FB Instagram Twitter Youtube Linkedin توحيد الديون vs تسوية الديون، أيهم الأفضل لإنقاذ شركتك | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

توحيد الديون vs تسوية الديون، أيهم الأفضل لإنقاذ شركتك

توحيد الديون vs تسوية الديون، أيهم الأفضل لإنقاذ شركتك

إذا سألت رجل أعمال ماذا يكون أسواء كوابيسك الخاصة، ستجد إعلان الإفلاس هو أول ما قد يخطر على باله؛ فلا شيء يؤرق نومه أكثر من ذكر الديون التي تنتظره شهريًا وأسعار الفائدة التي ترتفع كلما تأخر عن سدادها. 

وفي طريقه للخروج من هذا المأزق، قد تجده يغرق نفس في ديون أخرى كحل أخير للسداد، وعندما يعي الكارثة التي يقترفها في حق نفسه، سيكون كابوسه هذا قد تحول إلى واقع من الصعب الفرار منه الآن. 

ما لا يعرفه رجل الأعمال هذا أو حتى أي متعثر في سداد ديونه الخاصة، أنهم يمتلكون حل سحريًا للتخلص من كل هذه الصعاب، بل الدائنون هم أنفسهم من يمنحوه له، لكنهم عادة ما لا يسلطون عليه الضوء لذلك ومن خلال مقالنا هذا، سنمنح كل رجل أعمال وصاحب مشروع ناجح، طوق النجاة الأخير.

 حل دائمًا ما يتم ذكره من قبل المحترفين في هذا النوع من الحالات، لكن حديثي العهد بالأزمات المالية قليلًا ما يكتشفوه، هذا الحل يتكون من مصطلحان هما: توحيد الديون وتسوية الديون! ما هما وما مميزات وعيوب كلا منهما وأيهما تختار؟ هذا ما سنكتشفه سويًا خلال هذه السطور.

ما المقصود بتوحيد وتسوية الديون؟!

عندما يتعلق الأمر بالديون، فالفوائد تعد الوحش الكاسر الذي يواجه الجميع، فلا أحد قادر على الفرار منه، حتى هؤلاء الذين تغنوا دومًا بقدراتهم على التحكم في نفقاتهم المالية، لذلك عندما يأتي الوقت المحدد للسداد، فقد يستطيع البعض توفير المال المخصص للدين، لكنه يعجز عن توفير الفائدة، لكن ماذا أن قلت لك إن هناك طريقتين يمكنك بهما التخلص لا من الفائدة فحسب، بل الدين كذلك في أسرع وقت، هل ستصدقني؟!

نعم عزيزي هناك حلًا لكل هذا، بل في الحقيقة حلان، وهذين الحلين البنوك المصرفية وصناديق المال وكذلك الجهات المالية المختصة هم من تمنحهم لك أيضًا، بل دعني أزيد لك من ذلك، وأخبرك أن هناك من يساعدك في ذلك مقدمًا الاستشارات المالية المناسبة ويتابع معك بالإجراءات بدون أي أجر يذكر، وهي بعض المنظمات الغير ربحية المتخصصة في مساعدة المتعثرين في السداد. لنبدأ بتوحيد الديون debt consolidation ونشرحه ببساطة بعيدة عن التعقيد،

ما المقصود بتوحيد الديون؟

لنتخيل سويًا إنك تدين ل: 

  1. (س) ب 50 دولار
  2. (ص) ب 100 دولار
  3. (ع) ب 150 دولار 

كل دين من هؤلاء يمتلكون فائدة مختلفة عن غيرهم، لنقل مثلًا أن 

  1. (س) ب 50 دولار فائدته 2 %دولار ليصبح الدين 51 دولار
  2. (ص) ب 100 دولار وفائدته 7% ليصبح الدين107 دولار
  3. (ع) ب 150 دولار وفائدته 13%  ليصبح الدين 169.5 دولار

في هذه الحالة أنت مجبر شهريًا على مراقبة نفقاتك المالية بحيث تستطيع أن توفر لكل هؤلاء الدائنين ما يريدونه في الوقت المناسب وبالفائدة المطلوبة، بدون أي تأخير، وإذا تعثرت لأي ضيقة مالية تذكر، فأنت مجبر على الوفاء بشروط التعاقد والتي قد يكون منها أما التعرض لفوائد أكبر أو المخاطرة بالتعرض للسجن، أو إذا كان الدين بالفعل كبير، فأنت معرض للتخلي عن بعد أصولك للوفاء به.

