضاع المالية التي تم التوصل إليها، وتتمثل وظيفة المحاسب في تسجيل ومراجعة جميع حسابات الشركة، تسجيل العمليات المالية، جرد المخزون، إعداد الحسابات الختامية وتتطلب تلك الوظائف مهارات مثل التحليل والانتباه للتفاصيل ومهارات النقد والدقة والتركيز.