FB Instagram Twitter Youtube Linkedin كيفية كتابة محتوى تسويقي لمنصة Linkedin؟: النصائح والاخطاء  | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

كيفية كتابة محتوى تسويقي لمنصة Linkedin؟: النصائح والاخطاء 

كيفية كتابة محتوى تسويقي لمنصة Linkedin؟: النصائح والاخطاء 

4 من أصل 5 أشخاص تدفعهم منصة لينكد إن LINKEDIN إلى اتخاذ قرار شرائي فوري، وذلك لأن عملية تحديد الجمهور المستهدف عادة ما تتم بناء على وظيفة الشخص واهتماماته المهنية، مما يجعل طبيعة العمل الذي ينتمي إلى فئة B2B يلقى رواجًا هناك. 

بجانب ذلك، فإن منصة لينكد إن LINKED IN تعد المنصة المفضلة الأولى عالميًا للمحتوى التسويقي الخاص بالـ B2B BUSINESS بنسبة تقدر بـ 93% متفوقة فيها على الفيس بوك بـ 80% وتويتر بـ 71%، مما يجعلنا نتساءل لماذا يصر الكثيرون على قصر محتواهم التسويقي على المنصات الرقمية الأخرى، بينما يتعاملون مع لينكد إن LINKED IN معاملة الغائب الحاضر؟! 

للأسف عزيزي القارئ الشركات التي تقوم بذلك ولاسيما B2B تضيع على نفسها الكثير من الفرص للوصول إلى جمهورها المستهدف؛ فالمحتوى التسويقي المنشور على لينكد إن LINKED IN ولاسيما الاحترافي منه قادر على أن يضاعف مبيعاتك اضعاف مضاعفة، وإذا لم تكن تدري الطريقة فدعنا نلقي نظرة تفصيلية عن كيفية كتابته بالتفصيل وكذلك النصائح والأخطاء التي يجب عليك الانتباه لها كالآتي:

ما المقصود بالتسويق بالمحتوى؟ 

التسويق بالمحتوى Content Marketing هو شكل من أشكال التسويق الرقمي الحديث، تقوم العلامة التجارية – سواء كانت شركة أو شخص-في التسويق لنفسها اعتمادًا على المحتوى بشكل خاص، بحيث يكون هذا المحتوى قادر على فهم احتياجات العميل وتلبيتها ودفعه إلى اتخاذ قرار شرائي يناسب أهدافها. 

يعد التسويق بالمحتوى هو الوسيلة الأولى والانجح فيما يخص العملية التسويقية برمتها، فبجانب كونه وسيلة مجانية للوصول إلى الجمهور المستهدف بسهولة، إلى إنه أيضًا الوسيلة الأفضل من حيث خلق ترابط قوي بين العميل والعلامة التجارية نفسها. 

تتنوع أنواع المحتوى التسويقي باختلاف المرحلة التي يمر بها العميل وهي كالآتي: 

  1. مرحلة الوعي أو الـ awareness: 

تعد هذه المرحلة الأولى فيما يعد عملية التسويق الناجحة، ويتم اللجوء إليها عندما تكون العلامة التجارية في حاجة إلى التعريف بنفسها للعملاء سواء كان هذا التعريف موجه للعملاء المستهدفين فحسب، أم لتوسيع قاعدتها الجماهيرية بشكل أوسع وتسليط الضوء على خدماتها والقيمة التي تمنحها من خلال منتجاتها. 

يتم التركيز في مرحلة الوعي على المحتوى ذو الطبيعة المعرفية والمعلوماتي لا المحتوى الدعائي أو التسويقي المباشر، فمثلًا يتم استخدام المنشورات والمدونات التي تمنح القارئ معلومة يحتاجها فعلًا لا التي تدفعه لشراء المنتج دفعًا، وهي أشبه بطريقة دس السم في العسل، حيث من ناحية تنجح العلامة التجارية في تلبية حاجة للعميل كان يبحث عنها، ومن ناحية أخرى أرتبط تلبية هذه الحاجة في عقله الباطن باسم العلامة التجارية ورغب في معرفة المزيد عنها.  