ماذا لو قلت لك إن هناك طريقة أخرى للسداد، طريقة يمكنك بيها جمع كل هذه الديون في دين فقط، وبفائدة موحدة، وتتعامل مع دائن واحد لا غير؟! حسنًا هذه الطريقة موجودة بالفعل وتطبقها معظم المصارف المالية وتدعى بتوحيد الدين.

 توحيد الدين هي واحدة من تسهيلات السداد التي تمنحها البنوك المصرفية للمتعثرين، وفيها تقدم هذه الجهات خدمات إعادة جدولة للديون وتنظيمها وتوحيدها في حساب واحد، ومن ثم تقوم هي بتحديد فائدة موحدة عليه وتنظيم طريقة السداد لتصبح أكثر مرونة وأسرع في نفس الوقت. 

تعد طريقة توحيد الديون واحدة من الطرق الأكثر استخدمًا من قبل رجال الأعمال المحترفين والخبراء الماليين كذلك؛ فهي بجانب أنها أداة قوية في التخلص من ازعاج الدائنين، إلا إنها وسيلة فعالة في منح المدين بعضًا من الحرية المالية التي فقدها بتعدد التزاماته المتفرقة، بل بعضًا من الجهات المالية أيضًا ما تقوم بتخفيض سعر الفائدة والمبلغ الرقمي المخصص للسداد شهريًا لمنح المدين مزيدًا من المرونة والاستقلالية المالية. 

لكن لا تنخدع سريعًا فكما تضم هذه الطريقة العديد من المميزات، إلا إنها ايضًا ما تضم بعض السلبيات الخطيرة كذلك، لذلك دعنا نساعدك في الإلمام بالصورة كاملة كالآتي: 

مميزات توحيد الديون

كما قلنا سابقًا فإن طريقة توحيد الديون تعد طريقة مثالية للمتعثرين في السداد، وذلك في حالة ما إذا كانت: 

  1. يتم جمع المستحقات المالية كلها في قرض واحد قابل للسداد.
  2. يتم التخلص من الدائنين وحصرهم في دائن واحد.
  3. دفعات شهرية منخفضة 
  4. حرية مالية أكبر.
  5. فائدة أقل من المعدل الطبيعي 
  6. تسهيلات متعلقة بتأخر سداد القسط الأول أكثر مرونة عن غيرها.
  7. الفوائد المالية متناقصة مع الوقت.
  8. بعض الجهات المالية تحدد فائد ثابتة لا تتغير مع الوقت.

سلبيات توحيد الديون:

أما عن سلبيات هذه الطريقة، فتتمثل في كونها: 

  1. بجانب المصاريف المالية الملزمة عليك في حالة سداد الديون، فأنت ملزم أيضًا بتكبد بعض المصاريف الإدارية الإضافية والتي تخص رسوم الدفع المؤجل والتأمين والخدمات البنكية وغيرها من المتطلبات الإدارية الأخرى.
  2. بلجوئك إلى حل توحيد الدين، فأنت لا تتخلص من مشكلة الديون المستحقة، بل تؤجل فترة سدادها فحسب لأطول فترة ممكنة.
  3.  عند عجزك عن السداد أو التقصير في دفع المستحقات المالية في وقتها، فأنت تعرض نفسك لفوائد متراكمة عالية على كل فترة تأخير.
  4. عادة ما يكون هذا النوع من المساعدات مقترنًا بضمانات كبرى كوجود أصول أو ممتلكات ذات قيمة، لذلك أنت تخاطر بهذه الأصول إذا تعثرت عن السداد في وقته.
  5. عادة ما يسيء الأشخاص ذو القدرات المالية الضعيفة على التحكم بأنفسهم عندما يتعلق بالإنفاق، لذلك ليس من المؤكد أنك ستلتزم بحدود نفقاتك عندما تمنحك هذه الوسيلة بعضًا من الحرية المالية، بل من الممكن أن تنفق هذه الأموال وتبحث عن قروض أخرى لتغطى نفقاتك الجديدة. 
  6.  انت مطالب بغلق جميع حساباتك وتوحيدها في حساب واحد يتم استخدامه في حالة الطوارئ فحسب.
  7.  مع غياب ثقافة مالية رشيدة أو الاستعانة بتوجيهات متخصصة في عملية اختيار البرنامج الأنسب لك في توحيد الديون، لن يمر الكثير حتى تكتشف إنك وضعت نفسك في مأزق أكبر صعب الخلاص منه هذه المرة بسهولة.

