FB Instagram Twitter Youtube Linkedin  15 أداة تساعدك في اختيار اسم مشروعك التجاري | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

 15 أداة تساعدك في اختيار اسم مشروعك التجاري

 15 أداة تساعدك في اختيار اسم مشروعك التجاري

عندما نتحدث عن مراحل إطلاق المشروع التجاري، قد تجد أن المشكلة المشتركة بين أصحاب المشاريع تكمن في صعوبة إيجاد الاسم المثالي له؛ فقد يمتلك رجل الأعمال الفكرة الرئيسية ولديه رؤية واضحة عن كيفية إداراتها ومستقبلها كذلك، لكن يقف في مرحلة اختيار الاسم المناسب لها عاجزًا عن عكس تصوره في كلمة أو كلمتين. 

من هذه الإشكالية وجد ما يعرف بالأدوات المساعدة لاختيار اسم المشروع، وهي مجموعة من الأدوات التكنولوجية الذكية والتي تقوم بمنح مستخدميها مجموعة من الاقتراحات المميزة لأسماء مشاريعهم طبقًا للمجال المستهدف وطبيعة العملاء وكذلك معدل البحث عنه في الفضاء الإلكتروني. 

مع ذلك، فإن مشكلة اختيار اسم المشروع هنا لم تنتهي بعد، بل ربما قد تزداد تعقيدًا وخاصة بعد توافر مئات الخيارات المتاحة والتي قد تسبب في تشتيت العميل أكثر من مساعدته، لذلك قبل إلقاء الضوء على الأدوات الإلكترونية التي تساعدك في اختيار اسم مشروعك التجاري، دعنا أولًا نناقش ما هي العوامل المؤثرة في اختيار الاسم وكيف يتم اختياره؟ 

كيف يتم اختيار اسم المشروع التجاري؟ 

عندما نتحدث عن اختيار اسم المشروع، فنحن هنا نتحدث عن العلامة التجارية بأكملها يتم عكسها في مجموعة من الحروف، هذه الحروف سيتم استخدامها من قبل منافسيك قبل عملائك في التعرف عليك، ستتمكن من خلالها أما في إضافة تأثير إيجابي لا يمكن نسيانه، أو ألا يكون لك تأثير على الإطلاق بحيث يتم ذكر اسم مشروعك بشكل هامشي يسهل به نسيانه أكثر من تذكره. 

لذلك عندما نتحدث عن صعوبة اختيار اسم المشروع التجاري، فأول ما يجب الحديث عنه هو العوامل المؤثرة في اتخاذ القرار كالآتي: 

  • السوق المستهدف:

 يلعب السوق المستهدف دورًا محوريًا في عملية اختيار اسم المشروع التجاري، فليس من المعقول أن يكون سوقك المستهدف هو سوق ذكوري مثلًا ويكون اسم مشروعك هو اسم ذو طابع أنثوي أو طفولي، أو أن يكون مجال عملك في مجال إطارات السيارات، لكن اسم مشروعك مناسبًا أكثر للعاملين في مجالات تقديم الأطعمة والمشروبات. 

لذلك عندما نتحدث عن طرق اختيار اسم المشروع التجاري المناسب، يجب أن يسبقها خطوة تحليل السوق المستهدف، بحيث تعرف تحديدًا ما هي الفئة المستهدفة من خدماتك؟ ما اللغة الأفضل لمخاطبتهم؟ ما هي نبرة المألوفة للتعامل معهم؟ أي المجالات ستتخصص؟ ما طبيعة العملاء المهتمين بهذا المجال؟  وما الشريحة الأساسية والثانوية فيه، وما أفضل اسم قد يعجب هذه الفئات المستهدفة. 

