FB Instagram Twitter Youtube Linkedin دليلك الشامل نحو عالم كورسات التوفل ومن أين تحصل عليها؟ | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

دليلك الشامل نحو عالم كورسات التوفل ومن أين تحصل عليها؟

دليلك الشامل نحو عالم كورسات التوفل ومن أين تحصل عليها؟

تٌعرف اختبارات التوفل بكونها اختبارات معتمدة عالميًا لقياس إجادة غير الناطقين باللغة الإنجليزية للغة، وهي اختبارات يتم التعامل معها كونها شرطًا لا رجعة فيه لما يتعلق بإجراءات الحصول على درجات علمية أعلى -داخليًا أو خارجيًا-أو طلبات الحصول على الهجرة المهنية خاصة للولايات المتحدة أو كندا.

مع ذلك فإن التعامل مع اختبار التوفل يبدو معقدًا ومخيفًا بشكل زائد للبعض، فبعض الناس لا تمانع الاستسلام عن أحلامها المهنية والأكاديمية سريعًا، بدلًا من فك طلاسم هذا الاختبار ومحاولة فهم أهميته عن حق. ولكوننا نؤمن أن المعرفة الحقيقية تساعد على محو هذا الخوف وتحويله إلى قوة مشجعة لتحسين المسار المهني، سنساعدك خلال السطور القادمة في معرفة كل ما يتعلق بكورسات التوفل، وذلك من خلال النقاط الآتية:

  1. ما المقصود باختبار التوفل؟
  2. مدة اختبار التوفل الزمنية ومما يتكون؟
  3. ما هي أنواع اختبارات التوفل؟ أيهما تختار؟
  4. ما الفرق بين بين اختبار التوفل والايلتس؟
  5. من أين يمكن الحصول على كورسات التوفل الاحترافية؟
  6. كورسات توفل أون لاين

ما المقصود باختبار التوفل؟

التوفل Toefl هي كلمة معربة يتم استخدامها كإشارة للاختصار العالمي لـ Test of English as Foreign Language  أى إختبار إجادة اللغة الإنجليزية لغير الناطقين بها، وهو اختبار يخضع له من يتخذون اللغة الإنجليزية كلغة ثانية لقياس مدى إتقانهم لكل من المهارات الأربع ( القراء _ الكتابة_ الاستماع_ الحديث).

يعد اجتياز اختبار التوفل مطلب أكاديمي هام تشترطه الجامعات العالمية بمختلف أنواعها، وكذلك بعض الدول فيما يتعلق بطلبات الهجرة الاجتماعية أو المهنية. وهو اختبار تنظمه خدمة الاختبارات التعليمية الأمريكية (Educational Testing Service) الموجودة بنيوجيرسي، بحيث تتولى مسؤولية صياغة وإعداد الأسئلة الخاصة به بشكل كلي.

مدة اختبار التوفل الزمنية ومما يتكون؟

يتم تقديم اختبار التوفل في أكثر من 500 جامعة أمريكية في الولايات المتحدة الأمريكية، بالإضافة إلى أكثر من 4500 جامعة ومركز متخصص حول العالم، وفيه يتم خضوع الممتحن لاختبار مدته الزمنية لا تتعدى الـ 3 - 4 ساعات بحد أقصى، وتبلغ عدد أسئلته 140 سؤال.

يتم توزيع الـ 140 سؤال بحيث تغطى جميع الجوانب الآتية:

  1. المهارات السمعية:

عادة ما يستغرق هذا الجزء من 60 إلى 90 دقيقة، وفيها يتعرض الممتحن لمجموعة من الأسئلة التي يبلغ عددها 50 سؤال، وهما مقسمان إلى نوعين:

  • حوارت قصيرة تدور من طرف واحد ويقوم الممتحن بإكمالها من اللحظة التي يتوقف فيها السائل.
  • حوارات طويلة تدور بين طرفين ويقوم الممتحن بالإجابة على الأسئلة المتعلقة بموضوع الحوار.

عادة ما تكون الحوارات في هذا الجزء متعلقة بالجامعة أو المجال الدراسي بشكل عام أو حوارات مألوفة على الأذن وسهل الانتباه إلى تفاصيلها وإدراكها حلولها بقليل من التركيز.

  1. المهارات اللغوية:

عادة ما يستغرق هذا الجزء 20 دقيقة ويتم إجرائه من خلال الميكروفون، وفيه يطلب من الممتحن استعراض مهاراته اللغوية من خلال الإجابة على مجموعة متنوعة من الأسئلة الشخصية والعامة، والتى فيها يتم قياس قدرته على إجراء حوار متكامل، بالإضافة إلى فهم المصطلحات والقدرة على التعبير بشكل سلس ومفهوم.