والآن بعدما تناقشنا حول كل من مميزات وعيوب طريقة توحيد الديون، دعنا نلقى الضوء على الطريقة الأخرى والتي يفضلها عدد كبير من رجال الأعمال المحترفين وهي تسوية الدين. 

ما المقصود بتسوية الدين؟

تمثل تسوية الدين طريقة أخرى لتخلص من الكوابيس المتعلقة بالقروض وفوائدها، وتختلف عن سابقتها إنها لا تساعدك على التخلص من الدائنين وتوحيدهم في صورة واحدة، بل تقوم بتخلصك من الدين كله بل وتقليصه كذلك! 

تعتمد استراتيجية اللجوء إلى هذه الطريقة على مهارة التفاوض كمهارة أساسية لإتمام هذه العملية، وفيها يتم اللجوء إلى الدائن وإقناعه بإمكانية تسديد الديون كلها دفعة واحدة بشرط تقليص المبلغ المستحق، وفي ذلك يتم مخاطبة الدائن بإحدى الطرق الرسمية سواء من خلال البريد الإلكتروني أو بمحادثة هاتفية معترف بها أو مسجلة بإذن مسبق منه. 

معظم المدينين يجهلون إنهم باستطاعتهم مخاطبة الدائن بهذا الطلب بل أنهم يكافحون في البحث عن طريقة مجدية للتخلص من الدين بعيدًا عن متناول أيديهم، بينما الحل يقبع في متناول نظرهم، لكن لكي تتم هذه الخطوة بنجاح، يجب أن تعرف أن الدائن لن يقبل بهذه التسوية بسهولة، بل من الممكن أن يرفضها ومن الممكن أيضًا أن يتفاوض من أجل سعر أعلى ليس باستطاعتك كذلك. 

فإذا قلنا مثلًا إنك كنت مديونًا بمبلغ 150 ألف دولار، وكان تسديد هذا المبلغ سيستغرق منك خمس أعوام، طبقًا لطريقة السداد المتفق عليها، لكنك تمكنت بشكل أو بأخر من توفير مصدر مالي آخر سيساعدك على تسوية جزء كبير من هذا الدين على دفعة واحدة أو على دفعات أقل، بحيث تنتهي منه قبل هذا الخمس سنوات بكثير. 

حسنًا هذا ما يسمى بتسوية الديون، ففهى هذه الحالة ستقترح على الدائن أن تدفع له 100 ألف جنيهًا الآن أو في خلال 6 شهور على دفعات قصيرة الأجل، وبدلًا من جعله ينتظر خمس أعوام، ستتمكن من منحه كامل المبلغ بدون أي تقصير في الوقت الحالي.