 

  1. مرحلة الاهتمام أو Interest  

عندما تنجح العلامة التجارية في الوصول إلى قاعدة جماهيرية كبيرة من المستخدمين والتعريف بخدماتها بشكل فعال، تأتي هنا المرحلة الثانية من مراحل العميل، حيث التركيز على العملاء الذين أبدوا اهتمامًا واضحًا بما تقدمه المؤسسة من خدمات وقاموا بالتفاعل مع المنشورات الدورية بطريقة قوية. 

هنا تركز العلامة التجارية على تقديم محتوى تسويقي جذاب لهؤلاء العملاء المحتملين، بحيث يحافظ على اهتمامهم بالعلامة التجارية وخدماتها، وفي نفس الوقت قادر على دفعهم إلى المرحلة الثالثة من مراحل العملية التسويقية للعميل، وهنا المحتوى لا يختلف كثيرًا عما يتم تقديمه في مرحلة الـ awareness من حيث طبيعته، لكن يختلف في الخصائص حيث يركز على منح العميل محتوى مثيرًا للانتباه ومركز أكثر على خدمات العلامة التجارية ومنتجاتها.

 

  1. مرحلة الرغبة أو الـ Desire: 

مرحلة Desire   هي المرحلة الثالثة التي يمر بها العميل المستهدف في العملية التسويقية، وهي المرحلة التي يتم تخصيص المحتوى فيها إلى الجمهور المستهدف، بحيث يركز المحتوى المكتوب أو المصور على خلق نوع من الرغبة والاحتياج الدائم للمنتج أو الخدمة التي تقدمها العلامة التجارية. 

يركز المحتوى التسويقي هنا في هذه المرحلة على ربط رغبات العميل باسم العلامة التجارية وذلك بالعمل على بروزة المميزات التي يمتلكها المنتج أو الخدمة التابعة لهم، وكيف ستؤثر هذه المميزات على حياة العميل وسعادته. وعلى عكس المرحلة السابقة فإن المحتوى المكتوب هنا ليس بمعلوماتي فقط إنما محتوى تسويقي موجه لدفع العميل إلى التعامل مع العلامة التجارية واتخاذ قرار شرائي سريع. كنشر مراجعات وتقييمات للمنتج، أو آراء إيجابية بخصوص التعامل مع الخدمة، أو شرح وافي للمنتج وخصائصه. 

 

  1. مرحلة اتخاذ قرار شرائي action 

تمثل هذه المرحلة أهم مراحل العملية التسويقية ولاسيما فيما يتعلق بالتسويق بالمحتوى، فهنا العميل لا يحتاج منك إلى أن تقدم له محتوى تعريفي بخدماتك أو طبيعة منتجاتك او مميزاتها، فكل هذا قد عرفه بالفعل في المراحل السابقة، هنا هو يحتاج أن تقنعه لماذا عليه بالشراء منك بدلًا من التعامل مع المنافسين؟! 

لذلك عادة ما يتم كتابة المحتوى التسويقي الخاص بمرحلة الـ action أو اتخاذ القرار بطريقة تجمع ما بين الجاذبية وكذلك التركيز الشديد، بحيث يتم إهمال خصائص المنتج أو معلوماته، والتركيز على بروزة ما يميزه عن المنافسين، بالإضافة إلى الميزة التي سيحصل عليها العميل إذا قام بشرائه الآن، وفي ذلك عادة ما يتم استخدام الـ live chat، landing page، cta posts.

 

  1. مرحلة ما بعد البيع POST ACTION

تأتى هذه المرحلة بهدف الحفاظ على علاقة قوية بين العميل والعلامة التجارية، بهدف الحفاظ عليه من الحملات الدعائية المضادة من المنافسين، بجانب دفعه إلى تكرار العملية الشرائية واقتراح التعامل مع الشركة للدائرة المحيطة به بناء على تجربة الشراء الإيجابية التي مر بها.

وفي هذه المرحلة يركز المحتوى التسويقي على تقديم قيمة إضافية للعميل وذلك بمنحه محتوى متنوع عن طرق استخدام المنتج بطريقة مثالية، أو كيفية الاستفادة منه بطرق غير تقليدية؟ أو كيفية حل مشكلة فيه إذا واجهتك، أو العمل على الإجابة على التساؤلات الشائعة التي تواجههم، أو تعريفهم بالخدمات التكميلية التي قد تساعدهم عند شرائها مع المنتج الأساسي. 