 

  • المجال المستهدف

عملية اختيار اسم مناسب للمشروع التجاري لا تتوقف على السوق المستهدف فحسب، بل أيضًا على طبيعة المجال المستهدف كذلك، فمثلًا إذا كان مشروعك يستهدف سوق المشروبات السريعة وترغب في فتح كافيه يخدم ذلك، فيجب أن تراعى كذلك أن خدمة تقديم المشروبات السريعة هي جزء كبير من مجال خدمة المطاعم والكافيهات والتي يمكن في المستقبل أن يتطور مشروعك ليخدم العديد من القطاعات فيها، لذلك لا تحصر تفكيرك على المشروبات فحسب، بل ضع في منظورك أيضًا باقي فروع المجال وما إذا كان هنالك فرصة للتوسع في المستقبل أم لا. 

الأمر ذاته عندما تقدم خدمة تقديم كورسات متخصصة في مجال التسويق مثلًا، ضع في تفكيرك أيضًا أن مجال التعليم سواء كان إلكترونيًا أو تقليديًا تتوسع فروعه وتشتمل على مجالات أخرى، لذلك على الاسم ألا يكون مناسبًا لهذا السوق فقط بل أيضًا لمجال التعليم الإلكتروني ككل. وإن هذا المجال بطبيعة الحال ترعاه كل من المؤسسات التعليمية والقانونية ويجب أن يكون هناك اهتمامًا بعملية اختيار الاسم بحيث ترعى كافة الأعراف المجتمعية والقانونية وكذلك التربوية بدقة مفصلة. 

 

  • قابل للتوسع والتطوير 

تلعب الرؤيا المستقبلية دورًا كبيرًا في عملية اختيار الاسم التجاري للمشروع، فإذا كان صاحب المشروع يخطط بالفعل لزيادة عدد الفروع وينوي التطور بخدماته بحيث ينتشر في كافة دول العالم، فعليه أن يضع في بداية عملية التخطيط أن يكون هذا الاسم مناسب في ثقافات أخرى ولا ينتج عن ترجمته أي فهم خاطئ أو أي مشاكل مستقبلية قد تعيقه على الانتشار، وهو ما حدث بالفعل مع العديد من العلامات التجارية والتي اضطرت إلى تغير اسم علامتها التجارية في بعض الدول احترامًا لثقافتها الخاصة وتجنبًا للتعرض لأي أزمات. 

من النقاط التي يجب مراعاتها أيضًا في عملية التوسع والتطوير في عملية اختيار الاسم، هو ألا يتم اختياره بناء على منتج أو خدمة واحدة يتم تقديمها، بل على أساس الصناعة نفسها، بحيث يمنح التاجر لنفسه فرصة للتوسع في المستقبل في طبيعة المنتجات التي يقوم بتقديمها ولا يحصر نفسه ضمن عدد صغير من الخيارات المحدودة. 

  • متاح قانونيًا 

أصبحت الملكية الفكرية الآن أقوى أسلحة العلامات التجارية الاحترافية، فمهما كنت محترفًا فيما تقدمه من خدمات وجيدًا في طريقة التعامل مع العملاء، وتتمكن بسهولة من تحقيق أكبر ربح ممكن من مما تقدمه، فالمنافسين سيبحثون على أي ثغرة ممكنة بهدف تدميرك، وإذا لم يجدوا في خدماتك، وأنت لم تسجل اسم علاماتك التجارية أو قمت بتقليدها من علامة أخرى، فهنا أنت تمنحهم فرصة للقضاء عليك قانونيًا وماليًا بأسهل الطرق وأضمنها ناجحًا. 

لذلك قبل عملية اختيار اسم المشروع التجاري، قم أولًا بالتفكير حول الأسماء التي عليك استبعادها من البداية، ومهما كانت هذه الأسماء جذابة ومهما كنت تظن أن العلامة التجارية الاصلية لن تفكر فيك أو تلتفت لمحاولتك تقليدها، تيقن أن منافسيك لن يدعوها تغض النظر، فبمجرد أن يجدوا الفرصة سانحة سينقضون عليك دون رحمة، بالإضافة إن هذا الطريق سيحجم من طبيعة نموها، ولن يجعلك تتطور أبدا وتنتشر خوفًا من التعرض لأي مسائلة قانونية محتملة. 

