FB Instagram Twitter Youtube Linkedin كيف تقدم الدعم النفسي للموظفين خلال أزمة كورونا | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

كيف تقدم الدعم النفسي للموظفين خلال أزمة كورونا

كيف تقدم الدعم النفسي للموظفين خلال أزمة كورونا
نعيش الآن وضعا غريبا علينا جميعا، حالة لم يواجهها جيلنا، وتجربة لم نمر بها من قبل، فليس من السهل علينا بعد أن كنا نعيش حياة طبيعية، ونذهب لعملنا صباحا، ونلتقي بزملاء العمل، وبعدها نقضي وقتا مع العائلة أو نتنزه مع الأصدقاء.. ثم فجأة وفي أيام قليلة نجد أنفسنا مجبرين على الجلوس في البيت لفترة لا نعرف متى تنتهي، فجأة.. لا أصدقاء معنا ولا أهل حولنا ولا زملاء عمل نراهم يوميا، أصبحنا في حالة عزلة اجتماعية تامة، وفوق كل هذا يجب علينا أن نعمل يوميا من المنزل.

بالطبع في وضع مثل الذي نعيشه الآن نتيجة تفشي وباء كورونا في أغلب دول العالم، يكون التصرف الصحيح هو العزل بالمنزل، بالإضافة للعمل من المنزل طالما تتيح طبيعة العمل ذلك، لكن يجب أثناء اختيارنا لهذا التصرف الصحيح ألا نغفل وضع أي موظف كان معتاد على أن يذهب لعمله ويلتقي زملاؤه، ثم حٌرم من ذلك فجأة مع حرمانه أيضا من أي مظاهر أخرى للحياة الاجتماعية بعد العمل.

الحالة النفسية للموظف في وقت الأزمات تؤثر ليس فقط على حياته الشخصية ولكن على جودة ومعدل إنتاجه في العمل، وهنا يأتي دور صاحب العمل أو المدير المباشر، حيث يجب عليه في الحالة أن يكون قائدا يقدم الدعم النفسي للموظفين.

طرق وآليات يمكن لأي قائد أن يطبقها ليقدم لفريقه الدعم النفسي المطلوب وقت الأزمات، ليس فقط من أجل نجاح واستمرار الشركة، ولكن أيضا للحفاظ على الصحة العقلية والنفسية للموظفين وهم أهم رأس مال تملكه أي شركة:

- امنح لموظفيك شعورا بالأمان والطمأنينة، أكد عليهم أن هذا الوضع مؤقت، وأن هذه الأزمة ستنتهي، كرر على أسماعهم دائما أنه بمجرد عبور الأزمة سنعود كعهدنا سابقا.

- إذا كنت كمدير سبق لك من قبل العمل عن بعد، شارك تجربتك مع فريقك، ابعث لهم مقطع فيديو تحكي فيه تجربتك، وركز فيه على مزايا العمل عن بعد، وإذا أمكن لا تذكر سلبيات أو تطرق إليها بشكل بسيط جدا ومختصر.

- لا تكن حازما بشكل مبالغ فيه مع موظفيك، ليس معنى هذا أننا نطلب منك أن تطلق لهم الحبل على الغارب، ولكن التغاضي عن القليل في مثل هذه الظروف مطلوب لكيلا تثقل على نفسية فريقك الذي يعاني بالفعل من حالة قلق وتوتر.

- لو كنت أنت قائد فريق العمل، كن حريصا على أن توّجه الشكر والتقدير للموظفين ولالتزامهم في العمل من المنزل، اطلب أيضا من صاحب الشركة أن يقوم بذلك، هذه الخطوة لها تأثير إيجابي كبير على أي موظف.

- تابع فريق عملك بشكل يومي، ولكن لا تجعلهم يشعرون أنك تراقبهم، بل اجعل تواصلك اليومي معهم سواء هاتفيا أو عن طريق الإنترنت، لتقديم الدعم النفسي ونشر التفاؤل، والاطمئنان على سير العمل، ومعرفة ما إذا كانوا بحاجة لأي مساعدة منك.

- لو حدث أن أصيب أحد موظفيك بفايروس كورونا، كن حريصا على التواصل اليومي معه، وعلى أن تقدم الشركة بنفسها المساعدة النفسية والمادية أيضا للموظف، وكن حريصا على أن يصل لباقي الفريق ما تقوم به مع الموظف المصاب، سيبعث ذلك الطمأنينة في نفوسهم لو حدث أن أصيب أحد منهم فيما بعد.

- في حالة عدم إمكانية أداء بعض الوظائف من المنزل، يجب أن تحاول الشركة قدر المستطاع إبقاء هؤلاء الموظفين بالمنزل مع دفع مرتباتهم، أما إذا كان هذا الحل صعبا، فيجب أن توفر لهم الشركة وسائل الوقاية من كحول وكمامات وغيره ليتمكنوا من أداء عملهم بأمان، مع تقليل ساعات عملهم قدر الإمكان.

يجب أن تعرف جيدا أنك كقائد لا تملك رفاهية الانهيار، لأنك خوفك وقلقك من أزمة كورونا، وانهيارك، يترتب عليه انهيار فريقك بأكمله، كن قائدا متماسكا وإيجابيا، وبالتبعية ستجد فريق عملك كله كذلك.
في النهاية نحب منكم جميعا أن تشاركونا تجاربكم في العمل، وكيف يتصرف معكم قائد الفريق أو المدير المباشر؟ وماهي أشكال الدعم النفسي التي حصلتم عليها من أماكن عملكم؟ وكيف ساهم ذلك في تحسين أدائكم كما وكيفا في هذه الفترة؟
 
 
 

 

شارك المقال :