كل هذه المراحل يمر بها العميل المستهدف حتى يقتنع بالعميلة التسويقية بشكل كامل، وذكرناها إياها بالتفصيل كونها ترتبط بشكل قوي بكل من أنواع المحتوى التسويقي وكذلك الهدف منه، فلكي تقوم باختيار المحتوى التسويقي التي يناسبك، عليك أولًا بتحديد المرحلة التي يمر بها العميل، وماذا تريد منه كإجراء في هذه المرحلة. 

فمثلًا هناك أنواع مختلفة من المحتوى التسويقي كالآتي: 

1. المنشورات القصيرة                            2. المدونات                         3. الفيديوهات                      4. دراسات الحالة

 

5. الإنفوجراف                     6. الكتب الإلكترونية       7. المحتوى الإعلاني المدفوع                   9. الإحصائيات والأرقام

 

      9. قصص النجاح              10. المراجعات والتقييميات         11. محتوى الـ How to                12. المحتوى الأكاديمي

 

  1. المميز أو الصور المضحكة     14. المدونات الصوتية     15. الندوات واللقاءات                        16. القوالب الجاهزة

 

 17. الكورسات الاون لاين                     18. الصفحات البيضاء     19. ألأخبار                               20. الصور

 

21. العروض التقديمية                22. Landing Pages                         23. Live Streams                      24. الاستبيانات

 

كل نوع من أنواع المحتوى التسويقي السابق يمكن استخدامه في مراحل العميل بطرق مختلفة، لكن ذلك يتوقف على الهدف الأساسي منه، فمثلًا الأهداف الخاصة بالمحتوى التسويقي الناجح عادة ما تتنوع ما بين: 

  1. جذب العملاء المستهدفين.

  2. كسب عملاء جدد 

  3. توسيع القاعدة الجماهيرية 

  4. دفع العملاء إلى التفاعل 

  5. دفع العملاء إلى الشراء 

  6. زيادة المبيعات 

  7. كسب الولاء 

  8. تجميع قاعدة بيانات خاصة بالعملاء

مع معرفة كل من هدف المحتوى التسويقي الخاص بك ونوعه وكذلك المرحلة التي يمر بها العميل التي توجه له هذا المحتوى، ستتمكن من كتابة محتوى تسويقي ناجح، لكن هل هذا كل شيء؟ هل كتابة محتوى تسويقي ناجح على الفيس بوك مثله مثل كتابة محتوى تسويقي على انستغرام أو لينكد إن LINKEDIN؟!  

نعم عزيزي القارئ فالجمهور المستهدف يختلف من منصة لمنصة كما أن طريقة مخاطبته تختلف كذلك، لذلك سنركز في الجزء التالي من مقالتنا كليًا على منصة لينكد إن LINKED IN كمنصة تسويقية أولى فيما يخص عالم الأعمال ولاسيما الـ b2b، وإذا كنت تتساءل لماذا، فدعنا نجيب على هذا التساؤل أيضًا كالآتي:

 

أهمية التسويق بالمحتوى من خلال LINKEDIN

تعد منصة لينكد إن LINKED IN المنصة المهنية الأولى عالميًا للمحترفين، وبالرغم من أهميتها هذه إلا أن البعض مصر على التعامل معها بصفة الحاضر الغائب، أي يقومون بتصفح المنصة ليلًا نهارًا، يبتاعون هذا وذاك، يشاهدون المحتوى المقدم، لكنهم يبقون في الخلف في موضع المشاهد والمراقب فقط، لا يعرفون أنفسهم لهذا العالم المليء بالفرص ولا يستطيعون أن يجدوا لأنفسهم مكانًا فيه. 

