FB Instagram Twitter Youtube Linkedin كيف يمكنك الحصول على دبلومة التسويق الشاملة؟  | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

كيف يمكنك الحصول على دبلومة التسويق الشاملة؟ 

كيف يمكنك الحصول على دبلومة التسويق الشاملة؟ 

يعد التسويق واحد من أقدم المفاهيم التي عرفها الإنسان، ففي حالة رغبتك في بيع سلعة أو حتى مقايضتها بأخرى، أول ما يخطر بذهنك هو تسويق هذا المنتج والترويج إليه وسط العديد من الأشخاص، وحتى تتمكن من الحصول على أعلى سعر لمنتجك، يجب أن تتمكن من التسويق له بأفضل صورة ممكنة. 

جراء التطور الكبير الذي يشهده عصرنا الحالي، أصبح التسويق أمر لا غنى عنه لنجاح مؤسستك ومشروعك مهما اختلف حجم عملك،وظهرت العديد من المفاهيم والمعايير المختلفة التي تساعدك في تسويق أفكارك، خدماتك، منتجاتك، والتعرف على ماهية التسويق في المقام الأول والطريقة الأمثل لذلك.

أصبحت دبلومة التسويق هي الحل الأمثل وخيار إجباري يلجأ إليه الكثير من الأشخاص الراغبين في تطوير أعمالهم، والترويج لمنتجاتهم، وفهم السوق بشكل أفضل ومعرفة احتياجات الجمهور بشكل صحيح والعمل على تلبيتها، ونتيجة لذلك انتشرت الكثير من دبلومات التسويق المختلفة من جهات عدة محاولة الوصول إلى الاستراتيجيات الأمثل والمفاهيم الأشمل، وحتى تكون قادر على اختيار دبلومة التسويق الأكثر مناسبةً لك، يجب أن تدرك عدة محاور سنتناولها خلال موضوعنا الحالي وهي: 

  • ما هو التسويق؟ 
  • عناصر التسويق السبعة.
  • أنواع التسويق.
  • كيف يمكنك الحصول على دبلومة التسويق؟ 

ما هو التسويق؟ 

تعددت المفاهيم الخاصة بالتسويق أو Marketing تبعًا لتطور العصور والأزمنة، ولكن ما اتفق عليه الكثيرون أن التسويق هي عملية ترويج تهدف إلى بيع المنتجات أو الخدمات أو الأفكار، بعد لفت انتباه العديد من العملاء المحتملين أو المهتمين وجذبهم لمنتجك. 

ترتكز قيمة التسويق على أنه "عملية" أي تمر بالعديد من المراحل والخطوات المختلفة، يأتي من ضمنها فحص سلوك المستهلك، ودراسته جيدًا، وتدقيق أبحاث السوق، وتحليل الجانب التجاري والتسويقي سواء لمؤسستك أو للمؤسسات المنافسة، بهدف اجتذاب أكبر قدر من العملاء، وتحويلهم من عملاء محتملين إلى دائمين، ثم غرس الولاء لديهم تجاه علامتك التجارية. 

يقوم الكثير من الأشخاص بتطبيق مفاهيم التسوق دون وعي منهم بذلك، فلا يتعلق مفهوم التسويق بخطوة محددة يتم القيام بها خلال العمل، بل هو بمثابة عنصر ثابت يتداخل بشكل كبير مع مختلف مراحل العمل الأخرى من البداية إلى النهاية بداية. 

يعد التسويق مفهوم واسع للغاية يحمل في طياته العديد من المراحل والخطوات المختلفة، فلا يختص التسوق بعمليات الإعلان أو المبيعات فقط، بل يشتمل على توزيع المنتجات والترويج الجيد إليها، والعمل على تصميم محتويات الإعلانات باختلاف المنصات والأماكن التي سيتم الترويج بها، وبناء علاقات جيدة على أسس قوية مع العملاء، والعمل على تحسين تجربتهم الشرائية، بجانب القيام بمختلف أبحاث السوق، وتقسيم العملاء إلى فئات وغيرها من المراحل الأخرى التي تضمها عملية التسويق. 

7 عناصر للتسويق 

اتفق علماء التسويق قديمًا على اعتماد عملية الـ marketing على 7 عناصر فعالة، تم تسميتها بالمزيج التسويقي، أو 7PS، تعمل تلك العناصر على تحديد أهداف المستهلكين ورغباتهم، ومعرفة أفضل طريقة لتحقيق رغباتهم، بالإضافة إلى معرفة منظور المستهلك للمنتج أو الخدمة المقدمة إليه، ولكن نتيجة للتطور المستمر في عالم التسويق أرجح العديد منهم أن للتسويق سبعة عناصر وليس أربعة فقط. 

