FB Instagram Twitter Youtube Linkedin مهارات القيادة والعمل الجماعي | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

مهارات القيادة والعمل الجماعي

مهارات القيادة والعمل الجماعي

 تحقيق النتيجة الموضوعة في خطة العمل يتطلب عمل جماعي متناسق بين أفراد المجموعة المكلفة بالعمل لذلك يجب أن يكون هناك تناغم بين أفراد المجموعة لتحقيق الهدف المطلوب. 

ولتوزيع المهام المطلوبة على افراد المجموعة يجب ان يكون هناك شخصية رئيسية قيادية تقود هذه المجموعة. فالقائد يكون هو المسئول عن اتخاذ القرارات التي تخص اى مرحلة أثناء القيام بها ويكون مسئولا عن ترتيب المهمات وتوزيعها على أفراد المجموعة بالشكل المناسب لكل فرد للحصول على أفضل النتائج.

ولمعرفة الشحص المناسب الذى يقوم بهذا الدور الرئيسى والمهم يجب اولا تعريف القائد ومعرفة الصفات التى تجعل منه شخصية مؤثرة وناجحة تؤدي عملها بشكل مهني ناجح .

مهارات القيادة والعمل الجماعى

اولا : ما هو القائد؟

القائد هو الشخص الذي لديه القدرة على اتخاذ القرارات بطرق جديدة مبتكرة ووضع رؤية مستقبلية سواء بعيدة او قريبة لتنفيذ الخطط وتحديد الأهداف والخطوات التي يتبعها افراد المجموعة للوصول الى نجاح الخطة الموضوعة . ويظهر كفاءة القائد عند وضع الخطط وقيادة فريقه لتحقيق النجاح المطلوب.

ثانيًا : صفات القائد الناجح 

صفات القائد الناجح

  • لذلك يجب أن يكون هناك خصائص للقيادة فى العمل الجماعى وهى المسئولة عن اختيار القائد المناسب، فيجب أن تكون هناك بعض الصفات المتوفرة فى الشخص الذى يقع عليه الاختيار ليكون قائد المجموعة مثل قوة الشخصية عند التعامل مع المجموعة، اتخاذ القرارات الحاسمة، أن يكون له نظرة ثاقبة في اختيار الشخص الذى يقوم بأداء المهمة وتوكيل المهام للأشخاص المناسبين .
  • والقائد ايضًا يجب ان يتصف بالقدرة على تخطي العقبات والصعوبات وإيجاد اكثر من حل لها ووضع اكثر من طريقة لحل المشكلة وايضا يجب ان يكون عنده بدائل لحل اى مشكلة او ازمة تظهر فجأة. 
  • القائد الناجح هو الذى يقوم ببناء ثقة متبادلة وعلاقة وطيدة بأعضاء مجموعته وأن يقدم لهم أفضل ما لديه ويعمل على توصيل المعلومات بطريقة واضحة ومساعدتهم فى فهم مسؤولياتهم وفهمها، كما انه يجب ان يكون هناك حزم من القائد تجاه أعضاء مجموعته وعدم الاستعجال في اتخاذ أى قرار يخص العمل وان يكون هناك طرق تواصل جيدة ليس فقط بين القائد وأفراد المجموعة لكن ايضا ان تكون متوفرة بين افراد المجموعة جميعًا.
  • وايضًا على القائد أن يتسم بالدقة والتنظيم فى أهدافه ويمررها لفريق العمل الخاص به للحصول على أعلى نسبة نجاح للخطة الموضوعة ويكون منظمًا عند التخطيط لهدف ما ومعرفة المرحلة الحالية والخطوات التى يجب اتباعها للوصول الى المرة التالية . 
  • من أهم صفات القائد القدرة على التحليل ودراسة المرحلة الحالية لأن هذه تكون حجر الأساس الذي يوضع لبناء الخطة للوصول الى الهدف لذلك يجب ان يكون القائد دائما على دراية بالواقع المحيط به وكل الوسائل المتبعة التي تساعده لتحقيق هدفه . 
  • وبعد مرحلة التحليل ووضع الخطة المناسبة يأتي دور توزيع المهام على افراد المجموعة وفى هذه الخطوة يتبين كفاءة ونجاح القائد فيجب أن يكون على دراية بشخصية كل فرد من افراد فريقه وتوكيل له المهم المناسبة لمهارته وطريقة تفكيره .
  • القدرة على مراقبة جميع افراد المجموعة ومتابعتهم لحظة بلحظة اثناء تنفيذ مهمته والتوجيه السليم لمن يحتاج منهم .
  • من أهم العوامل التى من الممكن أن يجهلها بعض الأشخاص وهي التحفيز؛ فالتحفيز للفريق مهم جدًا "حتى النسور تحتاج دفعة " ديفيد ماكنالي . لذلك على القائد ان يختار التوقيت المناسب لتحفيز كل فرد من المجموعة أثناء إنجاز مهماتهم . 
  • السعي الى التطوير المستمر لنفسه ولفريقه
    "إذا لم تصمم طريقتك الخاصة للحياة، ستكون ضحية العيش بطريقة وتخطيط شخص آخر، هل تظن أنهم سيكترثون لك؟ أنا لا أظن ذلك ." جيم رون 

