FB Instagram Twitter Youtube Linkedin خصائص شركات التضامن | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

خصائص شركات التضامن

خصائص شركات التضامن

شركات التضامن هي إحدى أنواع شركات الأشخاص، وهي الشركات التي تقوم على اعتبار شخصي، أي أن شخصين أو أكثر يشتركوا معًا في تأسيس شركة، ويتم إدارة الشركة من قبل أحد الشركاء ويتم مراعاة كل شريك في كافة التعاملات، تنتهي الشركة بوفاة أحد الشركاء، ولا يمكن لأحد الشركاء التخلي عن حصته في الشركة لغير الشركاء إلا بعد موافقة جميع الأطراف، وهي عكس شركات الأموال التي تنشأ على اعتبار مالي  أي أنها تقوم على جمع رؤوس الأموال ولا تتأثر بما يحدث لأي من الشركاء، ولا تنقضى الشركة بوفاة أحد المساهمين أو إفلاسه، وتتم إدارة شركات الأموال من قبل مجلس إدارة من دون الشركاء، كما أن الرأس المال اللازم لتأسيس شركات الأشخاص أقل بكثير من رأس المال اللازم لتأسيس شركات الأموال.

تعريف شركات التضامن:

ويمكن تعريف شركات التضامن على أنها شركة يعقدها شخصين أو أكثر بغرض التجارة والربح، ويكون هناك تضامن في المسئولية بين الشركاء عن جميع المعاملات والالتزامات وديون الشركة، أي أن الشركاء متضامنون في أي تعهد يتم إجرائه باسم الشركة.

خصائص شركات التضامن:

- يجب أن يتضمن عنوان شركة التضامن، أسماء الشركاء المتضامنين، وإذا تم ذكر اسم شريك واحد لابد من إضافة كلمة " وشركاه " ، وإذا توفى هذا الشريك يجب إخراج أسمه من عنوان الشركة مع إشهار هذا التصرف حتى يعلم الجميع بذلك

- تنقضي شركات التضامن في حالة وفاة أحد الشركاء، أو إشهار إفلاسه أو انسحابة من الشركة، ويمكن أن لا تتأثر الشركة بالحالات السابقة إذا كان هناك في العقد ما ينص على ذلك

- هناك مسؤولية تضامنية بين الشركاء، بمعنى أن جميع الشركاء مسؤولون عن سداد ديون الشركة، ويمكن للدائنين الحصول على مستحقاتهم المالية من أي شريك، ويرجع ذلك الشريك لاسترداد المبلغ من باقي الشركاء

 - يتم توزيع الأرباح والخسائر بين الشركاء بناء على حصصهم في رأس مال الشركة، إلا إذا تم الاتفاق في عقد الشركة على طريقة أخرى لتوزيع الأرباح والخسائر

- لا يجوز أن يتقاضى أحد الشركاء أجرا مقابل عمله في إدارة الشركة إلا بالاتفاق مع باقي الشركاء

- يسأل الشريك في شركات التضامن عن ديون الشركة كما لو كانت دين شخصي، وبالتالي لا تقتصر مسؤوليته عن الديون على قدر حصته فقط، ولكن تمتد المسئولية إلى كل أمواله كما لو كان دين شخصي

- حصص الشركاء في شركات التضامن غير قابلة للتداول، أي لا يجوز أن يقوم أحد الشركاء ببيع حصته في الشركة لشخص أخر إلا في حالة موافقة باقي الشركاء، وذلك لأن شركة التضامن هي شركة قائمة على الاعتبار الشخصي وشخصية الشريك تكون محل اعتبار، وبالتالي لا يجوز دخول شخص أخر كشريك دون موافقة باقي الشركاء

- عند انضمام شخص كشريك في شركة التضامن يكتسب صفة التاجر، وذلك لأن الشركة تتعامل بأسماء الشركاء، ويتم التوقيع باسم الشريك ويتحمل نتائج المشروع من ربح أو خسارة، لذلك يجب أن يتوفر في الشريك الأهلية القانونية للعمل في التجارة

