FB Instagram Twitter Youtube Linkedin ماذا تعني تكلفة الفرصة البديلة في حالة تكاليف الإنتاج وما هى اهميتها؟ | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

ماذا تعني تكلفة الفرصة البديلة في حالة تكاليف الإنتاج وما هى اهميتها؟

ماذا تعني تكلفة الفرصة البديلة في حالة تكاليف الإنتاج وما هى اهميتها؟

تكلفة الفرصة البديلة في حالة تكاليف الإنتاج، عندما تنظر إليها للوهلة الأولى ترى أمامك جملة طويلة للغاية ومعقدة، أما عندما تراها من منظور أوسع وشامل للصورة كاملة، سترى أن هذا المصطلح هو ما تقوم به فعليًا كل يوم. كيف؟ ! 

فكر مليًا في أى خيار تتخذه طوال اليوم، لنقل مثلًا شراء منتج غالى الثمن، فتلقائيًا تجد نفسك قد رسمت سيناريوهين في مخيلتك، الأول هو:

 ماذا سيحدث إذا قمت بشراء هذا المنتج، أى من الأموال ستدخر؟ أى من الأنشطة ستضحي؟ هل يستحق المنتج هذه التضحية فعلًا؟  كيف ستشتريه؟ وهل سيحتاج إلى شراء كماليات جانبية بالإضافة إليه؟ هل أنت قادر على تغطية كل هذه التكاليف؟  

أما السيناريو الثاني سيكون: 

 ماذا لو لم أقم بشراء هذا المنتج؟ هل سيؤثر قرار على حاجتي أو حالتى النفسية؟ ماذا سأفعل بالأموال التي لم تنفق؟ هل سأشترى منتجًا آخر؟ هل سأدخره؟ هل سأقوم بمنحه لشخص ما؟  هل سأبحث عن منتج أخر مشابه أرخص ثمنًا؟ ما تكلفة هذا المنتج الثانى؟ هل يقاربه في الجودة؟ هل هو أفضل من حيث المميزات؟ هل أفضليته تجعله أغلى ماليًا؟ كيف سأتكبد توفير أموال إضافية؟ هل سأحتاج إلى ممارسة أي من الأعمال الجانبية؟ هل وهل وهل……

العديد من الخيارات والعديد من النتائج المترتبة عليها، وبين هذا وذاك، تخضع أنت لبنادول تكلفة الفرصة البديلة، وهو شيئ نقوم به يوميًا على مستوى خياراتنا الشخصية وتقوم به الشركات كذلك على مستوى القرارات المصيرية والخطيرة، فإذا رغبت في معرفة المزيد حول ماذا تعنى تكلفة الفرصة البديلة في حالة تكاليف الإنتاج وما هى اهميتها؟ فأنت في المكان الصحيح لمعرفة الإجابة. 

ماذا تعني تكلفة الفرصة البديلة في حالة تكاليف الإنتاج؟

تعرف تكلفة الفرصة البديلة بكونها واحدة من أهم نظريات الإقتصاد الحديثة، والتى فيها يتم التعامل مع عنصرى الندرة والاختيار بحرص شديد؛ حيث يتم عقد مقارنة بين العديد من الخيارات الغير متكافئة، ثم حساب تكلفة إختيار أحدهم على حساب الآخر،  حيث يتم عقد مقارنة مطولة بين الفوائد والمخاطر الناتجة عن إتخاذ  قرار ما، والفوائد والمخاطر الناتجة عن الخيارات الأخرى، فمثلًا إذا قلنا أن هناك اقتراحات لتنفيذ أحدى هذه المشاريع  "أ" ، "ب" ، "ج"، فإذا إختار مسؤول الإنتاج مثلًا  خيار "ا"، فإن عليه أيضًا حساب التكلفة البديلة المتوقعة لكلا من خيار "ب" و "ج" وما كان سيجنيه إذا إختارهم على حساب مشروع " ا"، بحيث يتم احتساب تكلفة الفرصة البديلة كالآتي:

الفرصة البديلة = العائد المتوقع على أفضل خيار تم التخلى عنه - العائد المتوقع على الخيار المختار

تتكون تكلفة الفرصة البديلة من عنصرين هما: 

  • التكلفة الصريحة: والتى فيها يتم حساب التكلفة المالية المتوقعة على الخيار الذى تم اتخاذه؛ فإذا قلنا مثلًا أن شراء مواد أولية ما ستتكلف 200 ألف دولار، فإن التكلفة الصريحة لإتخاذ هذا القرار تقدر ب، 200 ألف دولار، وعليه يتم مقارنة هذه التكلفة الصريحة مع التكلفة الأخرى للفرص البديلة المتاحة، أي إنها المبالغ التي تتكبدها المؤسسة مقابل إختيار هذه الفرصة مقارنة بالفرص الأخرى المتاحة كالمبالغ المالية المحصلة للرواتب والإيجارات وشراء المواد الأولية وتشغيل الآلات وعقد الصفقات وكذلك الإعلانات وعملية الإنتاج والتصنيع والتوزيع.  
  • التكلفة الضمنية: تتعلق التكلفة الضمنية بالخيارات التي تتكبدها الشركة مقابل إختيار هذه الفرصة ولكن بشكل غير مباشر، والتى عادة ما تتعلق بالأصول المستخدمة في عملية الإنتاج كإمتلاك الأرض بدل من تأجيرها أو عدم إحتساب رواتب الملاك الاصليين للمشروع أو إحتساب الفوائد المتوقعة للمالك أو سعر إيجارات الألات  وغيرها من الأمور التي يرجع عملية تقييمها إلى نظام شخصي وغير موضوعى لتقدير المالك. 

