FB Instagram Twitter Youtube Linkedin خمس مدارس في ادارة البيزنس - ما بين الصين والمانيا | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

خمس مدارس في ادارة البيزنس - ما بين الصين والمانيا

خمس مدارس في ادارة البيزنس - ما بين الصين والمانيا

 

استكمالاً لما تم ذكره فى المقالات السابقة سوف نتناقش عن أنواع البيزنس المختلفة ومعرفة أفضل مدارس التسويق ولماذا ؟

أولًا : مدرسة الإنتاج , أول مثال يأتى فى أذهاننا هو الصين ..., التي تعتمد بشكل تام علي التركيز فى كميه الانتاج و على توسيع نطاق التوزيع و ليس على جودة المنتج و ذلك بسبب انخفاض سعر المنتج فالتركيز الأساسى هو البيع و ليس الجوده .و أفضل مثال يذكر ( باتا للأحذيه ) و الذي كان يوفر أسعار للمستهلك فى متناول أيدي الجميع مع عدم التركيز علي تنوع الموديلات او الأوان و مع ذلك كان المستهلك يشتري بسبب الميزه السعريه و توافر الفروع فى جميع المناطق في مصر.

و بطبع يوجد الكثير من هذه الأمثله فى أيامنا الحاليه التي تتبع هذه المنهج.

ثانيًا : مدرسة المنتج .... تعتمد هذه المدرسة على إتقان المنتج بشكل كبير وتطويره معتقدين أن هذه هى نقطة قوه في البيع و بالتأكيد تأتي هنا المدرسة الألمانية كأفضل مثال فى جودة المنتج .... لكن التطوير المستمر فى جودة المنتج أحيانًا قد يزيد من سعره مما يقلل من الفئه المستهلكه  القادره على شراءه و حتى العميل القادر علي الشراء يتوافر له كماليات غير مفيده مقارنةً بالسعر المدفوع. و لهذا يجب التركيز فى تطوير المنتج مع مراعاة السعر حتي يستطيع العميل أن يتحمل ثمنه. وكما هوا الحال بين بى ام دبليو والتويوتا و الأى فون والسامسونج لتوضيح ما سبق. .

ثالثًا : المبيعات .... و هنا يعتمد على الضغط فى الإعلانات والضغط على العميل بالمكالمات لدفعه  للشراء و يكتشف العميل بعد ذلك انه لم يكن فى حاجه لشراء هذا المنتج ..... و هذا يكثر استخدامه فى مصر بأشكال موسمية مثل كروت التخفيضات السياحية والتأمين على الحياة والصحة وحتى القروض أحيانًا من البنوك والكريدت كارد وخلافه. .

و تكمن هذه الطريقه عندما ينتهي تأثير الضغط عن العميل و يكتشف انه لم يكن فى حاجة لهذا المنتج أو انه لم يكن وقتا مناسبا للشراء وأحيانًا إهتمام الشركة بالبيع بيؤدى للإهمال فى جودة المنتج وأحيانًا فى الإهتمام بخدمات بعد البيع.

رابعًا : مدرسة التسويق ... وهذه أحدث مدرسة وبدأت سنة 1950 وكانت بديل عن مدرسة ( انتج وبيع ) وأصبح المفهوم ( ماذا يحتاج العميل لكي يتم تنفيذه ) ...... وتوضيحا لما سبق انه بدلا من خلق منتج للعميل لكي يشتريه, يخلق عميل للمنتج المرغوب به. .

و يكمن قوة هذه المدرسه فى التركيز علي رغبه العميل و متطلباته و السعىّ لتنفيذها. ...

خامسًا: مدرسة التسويق المتكامل .... وهذه الأفضل حيث بدأت بفهوم جديد عن التسويق من مجرد قسم داخل الشركة مثل(مدرسة التسويق) إلى أن يكون مفهوم التسويق هو المحور المسيطر على الشركة و كل فئاتها بدايةً من رئيس مجلس الإدارة الى موظف عادى فى الشركة تحت شعار ( العميل اولا)

و اعتمادا على ما سبق يجب التركيز على تحويل شركاتنا لكي تنتمى لمدرسة التسويق أو التسويق الكلى لأن أهمال رغبه العميل المتطلعه قد يتسبب فى خساره الشركه و اختفائها كما حدث مع الحذاء الرياضى الباتا. 




 خمس مدارس في البيزنس




يمكنك مشاهدة كورسات التسويق الخاصة بنا من هنا :-

دبلومة احتراف التسويق -  كورس مقدمة في التسويق - كورس التسويق العقاري 
كورس ادارة التسويق - كورس الخطة التسويقية - كورس البحث التسويقي 
كورس المزيج التسويقي  - ندوات أدوات التسويق - ندوات المزيج التسويقي

شارك المقال :