 

  • يسهل فهمه ونطقه

بديهًا أن يكون الاسم المختار للمنتج أو الخدمة يناسبه، مع ذلك فأن هناك بعض العلامات التجارية التي تقوم باختيار أسماء غريبة وغير مألوفة أملًا في لفت انتباه الجمهور المستهدف وإثارة الجدل في بداية مرحلة انطلاقة، هذه الاستراتيجية عادة ما تكون محفوفة بالمخاطر ولاسيما إذا كان اختيار الاسم الغريب لا يناسب طبيعة المنتج من الأساس أو شريحته المستهدفة. لكن هذه ليست المشكلة الأساسية، المشكلة تكمن في إذا كان اختيار الاسم لم يتم بناء على دراسة مسبقة وكان اختيار ناتجة عن خلق موجة من التساؤل لا أكثر ولا أقل. 

في هذه النقطة ستكون عملية اختيارك للاسم، بجانب كونها عملية خاطئة ولا تناسب طبيعة الجمهور المستهدف بالمرة، إلا أن أيضًا غير مفهومة ولا تساعد في ترك أي انطباع إيجابي على العملاء. لذلك عندما نتحدث عن العوامل المؤثرة في عملية اختيار الاسم التجاري، يجب أن يراعي صاحب المشروع كل من عاملي البساطة وسهولة الفهم، كأهم العناصر التي تأتى في مقدمة أولويات اختيار الاسم.

 

  • يحدث الانطباع المنشود

يأتي الانطباع المنشود كواحد من أهم العوامل المؤثرة في عملية اختيار اسم المشروع ومن النقاط الفاصلة كذلك، فمن الممكن أن تجد العشرات من الأسماء المناسبة لطبيعة تجارتك وعملائك ومجالك المستهدف لكن في نفس الوقت هذه الأسماء لا تخلق نفس الانطباع الذي تبحث عنه. 

فهناك أسماء لعلامات تجارية تضيف طابع الجرأة على منتجاتها، وهناك أسماء تمنح مشاريعها طابع الحيوية والقوة، وهناك استخدامات مختلفة للأسماء بحيث يمكن استغلالها في ترك تأثير نفسي منشود في العملاء المستهدفين. 

بعد وضع المعايير السابقة في الاعتبار، يمكن اختيار اسم مشروعك التجاري من خلال اتخاذ الخطوات الآتية: 

  1. الحفاظ على طابع البساطة والسهولة. 
  2. تحديد التأثير المنشود إحداثه عند ذكر الاسم 
  3. إذا كان صاحب المشروع ينتمي إلى عائلة عريقة ويمكن استخدام اسمها في صياغة اسم المشروع فهذا أفضل لإضافة نوع من الأصالة على الصورة الاعتبارية للمشروع. 
  4. يمكن صياغة اسم المشروع بحيث يتكون من مقطع واحد أو مقطعين. 
  5. يفضل التلاعب بالكلمات بحيث تؤدى لأكثر من غرض. 
  6. استنباط اسم المشروع من المصطلحات المستخدمة في الصناعة نفسها أو في الجمل التي يتناقلها العملاء المستهدفين. 
  7. اختيار مجموعة من الأسماء واختبارها مع فئة مصغرة من الجمهور المستهدف. 
  8. استخدام كلمتين متناسقتين لغويًا بحيث تحدث تأثير رنان على الاذن عند سماعها. 
  9. استخدام أدوات ابتكار أسماء المشاريع إلكترونيًا. 

ما هي الأدوات المستخدمة في ابتكار أسماء المشاريع؟

يبدو ان التكنولوجيا قد وعت جيدًا المصاعب التي يواجهها أصحاب المشاريع في عملية اختيار أسماء، ولاسيما أن الاسم الآن لم يعد مقتصرًا على التواجد على أرض الواقع فحسب، بل يجب أن يكون الاسم مميزًا كذلك لكي يناسب الفضاء الإلكتروني أيضًا ويمكن التنافس من خلاله على جذب مزيد من الزوار.