منصة كتلك عدم استغلالها الاستغلال الأمثل ولاسيما لأصحاب المشاريع التجارية هو بمثابة هدر للفرص، فالمستخدمين هناك لا يتصفحون المنصة بغرض التفاعل والمشاركة أو المزاح كما في المنصات الاجتماعية الآخرى، بل يبحثون بدقة عن فرص شراكات جديدة، مشاريع يمكن الاستثمار فيها، شبكة علاقات مهنية يمكن التعرف عليها، بالإضافة إلى دراسة السوق ومعرفة المنافسين فيه، لذلك إذا كنت صاحب مشروع ولاسيما المشاريع التي يكون شريحتها المستهدفة هي الشركات نفسها لا الأفراد، فلا أفضل من منصة لينكد إن LINKED IN كبداية، وإذا كنت  غير مقتنعًا بعد، فإليك أهم الأسباب التي تدفعك إلى ذلك: 

  1. يعد لينكد إن LINKED IN المنصة الأولى عالميًا والأكثر ثقة فيما يتعلق بالتعامل المهني والتجاري. 

  2. أكثر من 58 مليون شركة قامت باستغلال المجتمعات المتوفرة على لينكد إن LINKEDIN في زيادة الوعي بعلامتها التجارية وخدماتها. 

  3. ساهم المحتوى التسويقي المدفوع على لينكد إن LINKED IN على عكس صورة إيجابية على العلامات التجارية في أعين العملاء، حيث ساهمت في جعلها أكثر احترافية بنسبة 92%، أكثر جودة بنسبة 50%، وأكثر تقديرًا بنسبة 59%.

  4. 96% من شركات b2b تقوم باستخدام منصة لينكد إن LINKEDIN في نشر محتواها التسويقي. 

  5. الرسائل التسويقية على لينكد إن linked in لديها فرص مضاعفة للاطلاع عليها تفوق المنصات الرقمية الأخرى، كما أن الأعلى من حيث معدل التفاعل معها كذلك. 

  6. 80% من شركات B2B تعتمد بشكل كامل على المحتوى التسويقي المدفوع على لينكد إن LINKED IN للتواصل مع عملائها المحتملين. 

  7. يحتوي لينكد إن LINKED IN على أكثر من 55 حساب نشط لشركات العالمية الكبرى والتي تنتشر في أكثر من 200 دولة. 

  8. يتفاعل الأعضاء في لينكد إن LINKEDIN مع محتوى الصفحات التسويقي بمعدل بليون مرة في الشهر الواحد. 

  9. هناك أكثر من 2,9 مليون جروب في LINKEDIN تتم إدارة معظمهم من قبل الشركات الاحترافية الكبرى. 

  10. كتابة محتوى تسويقي على لينكد إن LINKED IN عادة ما يمنح صاحبه لمسة من الاحترافية والمهنية الخاصة بطابع المنصة، حيث تلقائيًا يتم الحكم على صناع المحتوى فيه بكونهم أشخاص محترفين ذي شأن. 

بالنظر إلى كل هذه الفرص التي تمنحها منصة لينكد إن LINKEDIN إلى أصحاب المشاريع، لم تعد فكرة التواجد بصفة نشطة على المنصة خيارًا، بل يجب عليهم أن ينشئوا صورة احترافية لخدماتهم وكذلك صورة علاماتهم التجارية، بحيث تساعدهم هذه الصورة على توليد المبيعات وكسب المزيد من العملاء المحتملين حول العالم، ولا يوجد أفضل من المحتوى التسويقي ليساعدهم على ذلك بنوعيه المجاني والمدفوع، لكن السؤال هنا كيف سيتم ذلك؟ 

كيفية كتابة محتوى تسويقي لمنصة لينكد إن LINKEDIN؟ 

  1. حدد هدفك 

في مجال التسويق بالمحتوى نحن لا نكتب حبًا في الكتابة فحسب، بالكتابة الإبداعية التسويقية ليست مكانها هذه المنصة، بل في لينكد إن LINKEDIN يتم كتابة المحتوى لعدة أهداف، منها خلق شبكة علاقات قوية، التواصل مع المحترفين الآخرين، دفع العملاء إلى اتخاذ قرار شرائي أو توليد مبيعات. 