يتم الخضوع لهذا الجزء من خلال خاصية التسجيل، بحيث يتعرض الممتحن للأسئلة ويقوم النظام بتسجيلها، ثم يتم عرض الإجابة على المصحح فيما بعد ومراجعاتها بالتفصيل.

  1. مهارات القراءة والاطلاع

يستغرق جزء القراءة والاطلاع عادة فترة زمنية لا تتعدى الـ 60 إلى 80 دقيقة، وفيها يتعرض الممتحن لتشكيلة متنوعة من الأسئلة التي تحتوي على كلمات مختلفة والبعض منها متخصص، ويتم سؤال القارئ عن مغزى هذه الكلمات أو ماذا كان يقصد الكاتب باستخدامها في هذا الموضع.

يتشابه هذا الجزء مع طبيعة الأسئلة متعددة الخيارات والتي يتعرض لها الطالب عامًا في مشواره الدراسي، حيث يمنحك الامتحان مجموعة من خيارات الإجابات المتعددة، وطبقًا لفهمك لمغزى الحوار أو الفقرة التي يتم عرضها، يمكنك اختيار الإجابة الصحيحة بسهولة.

  1. مهارات الكتابة

لا يخلو امتحان التوفل أيضًا من نقطة التركيز على مهارات الكتابة، وفيها يٌطلب من الممتحن أن يقوم بكتابة مقالة في فترة زمنية لا تتعدى الـ 50 دقيقة، يناقش فيها موضوع عام ويدلى برأيه فيه مدعمًا بأسباب منطقية.

من خلال هذه المقالة يستطيع الطالب استعراض مهاراته اللغوية في التعبير والكتابة، بالإضافة إلى إلمامه بالقواعد النحوية والإملائية بشكل صحيح، وهو ما يقيسه بشكل دقيق هذا الجزء من الاختبار.

بشكل هكذا يتم صياغة اختبار التوفل سواء من حيث المحتوى أو المدة الزمنية-وإن أحيانًا ما يكون الامتحان ممتد لـ 3 فقط لا 4 ساعات-لكن هذا لا يعنى إن الامتحان هو واحد في جميع الجهات العلمية، فبجانب اختلاف طرق صياغة الأسئلة ومحتواها، قد تختلف الامتحانات أيضًا في نوعيتها كالآتي:


 

ماهي أنواع اختبارات التوفل؟ أيهما تختار؟

لاختبار التوفل أنواع مختلفة، البعض منها يخضع لتصنيف جغرافي، والبعض منها يخضع لتصنيف طبيعة الامتحان ذاته، لذلك سنحاول بشكل موجز في السطور الآتية أن نلقى الضوء على كلا التصنيفين كالاتي:

أنواع اختبار التوفل طبقًا للتنصيف الجغرافي:

  • اختبار التوفل المحلي Toefl ITP: هو اختبار تصيغه خدمة الاختبارات التعليمية الأمريكية أيضًا لكنه ليس بمعترف به دوليًا ولا يؤهلك للحصول على درجات علمية أعلى أو الانضمام إلى أي جهة أكاديمية عالمية، إنما الغرض منه فقط هو اختبار اجادتك للغة الإنجليزية وممارستك لها، وذلك لتقديم الشهادة للجهات التي تعمل باللغة الإنجليزية في محيط دولتك.
  • اختبار التوفل الدولي: وهو الاختبار التي تحدثنا عنه خلال الأسطر السابقة والذي يتم اعتماده من الجامعات الأمريكية والكندية المتخصصة، وتتراوح درجاته ما بين الـ 0 إلى الـ 120 درجة، ويتم عقده لأكثره من 50 مرة سنويًا، ويتم الاعتراف به في أكثر من 4500 جهة علمية حول العالم.

أنواع اختبار التوفل طبقًا لطبيعة الامتحان:

  • TOEFL PBT: هو اختبار توفل ورقي يتم استخدامه من بعض الجهات العلمية التي تشترط الحصول عليه، بالإضافة إلى الأماكن التي تشح فيها وجود شبكة إنترنت قوية. لا ينتشر هذا النوع كثيرًا ويعتبر تواجده محدودًا عالميًا لأنه يتطلب وقت ومجهود كبير لاجتيازه.
  • TOEFL IBT: وهو النوع الأكثر انتشارا عالميًا ويتم الخضوع له من خلال الاتصال بشبكة إنترنت قوية من أي مكان في العالم، ويمكن للممتحن إعادة الخضوع له تكررًا حتى يصل إلى النتيجة المقبولة بشرط أن يتعدى على أخر اختبار 12 يومًا على الأقل.