 بناء على ذلك، قام المطورون بإنشاء أكثر من أداة يمكن من خلالها تسخير التكنولوجيا الحديثة لتحقيق أقصى استفادة ممكنة، بحيث لا تخدم هذه الأدوات إيجاد الأسماء المناسبة للمشاريع فحسب، بل ابتكار أسماء فريدة لمحرك البحث بحيث تقي أصحابها من مشكلة رقمية أخرى وهي أزمة حجز الدومين باسم المشروع على الإنترنت.

15 أداة تساعدك في اختيار اسم مشروعك التجاري: 

 

تعد أداة Namify واحدة من الأدوات المتصدرة في عملية اختيار اسم المشروع التجاري، وذلك لأنه يمنح المستخدم مجموعة من الخيارات المتنوعة والتي يمكن من خلالها اقتراح الاسم طبقًا لطبيعة الصناعة نفسها ومراحلها، والسوق المستهدف والاحتياجات المرغوبة فيه، بالإضافة إلى الكلمات الرئيسية المستهدفة في المجال كذلك. 

 

تساعدك أداة الـ Shopify في اختيار اسم المشروع التجاري الخاص بك ولاسيما إذا كنت تستهدف العمل في مجال التجارة الإلكترونية، فالأداة تمكنك من توليد الاسم وحجز النطاق الفريد في مدة لا تتعدى الـ 10 ثواني، كما يمكنك الاستفادة منها بشكل عام في خدمات التجارة الإلكترونية والتي تعد Shopify واحدة من العلامات التجارية المتصدرة فيها.  

 

عندما يتعلق الأمر بالدقة في اختيار اسم مشروعك الخاص فأداة الـ naming it تعد الأفضل، فالأداة لا تمنحك مجموعة من الاقتراحات فحسب، بل تساعدك في البحث بناء على عدد المقاطع وطبيعة الاسم ونوعية اللغة وكذلك طبيعة النطاق التي ترغب في ان تطلق مشروعك على الإنترنت من خلاله. 

 

أداه howtostartanllc هي واحدة أيضًا من الأدوات المستخدمة بكثرة في عملية اختيار الاسم التجاري في المشروع، وتقوم خوارزميتها على اقتراح مجموع من الأسماء بالإضافة إلى  تصميم الشعارات الخاصة بها وتحديد النطاق المسموح، وذلك من خلال كتابة الكلمة المستهدفة الرئيسية وطبيعة السوق المستهدف كذلك. 

 

عندما يتعلق الأمر بالتأثير أو الانطباع المنشود فأداة looka هي الأفضل في تحقيق هذا الغرض، فالأداة تمنح لمستخدميها إمكانية اختيار اسم المشروع التجاري باختلاف عدد المقاطع فيه، وذلك من خلال عدة خيارات، واحدة منهم هو التأثير المنشود والثانية هي طبيعة الصناعة أو المجال المستهدف ذاته.

تتشابه أداه ال oberlo مع غيرها من الأدوات المستخدمة في عملية توليد الأسماء والأفكار بحيث تمنحك قائمة مطولة من الأسماء المشابهة للمجال أو الخدمة المستهدفة، ومن خلال هذه القائمة يتمكن الباحث من إيجاد الأفضل لعملائه المستهدفين وكذلك يكون لديه تصور واضح عن طبيعة الأسماء التجارية المتواجدة في السوق.

تساعدك أداة namelix في توليد عدد لا يحصى من أسماء المشاريع التجارية المناسبة وذلك من خلال توفير خيارات متقدمة فيما يخص الكلمات الرئيسية والمجال المستهدف، بالإضافة إلى طبيعة الاسم وعدد المقاطع فيها، والطراز المرغوب والانطباع المنشود منه وكذلك اللغة المستهدفة.

تقوم أداة novanym على مساعدة رجال الأعمال في توليد الاسم التجاري المناسب وذلك بمنحهم مجموعة من الخيارات المتنوعة من حيث أسلوب الاسم وطبيعته وعدد المقاطع فيه وعامل التفرد بالإضافة إلى نقطتي الإبداع والتواجد الإلكتروني المميز. 

