FB Instagram Twitter Youtube Linkedin دليلك المختصر للإجابة على سؤال:كيف أعمل في التسويق الإلكتروني؟  | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

دليلك المختصر للإجابة على سؤال:كيف أعمل في التسويق الإلكتروني؟ 

دليلك المختصر للإجابة على سؤال:كيف أعمل في التسويق الإلكتروني؟ 

يعد مجال التسويق الإلكتروني الآن الحصان الرابح في عصر الرقمنة والعولمة الاقتصادية؛ ففرص العمل فيه في زيادة مستمرة والحاجة إليه فى مجال الأعمال تتسع لتشمل كل من الشركات الكبرى وصولًا للمشاريع المتوسطة ومتناهية الصغر.  مع ذلك فإن عدد العاملين في مجال التسويق الإلكتروني لا يتناسب مع حجم العرض والطلب المتاح؛ فبرغم من وعى الكثير بأهمية المجال في وقتنا الحالي إلا أن نفس الأشخاص يتعاملون مع التسويق الإلكتروني كونه أحجية مبهمة لا يفهمون معظم مصلحتها وكذلك مجالات العمل فيها. 

في هذا المقال سنساعدك على فك طلاسم هذه الأحجية، بحيث تستطيع رؤية الصورة كاملة لأهمية مجال التسويق الإلكتروني في عصرنا الحالي، وكيف يمكنك العمل فيه، بالإضافة إلى أنواع المجالات المتاحة للعمل فيها وكذلك كيفية الترويج لنفسك بالطريقة الصحيحة؟  

دليلك المختصر للإجابة على سؤال كيف أعمل في التسويق الإلكتروني؟

7 أسباب للعمل في مجال التسويق الإلكتروني 

  • فرص العمل فيه غير محدودة 

يعد مجال التسويق الإلكتروني واحدًا من أهم المجالات النامية في عصرنا الحالي؛ فبفضل التطور التكنولوجي وزيادة عدد المستخدمين للإنترنت، أصبح الفضاء الإلكتروني ساحة تنافسية شرسة تعج بالعديد من العملاء المستهدفين وكذلك المنافسين الأقوياء أيضًا، ففي الشرق الأوسط وحده يوجد أكثر من 198,850,130 مليون مستخدمًا للإنترنت بواقع نمو سنوي يصل نسبته إلى 5,9%، وعدد مستخدمين عالميًا يصل إلى 5 مليار مستخدم بواقع زيادة سنويًا تصل إلى 1.3% إلى وقت كتابة المقال. هذه الإحصائيات تمنحك لمحة بسيطة عن حجم الفرص المتاحة للترويج والدعاية للأعمال محليًا أو عالميًا؛ فجميع المجالات وخاصة التي تمتاز بصغر المهتمين بها وصعوبة استهدافهم، وجدت طريقها في مجال التسويق الإلكتروني واستطاعت جذب المزيد من العملاء وتوسيع قاعدتها المستهدفة بسهولة، لذلك فلا يوجد مجال الآن لا يحتاج إلى التسويق الإلكتروني كعامل أساسي في دفع دفة العمل و تيسيرها،ولا تخلو أى منصة توظيف من فرص عمل متاحة فيه. 

  • مصادر تعلمه متاحة 

على عكس غيره، فإن مجال التسويق الإلكتروني يعد من أكثر المجالات التي يسهل تعلمها وتتبع مصادرها المختلفة، سواء المصادر المفتوحة المجانية أو المدفوعة المتخصصة كما أن المجال ذاته لا يشترط على صاحبه أن يحصل على شهادة جامعية معينة أو نوع معين من التأهيل الدراسي، بل أن مصادر تعلمه متاحة للجميع مهما اختلفت جنسياتهم أو سنهم وكذلك مستوى خبراتهم. 

  • هو الحاضر والمستقبل

أصبح من الواضح الآن أن التسويق الإلكتروني هو أهم أنواع التسويق وأكثرهم قدرة على الوصول إلى الجَمهور المستهدف؛ فالأساليب التقليدية في الدعاية بجانب كونها مكلفة مالية وتحتاج إلى وقت ومجهود كبير لصدورها، إلا أنها ليست بالضرورة تحقق الهدف المطلوب تمامًا؛ فبينما تستهدف الإعلانات التقليدية نسبة شاسعة من العملاء المستهدفين وغير المستهدفين؛ تقوم الإعلانات الإلكترونية على تركيز جهودها التسويقية على مجموعة من العملاء المحددين، والتى أثبتت الإحصائيات اهتمامهم الفعلي بالخدمة أو المنتج وكذلك قدرتهم الشرائية على الاستفادة به.