والآن بعدما تعرفنا على أنواع اختبارات التوفل سواء من الناحية الجغرافية أو طبيعة الامتحان ذاته، عليك أن تعرف إن اختبارات إجادة اللغة الإنجليزية لغير الناطقين بها لا تقتصر فقط على الـ TOEFL ولكن أيضًا يوجد اختبار أخر متعارف عليه دوليًا يسمى الـ أيلتس، فما الفرق بينه وبين الايلتس هذا ما سنجيب عليه في النقطة التالية:

ما الفرق بين بين اختبار التوفل والايلتس؟

يعد كل من اختبار التوفل و الايلتس اختبار معتمد موجه لغير الناطقين باللغة الإنجليزية لقياس مدى قدراتهم في ممارسة اللغة باحترافية وكفاءة وبالرغم من أن الاختباران يسعيان لنفس الهدف، إلا أن هناك مجموعة من الاختلافات المحورية بينهم كالآتي:

  • من حيث طبيعة الاختبار:

التوفل هو اختبار مقدم لغير الناطقين باللغة الإنجليزية ويمارسونها كلغة ثانية، أما الايلتس فهو اختبار دولي للغة الإنجليزية ويعد أكثر تخصصًا من سابقه، ويتشابه مع التوفل في طبيعة المهارات التي يقوم بقياسها وهي ( التحدث- الكتابة- القراءة- الاستماع)، لكنه يختلف هنا أن في نقطة المحادثة يتم إجراء الحوار مباشرة مع الممتحن لا من خلال خاصية التسجيل.

  • من حيث النوع:

ينقسم التوفل كما ناقشنا في السطور السابقة إلى نوعين نوع ورقي ونوع يتم تطبيقه عن بعد، بالإضافة إلى النوع المحلى والدولي، لكن اختبار ايلتس ينقسم إلى نوعين نوع أكاديمي متخصص، ونوع اختبار ايلتس عام.

  • من حيث الجهة المنظمة

كما ناقشنا في السطور السابقة فإن اختبار التوفل تنظمه خدمة الاختبارات التعليمية الأمريكية (Educational Testing Service) أما اختبار الـ IELTS فتنظمه جهات علمية مختلفة أهمها المجلس الثقافي البريطاني و IDP (منظمة تعليمية عالمية تقدم خدمات التعليم للطلاب في استراليا ولديها أكثر من 100 فرع منتشر حول العالم) وكذلك نقابة الإختبارات المحلية بكامبريدج.

  • من حيث الانتشار

يتم العمل باختبار التوفل في أكثر من 500 جامعة أمريكية وأكثر من 4500 جهة علمية حول العالم، أما الايلتس فيعترف به في 59 جهة علمية في الولايات المتحدة وأكثر من 900 جهة علمية حول العالم.

  • من حيث العمل به

يتم العمل بنتائج اختبار التوفل في الولايات المتحدة وكندا بشكل أوسع من غيرها، بينما يتم الاعتماد على الـ IELTS بشكل أكثر في أوروبا وخاصة في المملكة المتحدة، بالإضافة إلى أستراليا ونيوزيلاندا.

  • من حيث المدة الزمنية

يستغرق امتحان التوفل مدة زمنية لا تتعدى الـ 4 ساعات، بينما تقتصر مدة اجتياز امتحان الايلتس ساعتين و45 دقيقة.

  • من حيث نظام الدرجات

يتم تقييم اختبار التوفل من خلال مقياس يبلغ 120 درجة، بينما يتم تقييم امتحان الايلتس بشكل كامل في مقياس من 9 درجات فحسب.

  • من حيث عدد مرات انعقاده

يتم عقد اختبار الايلتس لعدد 48 مرة خلال العام الواحد، بينما يتم انعقاد اختبار التوفل عدد 50 مرة لنفس العام.

والآن بعدما تعرفت على الفروق الجوهرية بين اختبار التوفل والايلتس، لابد أن أتى إلى رأسك سؤال أيهما تختار؟ لا تقلق لن نتركك في هذا الجزء أيضًا، لكن دعنا نكون أكثر موضوعية في هذه النقطة، فالإجابة على هذا السؤال تتوقف كليًا على أهدافك الخاصة، فكلاهما يخدمان الهدف ذاته وهو الالتحاق بكيان علمي خارجي أو الحصول على درجة علمية أو مهنية أكبر، لذلك النقطة الفاصلة هنا تتوقف على أي موقع جغرافي تبحث عن فرصتك الجديدة؟!