لذلك قبل أن تبدأ في كتابة أي سطر في محتواك التسويقي فكر أولًا ما الذي تريد تحقيقه من هذا المحتوى؟ هل هو توليد قائمة بالعملاء المحتملين؟ هل الهدف هو خلق تفاعل مع العلامة التجارية نفسها؟ هل تسعى إلى توجيه العملاء نحو صفحة الهبوط الخاصة بك؟ هل تدفعهم إلى اتخاذ قرار شرائي معين؟ هل تسعى لتسجيل بياناتهم لحدث ما؟ هل ترغب في زيادة الوعي بالعلامة التجارية نفسها أم ماذا؟

  1. حدد جمهورك المستهدف 

جمهور لينكد إن LINKED IN شاسع ومتعدد الاهتمامات وكذلك المجالات، أنت لا ترغب بمحتواك أن يؤثر في جمهور المنصة كلها، بل تسعى فقط إلى إبهار وجذب عملائك المحتملين، لذلك تأتى خطوة تحديد الجمهور المستهدف في المرتبة الثانية بعد تحديد الهدف، وفيها عليك أن تحدد طبيعة نشاطك والجمهور المستهدف منه. 

فمثلًا إذا كانت شركتك تعمل في مجال الـ B2B، فجمهورك المستهدف هنا هو الحسابات الشخصية لأصحاب الشركات المستهدفة وأصحاب القرار فيها، بالإضافة إلى الحسابات الاعتبارية للمؤسسات ذاتها وكذلك المجموعات الخاصة بها. لكن أولًا عليك بتحديد شكل الشركة المثالية التي تعدها من جمهورك المستهدف ببراعة، أي تقوم ما يشبه الـ Buyer persona ولكن للشركات لا للأفراد، وعليه قم بكتابة محتوى ترى إنه فعال في إقناع هذه الشركات وأصحابها بضرورة التعامل معك بسهولة.

  1. استخدام الاستبيانات 

إذا كنت تمتلك حسابًا قويًا على لينكد إن LINKED IN وتمتلك بالفعل شبكة قوية من أصحاب المشاريع والشركات المحترفين، فاستخدام الاستبيانات في معرفة احتياجاتهم وتطلعاتهم، وذلك بنشر أسئلة دورية تخص مجالك أو طبيعة الخدمات التي تقدمها وبناء على الردود التي تستقبلها قم بتخصيص مشروعك ليلبي هذه الإجابات. 

الاستبيانات تساعد أيضًا في توليد العديد من الأفكار الناجحة في كتابة محتوى تسويقي فعال، حيث يذهب أصحاب هؤلاء الشركات مباشرًا إلى الموضوعات التي تجيب عن أسئلتهم واحتياجاتهم، وإذا وجدوا أن محتواك يقدم لهم هذه القيمة، سيرتبطون تلقائيًا بسام علامتك التجارية وسينعكس ذلك على رؤيتهم لها بنوع من الجودة والاحترافية كذلك. 

  1. حدد طبيعة المحتوى المستخدم وإياك أن تخسر انتباه الجمهور

كما وضحنا مسبقًا فإن المحتوى التسويقي متنوع ولا يمكن حصره في قوالب معينة، مع ذلك فإن الصفة الغالبة على المحتوى التسويقي المنشور على لينكد إن LINKEDIN لا تخرج عن الأنواع الآتية: 

  1. White paper

  2. Case study 

  3. إنفوجراف

  4. دراسات حالة 

  5. عروض تقديمية 

  6. استبيانات 

  7. فيديوهات 

  8. مدونات صوتية 

  9. رسوم بيانية 

  10. مقالات

  11. منشورات المجموعات الخاصة.

كل من الأنواع السابقة يجب أن يتم تصميمها بشكل يحافظ فيه صانع المحتوى على انتباه العميل وإثارة اهتمامه حتى أخر لحظة؛ فمثلًا لا تقوم بكتابة عنوان تسويقي مبدع للغاية وتبدأ بمقدمة جذابة، وبمجرد أن يتم التعمق في المحتوى يجد القارئ الكلام غير مفيد على الإطلاق أو لا يقدم قيمة حقيقية عكس ما خدعه الإعلان وأقنعه به. 