  من ناحية هذه الطريقة مفيد لك للتخلص من أعبائك المالية، ومفيد للدائن إذا كانت خططه المالية تحتاج إلى ميزانية في الوقت الحالي وأنت ستوفر له هذه الميزانية. لكن كغيرها تمتلك بعضًا من المميزات والسلبيات في جعبتها، لذلك قبل أن تأخذ قرار فعلي بأي الطرق هي الأفضل لك، دعنا نسلط الضوء على جانبيها كذلك: 

مميزات تسوية الديون: 

  1. تعد تسوية الديون ميزة لا يمكن تجنبها إذا كنت تمتلك السيولة الكافية أو مصدر التمويل الذي سيجعلك في غنى عن سداد هذه الديون لفترة كبيرة.
  2. تساعد عملية تسوية الديون في تقصير الوقت المخصص في عملية السداد.
  3. منح المدين مزيد من الحرية المالية جراء تقصير مدة المدفوعات المستحقة.
  4. التخلص من عبء الفوائد المتراكمة. 
  5. تساعد تسوية الديون من التخلص من خطر إعلان الإفلاس. 
  6. يتم إدارة تسوية الديون من قبل جهات مالية متخصصة في ذلك وتدير هي عملية التفاوض بين الدائن والمدين.

سلبيات تسوية الديون: 

  1. ترتبط عملية تسوية الديون في الأول والأخير بموافقة الدائن على هذه الطريقة، لذلك ليس شرطًا أن يوافق الدائن على ما تعرضه أو لا يعدل عليه كما يناسبه هو لا أنت.
  2. عملية تسوية الديون تساهم في إضعاف درجتك الائتمانية وإلحاق ضرر بالغ بها.
  3. وجود سجل سابق على لجوئك إلى عملية التسوية يهدد فرصك بالحصول على قروض مستقبلية.
  4. قد تتعرض للاحتيال إذا لم تكن جميع خطواتك موثقة ومثبتة بأوراق رسمية يمكن الرجوع لها.
  5. قد يوافق بعض الدائنين على عملية تسوية الديون لكنهم في الوقت ذاته قد يطلبون فائدة مرتفعة تجعلك عاجزا عن الدفع بطريقة مباشرة.  
  6. اللجوء إلى جهات وسيطة سيتطلب منك دفع مبلغ مالي إضافي وعادة ما يكون مكلف في هذا النوع من الخدمات. 

توحيد الديون وسداد الديون، عملتان يخلصانك من أعباء القروض وفوائدها ولكنهم ليسا بعملتنان لواجهة واحدة، فالأولى تساعدك في حالة ما إذا كنت ترغب في إمداد الوقت لأطول فترة ممكنة، والثانية تساعدك إذا كنت تبحث عن فرصتك الأخيرة للنجاة.

 لكن إذا كنت تسأل النصيحة، فالأفضل لك سواء كنت صاحب شركة أو متعثر على السداد أن تلجأ في البداية إلى عملية توحيد الديون، فمخاطرها أقل سواء من حيث المدة الزمنية المتاحة، وكذلك الفوائد المتوقعة والضرر الذي قد يلحق بدرجتك الائتمانية كذلك. لكن تفادي الوقوع في خطر خسارة الأصول والممتلكات، دعنا ننصحك باللجوء إلى هذه النصائح لمزيد من السيطرة والتعقل في استخدام الأموال: 

  1. لا تنفق إلا على ما هو ضروري فقط وتجنب الإنفاق على الكماليات. 
  2. التزم بأسلوب حياة أقل مما تجنيه وذلك لاستغلال البيئة المحيطة على مساعدتك في ترشيد الإنفاق.
  3. لا تستغل الحرية المالية الممنوحة حديثًا في الإنفاق، بل قم بإذخار ما قمت بتوفيره واستغله في شيء اخر يعود عليك بالمال الإضافي. 
  4. قم بالتفكير دائمًا في المستقبل وقم بتوفير بدائل تساعدك على سداد الديون قبل التعرض لموقف تتعثر فيه عن سدادها.
  5. قم بالتحقق من الشروط الخاصة بتوحيد الديون وكذلك العقوبات المفروضة في حالة التعثر، ولا توافق إلا إذا كنت قادرًا على الوفاء بها 

يمكنك معرفة الكثير عن أساليب ترشيد النفقات المالية وإدارتها بذكاء من خلال مطالعة كورس إدارة الأزمات المالية الشخصية المقدم من أكاديمية إعمل بيزنس كما يمكنك الاطلاع على مختلف الاستراتيجيات المالية الاحترافية من خلال زيارة قسم المحاسبة والإدارة المالية أيضًا