مع تطور التكنولوجيا و إحاطتها لكافة الجوانب البشرية، أصبح التسويق الحديث يميل إلى شخصنة التجربة التسويقية أكثر فأكثر؛ ومع تعدد الرغبات الاستهلاكية وتأثرها بكم كبير من المثيرات المحيطة، تشكلت شخصيات ورغبات استهلاكية متنوعة ومختلفة للجميع،والتى أصبح معها التأثير على المستهدفين بنفس النسبة يعد ضربًا من الخيال. فالقارئ الجيد للمستقبل، يعى جيدًا أن التسويق الحديث يتجه بخطى ثابتة نحو بناء ملفات ذاتية لكل عميل على حِدَةٍ واستهدافه بشكل محدد وأكثر فعالية وتأثير، وهى استراتيجية لا يمكن تحقيقها مع التسويق التقليدي بينما يتم العمل عليها في التسويق الإلكتروني بسهولة.

  •  أكثر فعالية في التأثير 

مع شخصنة التجربة التسويقية واستخدام الذكاء الإصطناعى في تحليل الجمهور واتجاهاتهم الشرائية، أصبح من السهل على المسوق الإلكتروني معرفة ما يؤثر في العميل وما يدفعه بعيدًا نحو المنافسين؛ فبناء استراتيجيات تسويقية فعالة وتجربة أكثر من خطة في الوصول الصحيح للعملاء؛ يمكن تحقيقه بسهولة عبر التسويق الإلكتروني على خلاف غيره من مجالات التسويق الأخرى. 

يتسم التسويق الإلكترونية بميزة تنافسية هامة وهى قدرته على التواصل المباشر مع العملاء، وكذلك مراجعة رجع الصدى دائمًا وتقييمه بفعالية؛ ففي مجالات التسويق الإلكتروني يمكن للعملاء التواصل مباشرًا مع الشركة أو مقدم الخدمة المعلنة سواء عن طريق التعليقات أو الرسائل الإلكترونية أو غيرها من الأساليب المتاحة. 

  • دائم التطور 

فرص التقدم في مجال التسويق الإلكتروني وخاصة للمهتمين بالتطوير الذاتي واسعة ومتجددة؛ فدائمًا ما يستجد على المجال تحديثات دورية ولا سيما فيما يتعلق بالخوارزميات الإلكترونية للمنصات وسياستها المتبعة. فإذا كنت من من يعانون من الروتين القاتل وتكره العمل داخل وظيفة مملة وثابتة، فإن العمل فى التسويق الإلكتروني سينتشلك من هذا الكابوس، معلمًا إياك بالتجربة والبحث العديد من الاستراتيجيات والدروس الفعالة يوميًا. 

  • مجزي ماليًا 

المعادلة الصعبة للموازنة بين وظيفة تحبها ووظيفة تمنحك حياة كريمة، أصبح من أصعب الأمور الآن وخاصة في ظل الرأسمالية الاستهلاكية وزيادة الرغبة الشرائية لدى الجميع؛ مع ذلك فإن تحقيق هذه الموازنة لا يعد ضربًا من الخيال وخاصة عند العمل في مجال التسويق الإلكتروني، فبفضل عدم التقيد بمكان جغرافي أو لغة أصبح من السهل على المسوق الإلكتروني التعامل مع عملاء من قارات مختلفة وبأسعار مختلفة مجزية بسهولة؛ فعالميًا يعد متوسط أجر العامل في التسويق الإلكتروني بـ 52,488 دولار سنويًا و 25 دولار لساعة الواحدة، وهو أجر من المتوقع له الزيادة في ظل التطور المستمر والسريع في المجال. 

  • لا يقيد صاحبه بحدود جغرافية أو زمنية

على عكس غيره من مجالات العمل التقليدية فإن العمل في التسويق الإلكتروني لا يتقيد بمكان أو وقت معين؛ فبجهاز لوحي صغير سواء كان هاتفًا أو لاب توب، يستطيع المسوق إقامة حملات دعائية كاملة ومراقبتها وكذلك التعديل عليها. 