لذلك اهتم بأن يكون المحتوى التسويقي سواء كان مكتوبًا أو مرئيًا أو حتى مسموعًا جذاب من بدايته وحتى نهايته، منسق ومريح للعين عند تصفحه، ذو قيمة حقيقية تقدم للعميل، كما يربط الجمهور بالهدف الأساسي الذي ترغب في إيصاله أو تحقيقه. 

  1. حدد مؤشرات القياس المستخدمة وكذلك الإجراءات المستخدمة في عملية النشر. 

لكي تستطيع أن تحكم على محتواك التسويقي كونه محتوى ناجح وقادر على توليد المبيعات، عليك أن تعرف أولًا كيف أن تقيس ذلك، وفي حالة ما إذا كانت قد قمت بتحديد الهدف من المحتوى وكذلك طبيعته، فالأمر يصبح أسهل في أسهل بكثير. 

لكن في حالة ما إذا كنت تائهًا بعض شيء في تنظيم العملية التسويقية برمتها وكذلك تحديد مؤشرات القياس للمحتوى التسويقي المنشور فلا تقلق في هذه النقطة أيضًا، فلحسن الحظ قامت منصة لينكد إن linked in بتوفير كتيب إلكتروني شامل باسم:

CONTENT MARKETING TACTICAL PLAN: A daily playbook for successful content marketing on Linked in

  وفيه تقدم المنصة لصناع المحتوى ما يشبه بخطة شاملة مرفق معها التوصيات وأهم التكتيكات المستخدمة لنشر محتوى تسويقي ناجح بمختلف أنواعه وأهدافه كذلك كما في الصورة التالية:    

C:\Users\maha.mahmoud\Downloads\LNK_LMS_TacticalGuidetoLinkedIn_Rev.pdf (1).png 

والآن بعدما سلطنا الضوء على أهم التوصيات الخاصة بكتابة محتوى تسويقي احترافي على لينكد إن linked in، دعنا الآن ننتقل إلى مرحلتنا الأخيرة سريعًا وهي النصائح والاخطاء التي يجب أن تنتبه لها عند التعامل مع المنصة: 

5 نصائح لكتابة محتوى تسويقي احترافي على منصة لينكد إن LINKEDIN 

  1. أخلق حوارًا وقم بدعوة المؤثرين إلى حديثك

لكي يظهر محتواك بنسبة أكبر للجمهور المستهدف يجب أن يتضمن ما يشبه دعوة على الحوار، أي أن تتضمن في محتواك سؤالًا يتطلب الإجابة عليه أو موضوعًا للمناقشة مع المتابعين أو جاهزية الرد على اسئلتهم أو معرفة احتياجاتهم وتلبيتها في المستقبل أو حتى رأيهم في المحتوى بشكل عام. 

من النقاط الهامة التي يتم استخدامها في كتابة المحتوى التسويقي على لينكد إن هو دعوة المؤثرين إلى الحديث، بحيث تقوم بذكرهم في المحتوى الأصلي أو في التعليقات، ومن خلال خلق تفاعلًا على المنشور، سيظهر لدائرة علاقات المؤثرين أنفسهم وسيزداد عدد المهتمين به. لكن راعى هنا أن يكون محتواك قيم بالفعل ويقدم قيمة حقيقية وإلا انقلبت الآية وتم تحويله إلى مصدر للسخرية من علامتك التجارية كلها.

 

  1. كن مفيدًا ولا تبخل بالمعلومة على أحد

من المهم عند رسم صورة اعتبارية خاصة بك أو بعلامتك التجارية ككل أن تقدم قيمة حقيقية للعميل بغض النظر ما إذا كان سيقوم بالشراء منك أو لا، فهذه النقطة تساعده من ناحية على ثقة في مستوى احترافيتك ومن ناحية أخرى تساعد في توطيد العلاقة بينك وبينه وصعوبة جذبه من المنافسين.

فإذا وجدت أن التعليقات تحتوي على أسئلة تتضمن الإجابة عليها استشارات مهنية مدفوعة الأجر وأنت تستطيع أن تفعل ذلك بسهولة ومجانًا في الوقت الحالي، فلا تردد وقم بذلك، فمن الناحية سيساعدك ذلك في إضافة ميزة تنافسية حصرية لك، كما سيقوى علاقتك بمتابعيك، ناهيك إنه سيرسم صورة احترافية عن كم الخبرة التي تمتلكها ومقدار ما لم يتم اكتشافه بعد. 