فإذا رغبنا أن نبسط الأمر أكثر، فلنقل أن شخصًا ما قرر بناء مركز رياضي على أرض يملكها، فهنا ستكون التكلفة الصريحة للمشروع هي مصاريف البناء على هذه الأرض وتصميم المركز الرياضى وكذلك شراء الآلات والمعدات اللازمة، بالإضافة إلى رواتب العاملين فيه من سكرتارية وأمن وغيرها من الأعمال. أما عندما نتحدث عن التكلفة الضمنية للمشروع هنا، فستكون الأرض التي تعد عنصرًأ من عناصر رأس المال للمشروع لكن لكونها مملوكة لصاحب المشروع فهو لن يتكبد صرف مبالغ إضافية، كما أن لكون صاحب المشروع نفسه هو مدرب رياضي محترف، فإن راتبه الشخصي يخضع لواحد من التكاليف الضمنية للمشاريع، فهو لن يضطر لصرفها من البداية حتى يتم توثيقها، كما أن شراء استخدام الآلات نفسها في أكثر من مشروع داخل المركز الرياضى، سيدخل ضمن التكاليف الضمنية للمشروع، فبدلًا من تأجير الآلات جديدة لمشاريع أخرى، تمكن المركز من الانتفاع بهم في أكثر من مشروع. أما إذا رغبنا في التحدث عن حساب تكلفة الفرصة البديلة ككل، فحينها سنتحدث عن البدائل المتاحة لإستخدام الأرض في مشاريع أخرى غير كونها مركز رياضي كبير، فكان من الممكن هنا أن يتم استخدام الأرض في بناء مركز تجميل محترف، أو تأجيرها لمستثمر ما والاستفادة من عوائدها الشهرية، أو تقسيم المشروع فيها ليشمل مركز رياضي وترفيهي أيضًا أو غيرها من الاحتمالات التي تناسب ميزانية صاحب الأرض ومشاريعه المختلفة المخطط لها؛ فهنا سيعقد مقارنة بين مكاسب ومخاطر هذا الخيار، وبين مكاسب ومخاطر هذا الخيار، وعلى أساسه سيصل إلى التكلفة البديلة المتوقعة، والتي ستلعب دورًا أما في مساعدته على اتخاذ القرار والمضي فيه، أو العدول عنه والبحث عن فرص بديلة أخرى أكثر مناسبة. 

أهمية تكلفة الفرصة البديلة في حالة تكاليف الإنتاج؟ 

تعد تكلفة الفرصة البديلة  واحدة من أهم النظريات الاقتصادية التي يتم استخدامها بكثرة في عالم الإدارة والأعمال؛ فبرغم من كونها تعتمد على التوقعات والتنبؤات المستقبلية أكثر من البناء على ما هو حاضر وواقع الآن، إلا أنها ساهمت وبشكل صريح في تشكيل مستقبل العديد من الشركات؛ فبفضل العمل على نظام المقارنة بين ماهو متاح اختيار وبين ما يتم الاستغناء عنه، تمكنت الشركات الاحترافية من: 

  • اتخاذ قرارات مستنيرة مبينة على دراسة فعلية للواقع الحالي وما ينتظر المؤسسة في المستقبل. 
  • المساعدة في تقليل الخسائر والمخاطر المتوقعة للشركات وذلك في اختيار أقل الضررين للمؤسسة. 
  • العمل على التحضر للأزمات وذلك بمعرفة ما ينتظر الشركة من مخاطر مستقبلًا نتيجة هذا القرار والبدء في وضع خطة إستراتيجية محكمة لتفاديه. 
  • تقليل الخسائر المتوقعة من فوائد الديون أو مصاريف الإنتاج الغير ضرورية والتي يتم فيها دراسة البدائل الأقل تكلفة والمحافظة على جودتها أيضًا. 
  • التقليل من مخاطر الاستثمار عن طريق الوصول إلى حلول متوازنة تساعد الشركة على الاستمرار في الإنتاج، وفي نفس تقوم بالمخاطرة اللازمة لمواكبة المستقبل والاتجاه نحو النمو والتطوير. 
  • زيادة العائد من الاستثمار وذلك بالبحث عن الفرص الأكثر ربجًا والأكثر تأثيرًا على إنتاجية المؤسسة وفعالية ما تقدمه من خدمات. 
  • معرفة حجم التحديات التي تنتظرها المؤسسة من المنافسين، وذلك بمعرفة الفرصة المتاحة لهم عند استخدامهم للفرص البديلة التي تخلت عنها المؤسسة. 


برغم كون تكلفة الفرصة البديلة في ذاتها  نظرية مجردة صعبة القياس أو التحقق من صحتها، إلا بالاستعانة بالبيانات الصحيحة وحسن استقراء للسوق وما يشتمل عليه من فرص وتحديات، يسهل الوصول إلى المخاطرة المحسوبة الصحيحة والتى معها يتم تحقيق أعلى فائدة للمشروع؛ فإذا كنت ترغب في معرفة المزيد عن عالم ريادة الأعمال وما يشتمل عليه من مصطلحات وخطط، فأنصحك بزيارة منصة إعمل بيزنس الاحترافية، حيث ستجد مجموعة متنوعة من أفضل الكورسات التي يقدمها كوكبة من الخبراء والمهنيين.

شارك المقال :