لذلك يجب ان يؤمن القائد أن لا حدود من التطوير وان يسعى جاهدا للوصول لكل ما هو مبتكر وجديد وان يساعد فريقه لتعلم المهارات وتطوير الذات ومشاركة ما يتعلمه معهم حتى يساعدهم على الوصول لأعلى نسبة نجاح .

  • يجب أن يكون لدى القائد التزام خٌلقى ويكون مراعيا للقيم والمبادئ اثناء عمله وينجز عمله بأمانة ونزاهة فلا يقدم انجاز المهمة على القيم والأخلاق . 

"الادارة هي لعبة فكرية ، و كلما فكرت بطريقة أفضل كلما حققت نتائج أعظم ، لذا فكر جيداً و انتق من يفكر ، و اعمل مع من يفكر ."  ديل كارنيجي

القائد والمدير

هناك اختلاف وفروق فى العمل والمنصب بين القائد والمدير، فليس كل مدير يكون قائد ناجح لذلك هناك بعض الاختلافات بينهم فى المهام والوظائف وطرق حل المشاكل فيكون تأثير القائد على فريقه بحبهم له ويسعى جميع افراد المجموعة على إنجاز مهماتهم اما المدير يؤثر عليهم بالصلاحيات التي يملكها. 

القادة دائمًا يحاولون اقناع فريقهم باداء مهمتهم والوصول إلى الهدف أما المدير لا يهتمون بإقناع موظفيهم فمن المهم تنفيذ المهمة باى شكل .

القائد فى معظم الاحيان يحب المخاطرة والتفكير خارج الصندوق لتنفيذ المهمة المكلف بها ويقومم بتشجيع فريقه على ذلك أما المدير عكسه تمامًا فهو لا يحب المخاطرة ويقوك بأداء المهام بالشكل الطبيعى والمعتاد .

دائمًا نجد مهارات التواصل عند القائد مع فريقه ناجحة ويحاول بكل الطرق إنشاء طريقة سهلة للتواصل معهم أما المدير فهو يعطى الاوامر ولا يأبه الى التواصل مع مرؤوسيه . 

 "لم يولد أي إنسان كقائد، فالقيادة ليست مبرمجة في الجينات الوراثية ولا يوجد إنسان مركب داخليا كقائد "    وارن بلاك

لذلك فإن الإدارة والقيادة تنمو عن طريق الخبرات والمواقف التي يواجهها الشخص فى العمل ويجب على الانسان ان يختار الوقت المناسب الذى يكون فيه قائد او مدير . ويكون لديه نظرة ثاقبة عن مهامه وطرق التعامل مع فريقه . 

من السهل تكوين فريق عمل لكن من الصعب التأثير عليهم يجب ان يكون للقائد دور كبير فى التأثير على موظفيه وبث روح التعاون بينهم حتى يحصل على نسبة النجاح المراد تحقيقها لهدفه . لذلك يجب على القائد اتباع بعض الخطوات للتأثير على فريقه فمنها :

 التأثير على فريق العمل ايجابيا

  • الثقة المتبادلة بين أعضاء الفريق وبعضهم والثقة بينهم وبين القائد مهمة للوصول للهدف . 
  • تطوير علاقة المدير بفريقه وتشجيعهم والعمل على تحسين علاقة أعضاء الفريق ببعضهم . 
  • إطلاع الفريق على المرحلة الحالية من تحقيق الهدف وتشجيعهم لتكملة الخطة .
  • تنسيق العمل بين الأعضاء.
  • معرفة أفضل عضو فى الفريق والمحافظة عليه وتشجيعه دائما ودفعه للأمام. 
  • الاستفادة من مهارات الاخرين وتوظيفها فى المكان المناسب لنجاح الخطة . 
  • يجب أن يكون القائد قدوة لفريقه ومصدر إلهام لهم.

 

ونفهم مما سبق أن الوصول للهدف يحتاج قائد ذات شخصية قيادية وواثق من نفسه وايضا يحتاج الى فريق متعاون ويوجد ثقة وعلاقات وطيدة بينهم وبين قائدهم. لذلك يجب جيدا التفكير عند اختيار القائد للفريق لأنه يعتبر حجر الأساس لنجاح اى خطة وان تتوافر فيه الصفات التى تم ذكرها سابقا.

ولتعلم المزيد عن مهارات القيادة يمكنك الاطلاع على كورس مهارات القيادة من هنا.

 

شارك المقال :