بجانب الحرية التي يمنحها التسويق الإلكتروني في طريقة العمل ، إلا أنه أيضًا يمنح العملاء نفس الحرية في التعامل مع الحملات الموجهة والتعليق عليها؛ ففي التسويق التقليدي، كأن على العميل إنتظار الإعلان حتى يعرف أرقام الهاتف المحمول أو يستوعب مواصفات المنتج بدقة، أما في حالة التسويق الإلكتروني؛ فبمجرد البحث عن اسم العلامة التجارية أو موقع أو صفحة الخدمة، يمكنه متابعة كافة الحملات التسويقية الحالية والماضية، ومعرفة كافة المعلومات فى أي وقت والاستفسار عنها كذلك. 

7 أسباب للعمل في مجال التسويق الإلكتروني

أنواع التسويق الإلكتروني 

ذكرنا سابقًا أن التسويق الإلكتروني يشبه الأحجية الغامضة بالنسبة للغير مطلعين على أساسياته، مع ذلك دعونا لا ننسى أن الأحجية ذاتها مكونة من قطع مترابطة شديدة الصلة ببعضها البعض، تؤدى كل قطعة منها على الأخر، حتى تصل فى النهاية إلى تصور واضح لشكل النهائى الذى ستصل به وجهتك وهو إكمال الأحجية كاملًا. الأمر ذاته يحدث فى مجال التسويق الإلكتروني؛ فمجرد أن تفهم أنواع المجالات المتاحة فيه وكذلك الأساسيات المتبعة في كل منها، تستطيع معرفة أي منهم هو الأنسب لك وكذلك فائدة الآخر في تطوير عملك والدفع بنتائج أكثر فعالية وتأثير. 

  • التسويق باستخدام محركات البحث 

يمكن تعريف التسويق باستخدام محركات البحث بكونه واحدًا من أنواع التسويق الإلكتروني الحديث، وفيه يتم استخدام محركات البحث المختلفة ( google, bing, yahoo… إلخ) في التسويق للخدمة/المنتج /العلامة التجارية / أو النشاط المستهدف. 

ينقسم التسويق الإلكتروني باستخدام محركات البحث إلى نوعين هما: 

  • تهيئة محركات البحث SEO: المقصود به كافة الإجراءات التي يقوم بها الشخص أو القسم من أجل مساعدة الموقع الإلكتروني على تصدر نتائج البحث الإلكتروني وبقاء العميل فيه لأطول فترة ممكنة؛ وذلك عن طريق الاهتمام بالمحتوى المقدم على الموقع وتحسينه بالروابط الداخلية والخارجية والكلمات المستهدفة، بالإضافة إلى تحسين تجرِبة المستخدم داخل الموقع وجعل الموقع أسرع وأكثر جاذبية للمستخدمين، بجانب تحليل سلوك العميل واستخدامه لصالح العلامة التجارية، وكذلك تتبعه برسائل جذابة وأكثر إقناعًا.  
  • التسويق باستخدام محركات البحث SEM: وفيه يتم الإعلان على المنتجات عن طريق توظيف محركات البحث لصالح المنتج أو الخدمة المعلنة، بحيث يظهر الأخير كنتيجة أولى في نتائج البحث في صورة إعلان مدفوع يساعد في زيادة عدد الزيارات وكذلك قاعدة الجمهور المستهدفة. 

يعد التسويق بالمحتوى من أكثر أنواع التسويق أهمية وأكثر فعالية في التأثير؛ فمحتوى واحد جذاب قادر على الوصول إلى قاعدة جماهيرية كبيرة لا يمكن التأثير عليها بالطرق المدفوعة. كما أن المحتوى بدوره يساهم في ربط علاقة وثيقة بين العميل المستهدف والعلامة التجارية، حيث يجيب على أسئلة العميل الشائعة ويخدمه بمزيد من المعلومات الخدمية والمعرفية عن الخدمات أو المجال المهتمين به. 

تتنوع أنواع المحتوى المقدم إلكترونية من مقالات ومنشورات كتابية إلى صور وفيديوهات إلكترونية إلى إنفوجراف ورسوم بيانية وكذلك المحتوى الصوتي بمختلف أنواعه. 