- في حالة إشهار إفلاس شركة التضامن، فإنه يتم إشهار إفلاس جميع الشركاء المتضامنين بالتبعية، لأنهم يسألون عن ديون الشركة بشكل شخصي في كل أموالهم

مميزات وعيوب شركات التضامن:

أولًا: المميزات

- عادة يتم إنشائها بين مجموعة من الخبراء في مجالات محددة وبالتالي يحدث تكامل في المهارات حيث يعمل كل منهم في تخصصه

 - يشترك أكثر من شخص في إتخاذ القرارات المتعلقة بأنشطة الشركة وأعمالها المختلفة وبالتالي تكون تلك القرارات حكيمة بدرجة كبيرة وليست قرارات متهورة كما هو الحال في الشركات الفردية

- لا تحتاج لرأس مال كبير، ويتم تكوين رأس المال وفقًا للإمكانيات المادية للشركاء

 - تحصل شركات التضامن على قروض مصرفية وائتمان بطريقة أسهل من الشركات الفردية

- سهولة إجراءات تأسيس شركات التضامن

- الشركاء في شركات التضامن لهم الحرية الكاملة في إدارة الشركة وتغيير نشاطها وكذلك التوسع أو إنهاء الشركة

- يعمل كل شريك بأفضل شكل ممكن لأن هناك تضامن في تقسيم الأرباح 

- الحصول على بعض المزايا الضريبية، حيث يدفع كل شريك ضرائب على قدر حصته في رأس المال فقط، ويتم ربط الأرباح بنصيب كل شريك بمفرده

ثانيًا: العيوب

- هناك قابلية لعدم الاستقرار، حيث أن العلاقة بين الشركاء يحكمها الطابع الشخصي والثقة المتبادلة، ويمكن أن يخلق هذا القليل من عدم النظام أو الخلاف إلا إذا كان العقد يتضمن نصوص لظبط مختلف الأوضاع

- تنقضي الشركة بوفاة أحد الشركاء أو انسحابه، ويمكن أن يسبب ذلك خسارة لباقي الشركاء، ويمكن تجنب ذلك من خلال إضافة بند في العقد ينص على عدم إنتهاء الشركة بوفاة أحد شركائها

- المسؤولية المالية الغير محدودة للمتضامنين، تجعلهم عرضة لخسارة أموالهم وممتلكاتهم الخاصة في حالة الخسارة أو الإفلاس

- لا يمكن للشركاء في شركات التضامن التصرف في حصصهم بأي شكل سواء بالبيع أو التنازل، إلا بموافقة باقي الشركاء في الشركة

- يمكن لأي شريك في شركة التضامن القيام بالعمل بالنيابة عن باقي الشركاء دون الحاجة إلى تفويض، فكل شريك يستطيع إجراء اتفاقيات ملزمة للشركة دون الرجوع للأخرين وقد يخلق هذا خلاف بين الشركاء

إجراءات تأسيس شركات التضامن:

تبعًا لقانون الشركات لا يوجد حد أدنى لرأس المال اللازم لتأسيس شركات التضامن ولكن يجب إلا يقل عدد الشركاء عن شريكين متضامنين، وبعد أن يتفق الشركاء على تأسيس شركة تضامن يتم تنفيذ الإجراءات كالأتي:

- التواصل مع أحد المحامين من أجل كتابة عقد وملخص الشركة، ولابد أن يتضمن عقد الشركة (عنوان الشركة والأسم التجاري الخاص بها – توقيع أسماء الشركاء وجنسياتهم وعناوينهم – قيمة رأس المال – حصة كل فرد في الشركة – طبيعة عمل الشركة – إختيار الشريك البديل في حالة الوفاة)

 

- الذهاب للمحكمة التابع لها المقر الرئيسي للشركة، من أجل تسجيل العقد في القلم التجاري في قسم الشركات التجارية

- ثم الذهاب لمصلحة الضرائب التابع لها مقر الشركة الرئيسي للحصول على البطاقة الضريبية

- الذهاب إلى الغرفة التجارية التابع لها مقر الشركة لاستخراج بطاقة مزاولة المهنة

- الذهاب للسجل التجاري مرة أخرى لتوثيق المستندات السابقة واستخراج السجل التجاري