مهما بلغ نجاح مؤسستك وتقدمك في العمل، تحتاج إلى إعادة النظر وتقييم المزيج التسويقي الخاص بمؤسستك على مدار الوقت، فلا يُشترط أن تكون رؤيتك لعناصر التسويق أساسية وثابتة على مدار عمر مؤسستك وسنوات عملك، بل تقبل التغيير بشكل مستمر وفقًا لمتغيرات السوق، أو التطورات المستمرة في الخدمات أو المنتجات التي تقدمها، فنجد أن المزيج التسويقي يتكون من: 

(Product- Price - Promotion - Place- Process- Physical evidence- People) 

1- المنتج ( Product): 

يضم العنصر الأول المنتج أو الخدمات التي تقوم بتقديمها سواء كانت مادية أو غير ملموسة، فحتى تتمكن من وضع أولى خطوات عملك التجاري بشكل عام، وعملية التسويق بشكل خاص يجب أن تفهم منتجك بشكل كامل، وتساعدك بعض الأسئلة في استيعاب منتجك بشكل كامل ومن بينها: 

  1. ما الاحتياجات التي تحققها منتجاتك أو خدماتك للعميل وتعمل على إشباعها؟.
  2. ما هي مميزات المنتج الذي تقدمه، وما الذي يميزه عن المنتجات المنافسة؟.
  3. هل تعود كافة تلك المزايا بالنفع على المستهلك أم أن بعضها لن يستخدم؟. 
  4. أين يستخدم العميل منتجك؟ 
  5. ما هي طريقة استخدام المنتج، وهل تناسب العميل أم لا؟
  6. مواصفات المنتج المقدم كاملة من حجم ولون وغيرها من المواصفات. 

2- السعر (Price): 

لا شك أن السعر يعد واحد من العناصر الفيصلية في إقبال الجمهور على منتجك أو لا، فالسعر هو تكلفة المنتج الذي يقوم المستهلك بدفعها للحصول على منتجك، وعند تحديد سعر المنتج يجب أخذ عدة أمور في الاعتبار من بينها: 

  1. مدى تماشي سعر بيع المنتج مع قيمته الحقيقية. 
  2.  تكاليف التوريد. 
  3. أسعار المنافسين لك. 
  4. الخصومات التي سيتم القيام بها خلال أوقات محددة من العام. 
  5. وجود أسعار متعارف عليها للمنتج الذي تقدمه في السوق. 

في بعض الأحوال يتم رفع السعر رغبةً في إظهار منتجك بصورة أعلى، بينما من الممكن أن يقوم قطاع آخر بخفض سعر منتجاتهم ليتناسب مع قطاع أكبر من المستخدمين، ويتم تحديد ذلك وفقًا للمنتج المقدم، والجمهور المستهدف. 

يضم السعر أيضًا الخصم المقدم من قبل الشركة على منتجاتها، ولكن يجب النظر جديًا إلى أنه بالرغم من زيادة المبيعات التي تحدث غالبًا بمجرد الإعلان عن خصم قد يؤدي لذلك لتكوين انطباع عن منتجك لدى الجماهير المحتملة بأنه أقل جودة أو مستهلك وبالتالي لن يضفي إليهم شعور بالتميز، خاصةً في حالة بيعه بسعر أعلى من قبل منافسيك.

قبل أن تحدد سعر بيع المنتج يجب أن تسأل نفسك عما إذا كان سيؤدي انخفاض السعر ولو قليلًا إلى زيادة حصتك السوقية؟، أم أن الزيادة البسيطة تجلب إليك أرباح أعلى دون أن تخسر جمهورك؟. 

 

3- المكان (Place): 

لن تكتمل خطتك التسويقية إلا بعد وصول المنتج أو الخدمة التي تقدمها لعملائك المستهدفين، فتحديد المكان لا يقتصر على مكان بيع المنتج فقط، بل يعتمد بشكل رئيسي على أماكن تواجد الجمهور المستهدف وتحديد أماكن البيع على أساسه. 

تحتاج في بعض الحالات إلى ترويج منتجاتك في محلات تقع في أماكن محددة ليسهل على الجماهير العثور عليها، بينما في حالات أخرى قد تكتفي ببيع منتجاتك من خلال تطبيق الهاتف المحمول أو الموقع الإلكتروني الخاص بك، ويمكنك توزيع منتجاتك في أكثر من منصة ومكان للبيع اعتمادًا على الفئات المستهدفة، ومقارنةً بالطرق التي يعتمد عليها المنافسين في توزيع منتجاتهم، ومعرفة نقاط الضعف لديهم والعمل على التغلب عليها. 

 

4- الترويج (Promotion) 

يساهم الترويج في خلق شعور بالاحتياج للمنتج الذي تقدمه لدى عملائك المحتملين أو الحاليين، وبالتالي التحفيز تجاه علامتك التجارية، موضحًا الأسباب التي تدفع العميل لشراء منتجك بالسعر المقرر من قبلك، ولا يقتصر دور الترويج على ذلك فقط، بل يعمل على خلق علاقة طويلة المدى مع الجماهير المستهدفة.