 

  1. قم بتهيئة المحتوى التسويقي لمحركات البحث

محركات البحث هي صديقتك في عملية التسويق المجاني لخدماتك، لذلك لا تهمل شروطها الخاصة، فإذا كنت مقبلًا على كتابة محتوى ما أو تسعى لنشر نوع من أنواع المحتوى البصري أو المسموع، قم بتهيئة المحتوى لمحركات البحث جيدًا، وذلك بتضمين الكلمات المفتاحية ضمن فقرات المحتوى وعنوانه، بالإضافة إلى تسمية الصور والفيديوهات بها وكذلك ضغطهم قبل عملية الرفع.

قم باستخدام الهاشتاجات التي تمنحها لك المنصة كاقتراحات عند نشر المحتوى ولاسيما التي تحتوي على نسبة ظهور وتداول أعلى، فهي من ناحية تساعد الخوارزميات على معرفة طبيعة المحتوى المقدم واقتراحه للمهتمين، كما من ناحية ستساعد في نسبة ظهورك لشريحة التي تقوم باستخدام ومتابعة هذا الهاشتاج. 

 

  1. حافظ على توقيت نشر ثابت واستخدم المجموعات

من النصائح التي يقدمها لك خبراء التسويق فيما يتعلق بخلق علاقة وثيقة مع العميل المستهدف، هو أن تحدد ميعاد ثابتًا يمكنه أن يقابل خدماتك فيه. بحيث يكون هذا الموعد أشبه بنقطة التقاء يعرف فيها العميل يوميًا أنه سيتعرف على شيئًا جديدًا يخص خدماتك فيه أو سيتم تقديم قيمة جديدة له فيه.

من المهم أيضًا أن تستغل المجموعات المتوفرة في لينكد إن ولاسيما المتعلقة بطبيعة مجالك في نشر وتوزيع المحتوى الخاص بك، بل قد تعمد إلى الكتابة فيها بشكل مباشر أولًا قبل حتى حسابك الخاص، كما يفضل أيضًا أن تنشئ بنفسك مجتمعًا خاص لعلامتك التجارية بحيث يتم تجميع فيه كل المهتمين بمحتواك التسويقي وخدماتك بشكل عام. 

 

  1. امنحهم شيئًا ينتظرونه دومًا

 من المهم عند كتابة محتوى تسويقي ناجح أن يعرف جمهورك أن هذا ليس بالنهاية، فإذا كان هذا المحتوى قد أعجبهم فهنالك المزيد في جعبتك لم يتم نشره بعد، هذه الطريقة ستجعلهم من ناحية متلهفين لما هو قادم، وفي نفس الوقت أكثر ثقة بمستوى الخبرة والمعلومات التي تمتلكها. 

فمثلًا إذا كنت قدمت لهم عرض تقديمي موضح فيه كل تفاصيل الموضوع، أخبرهم أن الأمر لم ينتهي هنا، بل يجب عليهم الانتظار حتى الجزء الثاني منها والتي ستتناول شيئًا أكثر دقة بالتفصيل، إذا تابعوا الجزء الثاني أخبرهم أن هنالك ندوة قادمة سيتم تسليط الضوء فيها على أهم الخدع والتكتيكات، إذا قاموا بحضورها أخبرهم أن هنالك كورس يساعدك على تطبيق بسهولة، إذا حضروا قم بإخبارهم أن هنالك خدمات ما بعد البيع للحصول على استشارات خاصة وهكذا. 

لكن هنا عليك مراعاة أن تكون متجددًا دائمًا وألا تستهلك الموضوع بطرق لا يحتاجها، فإذا كان موضوعًا ما لا يحتاج أكثر من مرة لعرضه، قم بمنحهم موضوعا آخر لينتظروه في المرة القادمة يقع في دائرة اهتمامهم أيضًا.