تساعدك أداة businessnamegenerator على توليد مئات الأسماء المميزة للمشاريع التجارية، بالإضافة إلى إمكانية حفظهم ومراجعتهم فيما بعد، بالإضافة إلى مقارنتها بالنطاقات المتوافرة في العديد من مواقع الاستضافة العالمية منها go daddy وwix. 

تساعد أداة logo مستخدميها على توليد عدد من الأسماء التجارية المناسبة للمشاريع، وذلك من خلال كتابة أكثر من كلمة مفتاحية تتعلق بالمجال المستهدف، ومن ثم يمكن للزائر تخصيص عمليات البحث من خلال تحديد عدد المقاطع المنشودة والحروف وكذلك النطاقات المتاحة أيضًا.

تقوم أداة Incfile يمنح مستخدميها خيارات عدة مناسبة لاسم المشروع التجاري، والتي لا تتعلق بذكر باقتراح مجموعة من الأسماء المتاحة فحسب، بل تسخر الأداة الذكاء الاصطناعي في خلق خيارات عدة من الأسماء التي يتم تصميمها بأشكال وألون مختلفة، مما يساعد على بناء هوية بصرية واعتبارية مناسبة للمجال المستهدف. 

تمنح أداة squadhelp مستخدميها إمكانية توليد أسماء متاحة للمشاريع التجارية، وذلك من خلال تحديد طبيعة المجال المستهدف والكلمات المفتاحية المنشودة وكذلك المشاعر التي ترغب في إثارتها بمجرد سماع الاسم، وهو بذلك يمنح المستخدم تسهيلات واسعة فيما يتعلق برسم هوية العلامة التجارية واختيار ما يناسبها من شعار وألوان كذلك.  

تمنحك أداة  namesnack خيار توليد أسماء مناسبة لمشروعك التجاري ولاسيما الإلكتروني منها، حيث يمنحك حرية إختيار طبيعة الكلمة الرئيسية المستهدفة وكذلك المجال التابع لها، ومن ثم يقدم لك مئات الاقتراحات المجانية لأسماء المشاريع. كما يمنحك الموقع خيار إضافي بتصميم شعار اسمك الجديد مقابل رسوم إضافية بكل سهولة ويسر. 

أداة webhostinggeeks هي أداة أخرى تساعدك في توليد أسماء مناسبة لمشروعك التجاري، وذلك من خلال منحك خيارات لا نهاية لها من الأسماء التي تناسب المجال والكلمات المستهدفة من عملية بحثك، وفيها يتم منحك خيارات لتضيق نطاق بحثك، وذلك من تحديد نوع النطاق المستهدف وعدد حروف الاسم وكذلك موضع الكلمة المفتاحية من الاقتراحات المتاحة.   

أداه getsocio هي الأداة الأخيرة في قائمتنا الـ 15 لأفضل الأدوات التي تساعدك على اختيار اسم مشروعك التجاري، وفيها يتم توليد مئات من الأسماء المناسبة وذلك من خلال تسخير الذكاء الصناعي في صياغة اقتراحات تناسب الكلمات المفتاحية المستهدفة. 

 

من خلال السطور السابقة، ألقينا الضوء على أهم 15 أداة يتم استخدامها في توليد أسماء المشاريع الإلكترونية وكذلك المراحل التي تسبق عملية اختيار الاسم، لكن إذا كنت ترغب في أن تكون عملية الاختيار أكثر عمقًا وتنم عن احترافية حقيقية، فلا غنى عن دراسة عناصر الهوية التجارية بشيء من التفصيل.  وهو ما تقدمه لك أكاديمية اعمل بيزنس من خلال كورساتها المحتفة، والتى تناقش بالتفصيل كل من مراحل وكيفية صناعة العلامة التجارية والعناصر المتعلقة بها وصولًا لكيفية التسويق لها وتوسيع قاعدة جماهيرها المستهدفة كذلك.