فإذا كانت الجامعات التي تستهدفها هي جامعات تابعة للمملكة المتحدة أو نيوزيلندا أو سويسرا، فالأيلتس هنا هو اختيارك الوحيد، أما إذا كنت لا تملك هدف محدد وترغب في أن تكسب فرص أكبر في القبول في أكثر من جامعة، فالتوفل هنا هو حصانك الرابح الذي سيزيد من فرص قبولك في أكثر من 4500 جامعة وجهة علمية مختلفة.

لكن قبل التسرع والتسجيل للحصول على امتحان التوفل، ألا يجب أولًا أن تستعد له جيدًا، وأعنى بجيدًا أن تعرف كل ما يتعلق بهذا الامتحان بداية من طبيعته والأسئلة الخادعة فيه وكذلك التدرب على طبيعة أسئلته وكيف يمكنك تجاوزه بأعلى نقطة ممكنة؟ ودعنا نكون صريحين في هذا الشأن لا يوجد أفضل من كورسات التوفل لتقوم بذلك.

من أين يمكن الحصول على كورسات التوفل الاحترافية؟

تعد كورسات التوفل الآن واحدة من أفضل الأدوات المساعدة لاجتياز هذا الاختبار بسهولة، فبجانب أن من يقدمها غالبًا ما يكون شخصًا خبيرًا في الموضوع وقد خضع هو بذاته لهذا الاختبار ودرب غيره على النجاح فيه، إلا إنه يقدم أيضًا للممتحنين العديد من النماذج التدريبة التي تساعدهم على كسر حاجز الخوف من الاختبار والتعود على نظامه بسهولة.

 تختلف الجهات التعليمية التي تقدم كورسات توفل احترافية وتختلف في ذلك طبيعة أسعارها، فالبعض قد يمنح كورس التوفل بسعر زهيد للغاية للدرجة التي قد يجعلك تنخدع بالسعر بالسرعة، لكن بمجرد الانضمام إليه، ستفاجئ أن أسعار المواد التعليمية تختلف بكثير وإنك قد تنفق عليها أكثر مما أنفقت على الكورس ذاته أضعاف مضاعفة.

هناك العديد من الجهات التعليمية التي تمنح دورات تدريبية\ كورسات توفل تأهيلية بسعر مناسب للجودة والقيمة الممنوحة، لكن العيب الوحيد في هذه الكورسات كونها إلزامية الحضور على طلابها في وقت محدد، مما يمثل عقبة كبيرة للعاملين في الوظائف ذات الدوام الكامل أو الطلاب ذو المسؤوليات التعليمية الأخرى.

من نقطة السابقة، نشأ عقبة أخرى في عملية اجتياز اختبار التوفل هو عامل الزمان والمكان، ولكن العالم الرقمي الجديد لم يدعو مشكلة بلا حل؛ فبفضل خدمات التعليم الإلكتروني، وجدت كورسات التوفل مكانًا لها كذلك وتنوعت الجهات التعليمية التي تقدمها بشكل أحيانًا -بل غالبًا-ما يكون أفضل من طرق التعليم التقليدي بكثير.

كورسات توفل أون لاين

تعد أكاديمية اعمل بيزنس واحدة من الجهات التعليمية الاحترافية في المنطقة، ولكونها واحدة من المنظمات التعليمية التي سعت إلى تدريب الشباب في مجالي الإدارة والتسويق مبكرًا عن أي جهة أخرى، وسعت في الوقت ذاته على التغلب على عائقي السعر واللغة في عمليات التعلم؛ لم تستثنى الأكاديمية الراغبين في التقدم المهني والأكاديمي من خططتها؛ إذا تقدم الأكاديمية شهادة متكاملة لتأهيل لإجتياز اختبار التوفل بكل سهولة ويسر.

يتناول كورس التوفل المقدم من أكاديمية اعمل بيزنس كافة مراحل التأهيل الخاصة باجتياز الاختبار، بداية من التعريف به والأقسام التي يتكون منها بشيء من التفصيل، مرورًا بطبيعة الأسئلة المقدمة في كل قسم وكيفية الإجابة عنها وصولًا للخضوع إلى نماذج تدريبية متنوعة.

 لذلك إذا كان الخوف مازال مسيطرًا عليك فيما يتعلق بالقدرة على اجتياز امتحان التوفل، فلا أفضل من كورس TOEFL IBT Preparation Course المقدم من أكاديمية اعمل بيزنس ليساعدك على القضاء عليه إلى الأبد، فلا تنتظر كثيرًا وأبدأ خطواتك الأكاديمية الجادة من الآن.