  • التسويق بالسوشيال ميديا

من أكثر مجالات التسويق شهرة وفرص عمل؛ ويرجع ذلك إلى عدد مستخدمي هذه المنصات الإلكترونية كـ ( فيس بوك، لينكد إن، تويتر، إنستغرام …إلخ، وكذلك الوقت الذي يقضونه فيه؛ فبقاء المستخدمين لفترات طويلة على هذه المنصات يجعلهم أكثر عرضة لرسائل العلامات التجارية الدعائية ويزيد من فرصة التأثر بها وإتخاذ قرارات شرائية إيجابية نحو المنتج أو الخدمة المقدمة. 

تختلف عملية التسويق الإلكتروني من منصة لأخرى بسبب اختلاف الخوارزميات المستخدمة في كل منها؛ فعملية الوصول إلى الجمهور المستهدف بسهولة تكون أكثر صعوبة في التسويق والإعلان على فيسبوك عنه عن الإنستغرام، كما أن الوصول إلى الجمهور المستهدف بالنسبة لأصحاب المشروعات الصغيرة في التيك توك يعد أسهل وأقل تكلفة وأسرع بكثير عنه عن أى منصة إعلانية أخرى. 

الأفلييت ماركتنج أو ما يعرف بالتسويق بالعمولة هو مجال يهتم بتوصيل العميل المستهدف بالعلامة التجارية بسهولة، فمن جانب يقوم المسوق الإلكتروني بالدعاية للمنتج فى الأوساط والمنصات التي يهتم بها العميل المستهدف، ويقنعه بالخدمة من خلال محتوى وعروض دعائية مختلفة، مما يدفعه إلى زيارة الموقع وشراء المنتج على الفور، ومن ناحية أخرى يحصل المسوق على نسبة من الأرباح المحصلة نظير مجهوده المبذول فى إقناع العميل وبيع المنتجات بسهولة ويسر. 

وفيه يتم استهداف مجموعة محددة من الجمهور بالرسائل الإلكترونية الدعائية والتي تتنوع ما بين نشرات دعائية وعروض خاصة، وكذلك تطورات أحدث الأخبار المتعلقة بالمنتجات والخدمات المقدمة. 

تكمن فعالية التسويق بإستخدام الرسائل الإلكترونية في كونه يركز فى الأساس على الجمهور المهتم بالمنتج ويرغب فى الاستفادة منها أو استفاد منها بالفعل، حيث يتم توجيه رسائل دعائية ذاتية مبنية على تجاربه السابقة أو اهتماماته، بحيث تساعده فى إتخاذ قرارات شرائية سريعة أو تعزيز علاقته مع المنتج والولاء للعلامة التجارية المقدمة. 

يتم تكوين قائمة العملاء المستهدفين  من خلال العديد منها، دفع العملاء إلى الإشتراك في الموقع الإلكترونى باستخدام بريدهم الإلكترونى، أو دفعه إلى كتابة بريده للحصول على المزيد من العروض الخاصة، بجانب الحصول على هذه القوائم من خلال صفحات الهبوط والعاملين فى مجال التسويق بالعمولة كذلك. 

بالرغم من أهمية مجال التسويق بالرسائل الإلكترونية فى دفع العملاء إلى شراء المنتجات، إلا أن استخدامه بطريقة غير مناسبة أو حصار العميل بالعديد من الرسائل الإلكترونية قد يتسبب فى تأثير عكسى برفضه لأى من خدمات العلامة التجارية وحظرها للأبد.

 

لا يقتصر مجال التسويق الإلكترونى على هذه المجالات الخمسة فقط، بل أن هذه المجالات يتفرع منها العديد من الوظائف المتخصصة, والتى تفتح يديها على مصرعيها للمتقدمين فيها وخاصة اصحاب المهارة والخبرة المناسبة، فإذا كنت تمتلك المهارة وتسأل كيف أعمل فى التسويق.الإلكترونى؟ أو كنت لا تدرى من أين تبدأ فى تعلمه، كل ما عليك فعله هو متابعة السطور القادمة لتعرف الإجابة! 

