FB Instagram Twitter Youtube Linkedin الـ CPR و5 دروس مستفادة من أزمة كريستيان إريكسن | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

الـ CPR و5 دروس مستفادة من أزمة كريستيان إريكسن

الـ CPR و5 دروس مستفادة من أزمة كريستيان إريكسن

في الدقيقة الـ 42 من وقت المباراة التى جمعت كلا من الدنمارك وفنلندا فى فعاليات الجولة الأولى من المجموعة الثانية لكأس الأمم الأوروبية، صدم الجميع من مشهد سقوط لاعب منتخب الدنمارك الأبرز كريستيان إريكسن بدون أى مقدمات. 

الكثير من المخاوف ساورت الجميع حينئذ من أن يكون اللاعب قد فارق الحياة، وبالرغم أن هذه الهواجس كانت لتصبح حقيقية، لولا خمس ثواني فقط غيرت من طريقة سير الأحداث. 

ماذا حدث فى هذه الفترة الزمنية وما الذي غير نهاية المشهد؟ 

… ببساطة الـ CPR

 ماالمقصود بالـ  CPR؟

الـ CPR  هو إختصار لـ Cardio Pulmonry Resuscitation والمقصود بها هو عملية الإنعاش التي تتم للمريض فى حالة تعرض أجهزته الحيوية ( القلب، الدورة الدموية، جهاز الأعصاب، الجهاز التنفسي)  إلى الفشل أو التوقف، وفيها يتم اللجوء إلى الفريق الطبي فى الحصول على عملية إنعاش صناعى تساعد فى رجوع الأجهزة إلى نشاطها المعتاد. 

تتم مرحلة الإنعاش الصناعي للمريض على مجموعة من المراحل، تبدأ بأهمية الحفاظ على مجرى تنفس المريض مفتوحًا، بحيث يسمح بدخول كمية الأكسجين المناسبة للبقاء على قيد الحياة.

تتمثل المرحلة الثانية فى إجراء تنفس اصطناعي للمصاب، وهى مرحلة يحظر على المرء القيام بها إذا كان المصاب ما زال يتنفس أو إذا كان في فمه شئ قد يعيق مجرى التنفس بابتلاعه. وفيها يتم اللجوء أما لمرحلة التنفس الصناعي اليدوية عن طريق النفخ من الفم إلى الفم، أو عن طريق الضغط على الصدر عدة مرات متتالية تقدر ب 100 ضغطة لـ 120  تنتهى بخروج الزفير من المريض، ويفضل اللجوء إلى الحالة الثانية فى حالة ما إذا كان المنقذ شخص غير متدرب أو خارج الطاقم الطبي. 

تتمثل المرحلة الثالثة من الـ CPR فى تدليك الصدر وفيها يقوم المسعف بإجراء تدليك متكرر لصدر المريض، بحيث يساعدة على تدفق الدم مرة أخرى، والمساعدة على استعادة نشاط أجهزته الحيوية بالكامل. 

يرمز للمراحل الثلاثة السابقة بالـ ABC، والمقصود بهم هم: 

  • A: Airway 
  • B: Breathing 
  • C: Circulation 

وعادة ما لا يتم اللجوء إلى هذه الإجراءات بترتيب ثابت، فالإجراءات تختلف طبقًا لحالة المريض وعمره، بالإضافة إلى مستوى إصابته والوقت المتاح لإنقاذه. 

الـ CPR  ودوره فى إنقاذ حياة كريستيان إريكسن

فى حالة لاعبنا كريستيان إريكسن فالاعب عان خللًا فى أجهزته الحيوية، الأمر الذي جعله يسقط ارضًا فى منتصف ساحة المباراة، ليتحول الملعب فى ثانية من صرخات تشجيع صاخبة إلى  لحظات  من الصمت والذهول.  

 

  • الثبات 

سقوط لاعب كرة أرضًا فى وسط الملعب  قد يؤدى إلى حدوث نوع من التخبط والجلبة فى الملعب، أو قد يؤدى إلى حدوث صدمة تشل الجميع. لكن من حسن حظ لاعبنا  الشاب فإن صديقه الشخصي وزميله سايمون كايير كان موجودًا للقيام بالتصرف السليم. فكايير بمجرد أن لاحظ سقوط صديقه سارع إليه وقام بتعديل وضعية جسمه إلى اليمين. 

هذه الحركة من أهم الخطوات الـ CPR العلاجية، ففى حالة أريكسون وتحوله من حالة الركض والنشاط المكثف، إلى حالة من السقوط والركود التام، كان منذرًا باحتمال بلع اللاعب للسانه أو مروره بحالة من حالات الإختناق السريع. لكن بفضل قيام سايمون كايير بتعديل وضعية جسد أريكسون والثبات و إتخاذ قرار سريع ساعد في الحفاظ على حياة اللاعب وبقائه حتى وقت تدخل الأطباء.