يستهدف خبراء التسويق المزج بين الثلاثة عناصر السابقة لمعرفة الجماهير المستهدفة وطرق الوصول إليهم بأفضل شكل ممكن، فيؤثر مكان العمل وسعر المنتج وطبيعته على اختيار طريقة الترويج الأنسب لك، فإذا كان عملائك المستهدفين على شبكات التواصل الاجتماعي فستختلف طريقة الترويج إليهم عن العملاء المشاهدين للتلفاز، بل تتعدد وسائل الترويج باختلاف وسائل التواصل الاجتماعي ذاتها، فما يتناسب مع جماهير الانستجرام ليس بالضرورة أن يتماشى مع جمهور الفيسبوك أو تويتر. 

 

5- العمليات (Process):

تتكامل العناصر التسويقية المختلفة معًا بهدف إنشاء عملية تسويق شاملة تلبي احتياجات مؤسستك، فيأتي عنصر العمليات ليكون واحد من العناصر الحديثة التي تمت إضافتها للمزيج التسويقي، والذي يشتمل على جميع المراحل المتعلقة برحلة المنتج مع العميل. 

تبدأ العمليات بمرحلة شراء المواد الخام، وخطوات إنتاج المواد وتصنيعها، مرورًا بالخطوة الشرائية وصولًا إلى خدمة ما بعد البيع المقدمة من الشركة للعملاء، والسؤال الأهم الذي يجب على أصحاب المؤسسات طرحه للتأكد من نجاح عنصر (العمليات)، هل توجد حواجز تعيق عملية حصول العملاء على أفضل خدمة ومنتج.

 

6- الأشخاص (People): 

لا تتحول خدمة العملاء الممتازة إلى مبيعات فحسب، بل يمكنها زيادة قاعدة عملائك عن طريق توجيه العملاء لعلامتك التجارية، ويمكن أيضًا أن يقوم محبي علامتك التجارية بإرشاد المزيد من العملاء لمنتجاتك.

يعتمد نجاح عنصر (الأشخاص) في المزيج التسويقي الخاص بمؤسستك، على الموظفين لديك سواء كانوا مندوبي مبيعات، أو مسؤولي التواصل الاجتماعي أو غيرهم، فلابد من تحويلهم لممثلي عن علامتك التجارية، وذلك من خلال توفير تدريب جيد لهم يجعلهم قادرين على فهم كل ما يتعلق بالمنتج والطريقة الصحيحة للتعامل مع العملاء. 

 

7- الدليل المادي Physical evidence

وجود دليل مادي يثبت تواجد علامتك التجارية على أرض الواقع أحد العوامل التي تطمئن العملاء تجاه علامتك التجارية، ويشتمل التواجد المادي على عدة عناصر من ضمنها وجود متجر لعلامتك التجارية، أو مقر للشركة أو المكتب التابع لك، أو موقع إلكتروني خاص بمنتجاتك. 

تشتمل الأمور المادية على العديد من الأمور البسيطة الأخرى التي تشعر العملاء بالمزيد من الثقة والأمان ناحية علامتك التجارية، مثل البطاقات المطبوعة، والفواتير والإيصالات سواء الرقمية أو الورقية، وحتى رسائل البريد الإلكتروني.

لا يقتصر الأمر على ذلك فقط بل يشتمل على طريقة عرض المنتجات في المتاجر، أو المواقع الإلكترونية أو حتى من خلال صفحات التواصل الاجتماعي. 

تختلف طرق تطبيق المزيج التسويقي، والتخطيط لعمل حملة تسويقية مناسبة لك، تبعًا لنوع التسويق المحدد، ويمكنك فهم ذلك بشكل أكبر من خلال دبلومة التسويق التي تجعلك قادر على فهم السوق وتغيراته المختلفة، ومعرفة أي وسيلة تتناسب مع جماهيرك أكثر من غيرها، أما عن أنواع التسويق فيأتي من ضمها: 

  1. التسويق الرقمي.
  2. التسويق المباشر.
  3. تسويق دون اتصال بالإنترنت (التسويق التقليدي).
  4. التسويق الداخلي.
  5. التسويق الخارجي.
  6. تسويق المحتوى.
  7. التسويق بالتبعية.
  8. التسويق من خلال محركات البحث.
  9. تسويق وسائل الاعلام الاجتماعية.
  10. تسويق العلامة التجارية.
  11. التسويق المباشر.
  12. التسويق المؤثر.
  13. تسويق من خلال البريد الإلكتروني.

كيف يمكنك الحصول على دبلومة التسويق؟ 

تذكر أن عملية التسويق هي رحلة طويلة وممتدة، تبدأ بمجرد كون المنتج فكرة تنمو لتدخل في أطوار عدة، تصل بها في النهاية إلى المستهلك، فإذا أردت النجاح في تسويق منتجاتك، أفكارك، أو خدماتك يجب أن تكون مدرك لأهمية التسويق ودوره المؤثر في غرس رغبة ملحة واحتياج لدى الجماهير تجاه ما تقدمه.

لذا إذا أردت التعرف أكثر على التسويق وأهم الاستراتيجيات المستخدمة به، ومعرفة أنواع الجماهير المستهدفة، يمكنك الحصول على دبلومة التسويق المقدمة من قبل أكاديمية إعمل بيزنس والتي تعد المنصة العربية الأولى في علوم إدارة البيزنس. 

شارك المقال :