 

5 أخطاء عليك تجنبها عند كتابة محتوى تسويقي على لينكد إن LINKEDIN

  1. لا تكن مزعجًا 

النشر بصفة مستمرة أمر جيد بالطبع لكن ليس بطريقة مبالغ فيها، فمن غير المستحب أن تقوم بنشر محتوى كثير على الصفحة الرئيسية للمستخدمين بشكل يزاحمهم في اهتماماتهم الأخرى أو يعيقهم عن متابعة الأخرين؛ فهذا لن يجعلهم لا يرون المنافسين كما تظن، بل سيجعلهم يقومون بحظرك حتى يتخلصون من إزعاجك بكل سهولة. 

 

  1. لا تخلط بين المنصات الاجتماعية 

منصة لينكد إن linkedin هي منصة للتواصل الاجتماعي نعم لكن التواصل الاجتماعي المهني، أي أن نشر المحتوى الفكاهي أو الحديث بشكل غير متحفظ أو عفوي للغاية غير محبذ على الإطلاق ولاسيما إذا كان حسابك يعكس صورة علامتك التجارية ككل، لذلك راعي أن يكون المحتوى التسويقي المنشور مناسب لطبيعة المنصة وكذلك جمهورها الذي يقوم باستخدامها من أجل هذه الطبيعة ولا يرغب في تغييرها. 

 

  1. لا تنسب لنفسك إنجازات وهمية 

عالم الأعمال دائرة صغيرة حتى لو كانت واسعة، فمهما ظننت إن باختلاق سمعة مزيفة أو إنجاز وهمي أو قمت بسرقة محتوى لشخص أخر لن يكتشف أحد، فأنت تتوهم كثيرًا؛ فالجميع مطلع على إنجازات غيره ولاسيما المنافسين، لذلك تجنب تمامًا الحديث عن خدماتك أو منتجاتك أو حتى إنجازاتك إذا كانت غير حقيقية وإلا سيتم تلويث سمعتك في المنصة التي تحتوي على نسبة كبيرة من جمهورك المستهدف وأكثرهم أهمية.  

 

  1. تجنب الحديث في الأمور الشخصية أو الحساسة 

لينكد إن ليست بالمنصة المناسبة للحديث عن المشاعر أو مشاركة الذكريات أو حتى الحديث عن الأمور الشخصية أو الحساسة، لذلك تجنب تمامًا أن تكون منشوراتك عبارة عن محتوى خاص بهدف توليد تفاعل قوي، فحتى لو نجحت في هذا، ستخسر من ناحية أخرى احترام المهنيين في المنصة وهؤلاء هم من تسعى للفوز بهم. 

 

  1. تجنب الدعاية الشخصية في المجموعات 

المجموعات المهنية أو ما يسمى بالجروب خلقت لكي يتواصل أفراد المجال الواحد ويستطيعون مساعدة بعضهم البعض، لا لكي يقوم كل شخص بتسليط الضوء على نفسه واستغلالها في التسويقي الشخصي المجاني له، فهذه الحيلة بجانب كونها غير احترافية ومبتذلة، إلا إن لا أحد يهتم بها حقًا، فالمحتوى وحده هو القادر على الترويج لك وإقناع الناس بخدامتك، لذلك اهتم بالمحتوى التسويقي ودع الباقي له. 

 

في النهاية، لا يمكن الجزم أن كتابة محتوى تسويقي لمنصة لينكد إن linkedin هو بالأمر الصعب أو السهل أيضًا، فهناك شعرة فاصلة بين إتقانه والفشل فيه تسمى بالممارسة، وهذه الممارسة يجب أن تأتي بناء على تطبيق مستمر لأهم النصائح والاستراتيجيات الفعالة فيه، بالإضافة إلى مواكبة مستمرة لتغيرات الأكاديمية في مجال التسويق الرقمي بشكل عام. 

لذلك إذا كان هنالك نصيحة أخرى يمكن أن نقدمها لك، فنحن ننصحك بالجمع بين الجانب الأكاديمي والتطبيقي في تعلم كتابة المحتوى التسويقي، وذلك بالحصول على الكورس الاحترافي في التسويق والإعلان على لينكد إن المقدم من أكاديمية إعمل بيزنس الآن. 

شارك المقال :