 

 

  • التدخل السريع

فى اللحظة التي سقط فيها كريستيان إريكسن فى وسط الملعب، سارع حكم المباراة أنتوني تايلور بوقف المبارة  وطلب المساعدة الطبية الطارئة.  ففى حالة أنتوني لم يضيع الحكم وقتًا فى فحص اللاعب بنفسه، أو الإلمام بملابسات الأمور، بل سارع فى إتخاذ قرار حكيم خلال 5 ثوانى، ساهم هو الآخر بالحفاظ على حياة اللاعب وتسريع حصوله على المساعدة الطبية المناسبة.

وهذا ما ينصح به في حالة الإنعاش الاصطناعي CPR، فإن من المهم أن يسرع المسعف أو المنقذ بإتخاذ قرار سريع بالتدخل لإنقاذ حياة المريض، فأى تشتت من قبل المسعف أو تأثر بالظروف الراهنة، قد  يتسبب بزيادة سوء حالته، أو قد يؤدي بحياة الفرد فى الحال. 

 

  • المساعدة الطبية الإحترافية

بمجرد أن قام حكم المباراة باستدعاء الفريق الطبى لإنقاذ اللاعب، لم يستغرق الأمر ثوان حتى حصل اللاعب على المساعدة الإحترافية المطلوبة. وبالرغم ما إن اللاعب كان محاط بالعديد من الأشخاص القادرين على المساعدة، لكن فى حالات الإنعاش الاصطناعي، من المهم اللجوء إلى المساعدة الطبية الإحترافية إذا توافرت؛ فأى خطأ من المسعف فى  خطوات الإنعاش أو التعامل مع المريض، قد يؤدى هو الآخر إلى زيادة الأمر سوء.

 

  • عدم التزاحم 

من المهم عند عمل الـ  CPR أن يحاول المسعف المحافظة على خصوصية المريض ومنع اقتراب المشاهدين أو المحيطين بالواقعة منه، فالتزاحم حول المريض يعيق من عملية تنفسه بسهولة، بالإضافة إن في بعض الأوقات يتسبب الحضور في تشتت المسعف أو شعوره بالضغط التعجيزي.

 فى حالة اللاعب الدانماركي فإن وقوعه فى وسط الجماهير كان بمثابة إنذار بوقوع كارثة؛ ففى حالة ما إذا قرر أحدهم النزول على أرضية الملعب للإطمئنان على لاعبه المفضل، أو إذا إنتشرت الفوضى فى المكان، ستصبح عندها عملية الحفاظ على حياة اللاعب أشبه بالمهمة المستحيلة. لذلك فإن تدخل كل من سايمون كايير ومجموعة من أعضاء فريق الدنمارك فى التطويق حول اللاعب، ساهم بشكل كبير فى الحفاظ على النظام ومتابعة الفريق الطبى لعمله، بالإضافة إلى الحفاظ على خصوصية صديقهم ومنع الكاميرات من التصوير.

 

  • العلاج الفورى

من المهم عند التعامل من الـ CPR ألا ينظر إليها المنقذ أو المسعف بكونها الخطوة النهائية، فهى فقط مجموعة من الإسعافات الأولية التي تساعد في الحفاظ على حياة المريض لبعض الوقت، لكن بعدها يأتي دور العلاج والفحص الإحترافى فى المستشفى، بحيث يتم معرفة أسباب الواقعة وعلاجها وتلاشى تكرارها مرة أخرى. 

وهو الأمر الذى تم بإحترافية عند التعامل مع حالة كريستيان إريكسن، فمجرد أن قام الأطباء بإجراءات الـ CPR المتبعة فى الحالات المشابهة، سارع الفريق الطبى بنقله إلى أقرب مستشفى للملعب، وسرعان ما تم الإعلان عن استقرار حالته واستئناف المباراة. 

 

في النهاية، فإن سقوط لاعب منتخب الدانمارك كريستيان إريكسن لهو حدث مؤسف بالفعل، لكنه من الناحية الأخرى ساهم فى إلقاء الضوء على أهمية الإسعافات الأولية فى إنقاذ حياة المرء، وكيف تساهم قواعد السلامة المهنية على التدخل السريع فى هذا النوع من الأزمات ومنعه،؛ فلا يخفى على أحد كون  الإجهاد المستمر الذى تعرض له اللاعب جراء التدريبات الغير منقطعة للاستعداد لكاس الأمم الأوروبية، شكلت أحدى العناصر التي تسبب فى تدهور صحته بهذه الصورة.   

يمكنك معرفة المزيد عن قواعد السلامة  والصحة المهنية المتبعة في المؤسسات، وكيف تساعدك فى النجاة من ضغط العمل أو التعرض لمخاطر صحية  من خلال الكورس المتخصص المقدم على منصتنا الإلكترونية.  

شارك المقال :