أنواع التسويق الإلكتروني

كيف أعمل في التسويق الإلكتروني ؟

تعدد المصادر التي يمكنك اللجوء إليها للعمل فى مجال التسويق الإلكترونى، لكن أشهرها هم الآتي: 

  1. العمل كفرى لانسر: يمكن العمل عن بعد فى مجال التسويق الإلكتروني لا سيما كونه مجال لا يحتوي على عوائق خاصة فى عملية ممارسته أو تطبيقه، فمن السهل  على المهتمين به أن يجدوا العديد من الفرص المناسبة على مواقع العمل الحر كـ  Fiverr, Up Work, Freelancer,  مستقل، خمسات وغيرها، والتى معهم يمكنك تحديد الوقت والسعر المناسب لك من أجل تقديم الخدمة المطلوبة. 
  2. مواقع التوظيف: تزخر مواقع التوظيف العربية والأجنبية بالعديد من وظائف التي تتعلق بالتسويق الإلكتروني، بداية من إدخال البيانات في المواقع وتصميم الإنفوجراف، وصولًا لخبراء الحملات الإعلانية والمسوقين المحترفين. تتنوع عقود العمل على هذه المواقع ما بين العقود بمدة زمنية معينة أو العمل بدوام كامل أو حتى العمل لساعات معينة في الشهر، كما تتنوع أنواع هذه الشركات المعلنة ما بين الشركات الصغيرة أو المتوسطة إلى الشركات الكبرى والعالمية.  تتنوع مواقع التوظيف ما بين  WUZZUF, و بيت كوم، INDEED.COM، LINKED IN JOBS.  
  3. مجموعات  وصفحات التوظيف: تضم منصات التواصل الإجتماعى باختلاف صورها مجموعات وصفحات خاصة للمهتمين بمجال معين، وقد كان للوظائف نسبة الأسد من حيث توافر المجموعات المهتمة بهذا الشأن، فبداية من توافر مجموعات مهتمة بتوفير فرص عمل لمختلف الوظائف، تطور الأمر لنجد مجموعات متخصصة بمجال معين، ثم التخصص للمهتمين بوظيفة بعينها، فمن الطبيعي أن يلجأ مسؤول الموارد البشرية في الشركات إلى هذه الصفحات والمجموعات أولًأ كونها تضم المستهدفين الذين يبحث عنهم. لذلك فالانضمام إلى هذه المجموعات ومتابعة ما يتم نشره على هذه الصفحات، سيساعدك فى إيجاد الوظيفة لخبرتك وطموحاتك المهنية كذلك. 
  4. مصادر تعليم التسويق الإلكترونى:  تعد المجموعات والكورسات التعليمية أحد الوسائل المستخدمة في إيجاد الوظائف المناسبة؛ فالاحتكاك بالممارسين في هذا المجال يوسع من شبكة علاقاتك المهنية ويساعدك في إيجاد الفرصة المناسبة ولا سيما إذا اثبت جدارتك خلال فترة التعلم.

 بجانب ما سبق فهناك العديد من الكورسات التي توفر لمتلقيها فرص عمل بعد الإنتهاء منها، بجانب وجود فترات تدريبية بمقابل مادي للمبتدئين. 

 تتنوع مصادر تعلم  التسويق الإلكترونى من الكورسات الممنوحة في الأماكن التعليمية المخصصة كالجامعات ومعاهد التسويقية، إلى الكورسات الممنوحة على المنصات الإلكترونية كمنصة udemy و coursera و edx عالميًا ومنصة أكاديمية إعمل بيزنس عربيًا. 

 

فى النهاية، فإن مجالات العمل أو البحث عنه فى التسويق الإلكترونى متعددة ولا يمكن حصرها؛ فهى فى تطور دائم نحو التخصص والتركيز؛ المهم  أن يحرص المهتم بتعلم هذا المجال وممارسته على مواكبة كل جديد فيه واختبار مدى ملائمته لجمهور المستهدف وكذلك صورة العلامة التجارية في السوق. 

يمكنك معرفة المزيد عن مجالات التسويق وفروعه بشكل أكثر تفصيلًا من خلال كورس مقدمة فى التسويق الإلكترونى، أو التعمق في مجالاته المتخصصة من خلال كورس التسويق عبر الفيس بوك وكذلك  قسم التسويق الالكتروني الاحترافي في منصتنا. 

شارك المقال :