FB Instagram Twitter Youtube Linkedin شركات تبرعت في أزمة كورونا | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

شركات تبرعت في أزمة كورونا

شركات تبرعت في أزمة كورونا

دائماً ما نسمع أن الأوقات الصعبة تكشف معادن الناس، وأزمة كورونا التي نمر بها حالياً تثبت لنا أن الأوقات الصعبة لا تكشف معادن الأشخاص فقط بل معادن الشركات أيضاً.

هناك الكثير من الشركات في الوقت الحالي تسعى لتخفيف أثار أزمة كورونا ومساعدة الناس، فمنهم من قرر التبرع لمواجهة انتشار الفيروس، ومنهم من قام بتقديم مساعدات مالية للموظفين أو العاملين في القطاعات المتضررة، ومنهم من شجع الموظفين على العمل من المنزل، وهناك من قرروا التبرع بمنتجات عينية مثل أقنعة الوجه أو الصابون والمطهرات، وآخرون سمحوا للجمهور باستخدام خدماتهم بشكل مجاني، وآخرون اكتفوا بنشر الوعي من خلال وسائل التواصل الاجتماعي أو من خلال أرسال رسائل نصية لعملائهم.

ومن بين مئات الشركات التي تمد يد العون للمجتمع حول العالم، إليك أبرز مساهمات الشركات في مواجهة أزمة كورونا:

- منحت شركة Facebook كل موظف من موظفيها مكافأة قدرها 1000 دولار لمساعدتهم ودعمهم في ظل الأوضاع الراهنة.

وإلى جانب المكافأة، قالت Sheryl Sandberg المديرة التنفيذية لشركة فيسبوك، أن الشركة ستنفق 100 مليون دولار لدعم الشركات الصغيرة في 30 دولة، والتي قد تضررت بسبب انتشار ذلك الفيروس، وتلك المساعدات تنقسم ما بين منح نقدية أو مساحات إعلانية مجانية. كما أن فيسبوك يمنح منظمة الصحة العالمية مساحة إعلانية مجانية لنشر رسائل التوعية المختلفة.

- ومع تصاعد أزمة كورونا قامت شركة أمازون بزيادة رواتب الموظفين لمساعدتهم على تغطية النفقات الإضافية لمواجهة الفيروس، وفي حين أنها قد أعلنت عن حاجتها لـ 100 ألف موظف إضافي لتلبية الزيادة الكبيرة في طلب المنتجات أون لاين، شجعت العاملين في القطاعات المتضررة مثل السياحة والسفر والضيافة على التقدم لشغل تلك الوظائف حتى تعود الحياة لطبيعتها ويمكنهم العودة لعملهم من جديد.

وإلى جانب ذلك قالت أمازون أنها ستتبرع بخمسة ملايين دولار لمساعدة المشروعات المحلية الموجودة بالقرب من مقرها الرئيسي في سياتل والتي أصبحت تعاني الآن من انخفاض كبير في المبيعات بعد أن أصبح ألاف الموظفين يعملون من المنزل.

وفي نفس الوقت تحاول أمازون حماية المستهلكين من خلال تقليص عدد الأشخاص الذين يتلاعبون بأسعار العناصر الضرورية مثل أقنعة الوجه وورق التواليت ومعقم اليدين.

- صرح جاك مؤسس موقع علي بابا، أنه سيتبرع بـ 1.1 مليون مجموعة اختبار، و6 مليون قناع و60 ألف بدلة واقية للاستخدام الطبي في الدول الأفريقية. كما أعلن عن تبرعه بمليون قناع وجه و500 مجموعة اختبار لفيروس كورونا للولايات المتحدة.

- أعلنت شركة يونيليفر عن تبرعها بمنتجات بقيمة 100 مليون يورو، تتنوع ما بين مطهرات وصابون ومواد غذائية. وأطلقت الشركة مبادرات في دول مختلفة منها الولايات المتحدة والهند والصين والمملكة المتحدة وهولندا وإيطاليا ودول أخرى حول العالم، تقوم من خلالها بتوزيع الصابون مجاناً وتعليم الناس كيفية غسل أيديهم بشكل فعال.

- في محاولة لتشجيع العاملين والطلاب على استمرار التعلم في ظل انتشار الفيروس والجلوس في المنزل، يقدم موقع لينكد إن للمستخدمين 16 دورة تدريبية مجانية تقدم نصائح حول المهارات الإبداعية ومهارات العمل.

- أكاديمية إعمل بيزنس قررت إنشاء تخصص مجاني جديد تحت اسم "اشتغل وادرس بالبيت" لمساعدة الجميع في عبور أزمة كورونا، يحتوي القسم على مجموعة من الكورسات التي تقدم حلولا لمشاكل قد تواجهك خلال الفترة الحالية، مثل إدارة الوقت وكيفية التواصل الفعال مع فريق العمل، بالإضافة إلى كورس يتناول الطريقة الأمثل للعمل من المنزل وكيفية إدارته بشكل يزيد من مستوى الإنتاجية.

- أعلنت شركة سويفل للنقل الجماعي عن إتاحة جميع رحلاتها في مصر بالمجان خلال تلك الفترة، وذلك من أجل المساعدة في تقليل التكدس والازدحام الذي يحدث في وسائل المواصلات العامة مع بدء تطبيق ساعات حظر التجوال.

وإلى جانب تلك الشركات هناك أكثر من شركة أزياء منهم شركة H&M وشركة Louis Vuitton ، قاموا بالتبرع بأقنعة واقية وأثواب وقفازات ومطهرات لليد للبلدان الأكثر تضرراً في الاتحاد الأوروبي.

تلك الشركات ليست الوحيدة التي تحاول المساعدة فهناك الكثير من الشركات حول العالم تسعى لتقديم العون، والأمثلة السابقة توضح أن الشركات لا يمكنها فقط تقديم المال، ولكن يمكن لكل شركة تقديم الدعم بالطريقة التي تناسبها، والسؤال الآن كيف يمكن لشركتك تقديم المساعدة في أزمة كورونا؟

 

شارك المقال :