FB Instagram Twitter Youtube Linkedin إزاي تسوق لمشروعك عن طريق "الانفلونسرز"؟ | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

إزاي تسوق لمشروعك عن طريق "الانفلونسرز"؟

إزاي تسوق لمشروعك عن طريق

 

من أول ما ظهرت مواقع التواصل الاجتماعي وهي قدرت تخلق حالة من الحراك في كتير من المجالات، وواحد من أهم المجالات اللي حصل فيها تغيير كبير بسبب الحراك ده هو "التسويق"، لأن المواقع دي قدرت تخلق طرق مبتكرة وأسرع للتسويق، وكمان أقل في التكلفة وأكثر فاعلية في الترويج للسلع والمنتجات والوصول للجمهور.

ومن أبرز طرق التسويق الجديدة دي اللي أثبتت قوتها في الفترة الأخيرة هي "التسويق عبر المؤثرين" أو "الانفلونسرز" واللي بتقوم بالدرجة الأولى على استثمار شعبية الشخصيات، اللي قدروا يخلقوا لنفسهم وجود مؤثر على مواقع التواصل الاجتماعي وبقى عندهم متابعين "فلورز" كتير، في توصيل الرسائل التسويقية للعملاء المستهدفين.

ووفقًا لدراسة أجراها العام الماضي موقع "Influencer Marketing Hub" المهتم بكل ما يتعلق بالتسويق عبر المؤثرين، هنلاقي إن النوع ده من التسويق قدر يحقق نجاحات كبيرة وصلت لدرجة إنه كل دولار بيتصرف عليه بيحقق قصاده عائد يقدر بـ7.65 دولار.

وعلشان كده هنلاقي إن 67% من المسوقين قرروا السنة دي إنهم يرفعوا الميزانية اللي بيخصصوها للتسويق عبر المؤثرين خاصة إن 55% منهم شايفين إن النوع ده من التسويق سمح لهم بالوصول لشرائح أفضل من العملاء في الفئات اللي كانوا بيستهدفوها.

طيب نيجي بقى للسؤال المهم وهو "إزاي أنت كرائد أعمال ممكن تستخدم "التسويق عبر المؤثرين" علشان تروج لمشروعك الناشئ وتجتذب جمهورك المستهدف؟"

ودي حاجة ممكن تعملها بطريقتين:

 

1- الاستعانة بالمنصات المتخصصة في التسويق عبر المؤثرين:
 
ظهرت في السنوات الأخيرة منصات بتعمل كوسيط بين الشركات والمؤثرين علشان تسوق لمشروعك وبتختصر عليهم كتير من الوقت والمجهود، فهنلاقيهم بياخدوا من الشركات وأصحاب الأعمال مقابل مادي لمساعدتهم على الوصول للمؤثرين اللي بيمتلكوا جمهور واسع يثق بيهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

ومن الناحية التانية بتوفر المنصات امتيازات مادية وهدايا لصناع المحتوى والمؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي اللي بيتعاونوا معاهم في التسويق لمنتجات وخدمات الشركات والعلامات التجارية المختلفة.

وتعتبر منصة "دولفينوس" أول منصة عربية تفاعلية تقوم بالدور ده من خلال الحصول على مقابل مادي من الشركات وأصحاب المشروعات يقدر بـ29 دولار كاشتراك ربع سنوي أو 99 دولار كاشتراك سنوي، ومن الناحية التانية بتساعد المؤثرين على جني أرباح بتبدأ من 10 دولار في حال التعاون معاهم.

 

2- تجذب المؤثرين بنفسك لمشروعك الناشئ:
 
أنت كرائد أعمال ممكن تقوم بمهمة اجتذاب المؤثرين لمشروعك الناشئ عشان تسوق لمشروعك من خلال الخطوات دي:

 

أولًا: اكتب أهدافك التسويقية:
 
من المهم جدًا إن رائد الأعمال يحدد هو عايز إيه من المؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي وإزاي هما ممكن يفيدوا المشروع بتاعه ويكتب ده في نقاط واضحة، وقابلة للقياس، ومرتبطة بفترة زمنية محددة.

يعني هل هو محتاج يزود مبيعات منتج معين عنده، ولا عايز يحسن مستوى علامته التجارية، ولا محتاج يزود عدد المتابعين على صفحته، ولا عايز يحقق كل الأهداف دي وفي أي مدة زمنية علشان يقدر يقيس التطور اللي حصل في البيزنس بتاعه وإلى أي مدى فرق معاه استخدام التسويق عبر المؤثرين.

 

ثانيًا: اختار المؤثرين المناسبين لمجال عملك:
 
لازم بعد كده رائد الأعمال يحدد المؤثرين اللي موجودين على مواقع التواصل الاجتماعي في مجال عمله، أو المجالات اللي على صلة بيه وبأهدافه التسويقية، ودي حاجة ممكن يعملها من على موقع "Buzzsumo" من خلال البحث جوا فئة "Influencers" على المجال الخاص بيه جوا فئة "Search content shared".

ومن الحاجات الضرورية لما تيجي تختار المؤثرين هي إنك تبحث كتير جوا الخيارات اللي هتطلعلك علشان تعرف مين هما الأنسب ليك وده من خلال الحصول على إجابات للأسئلة دي "إيه هي القنوات اللي هما بيستخدموها؟"، و"إلى أي مدى بيتناسب جمهورهم مع الأهداف التسويقية اللي أنت حطتها لنفسك؟"، و"إلى أي مدى بيتفاعل متابعينهم وجمهورهم معاهم؟".

يعني مثلًا هنلاقي إن من الصفحات الناجحة على الفيس بوك صفحة "عليا أوي" اللي بيتابعها أكتر من مليون شخص معظمهم من الشباب وده بيخلي كتير من محلات بيع الملابس اللي بتستهدف الفئة دي بتستعين بيها للترويج لمنتجاتهم، وبينجحوا في تحقيق ده لأن جمهورها ببيهتم بأنواع المنتجات دي وبيتفاعل معاها بشكل كبير.

ومن الأمثلة اللي أساءت استخدام المؤثرين هي إعلان "دراجون" بتاع شركة أورنج، واللي استعانت فيه الشركة بـ6 من المؤثرين إلا أنه منجحش لأن الشركة بدل ما تستفيد من المؤثرين من خلال القنوات الخاصة بيهم قررت تنقلهم وتستعين بيهم في إعلان تليفزيوني، وكانت النتيجة إن في ناس كتير متفاعلتش معاه لأنها متعرفش الشخصيات دي أساسًا.

وده بيخلينا نأكد على ضرورة استخدام المؤثرين الأنسب للمجال الخاص برائد الأعمال وكمان الوسيلة الصح هتضمنله الوصول للجمهور اللي هو عايزه.

 

ثالثًا: متابعة المؤثرين وإيجاد طريقة مناسبة للتواصل معهم:
 
بعد اختيار المؤثرين الأنسب لمجال مشروعك الناشئ بتيجي خطوة التعرف عليهم بعمق من خلال الاستماع للمقابلات اللي أجروها وتدويناتهم لأن ده هيساعدك على معرفة الطريقة اللي بيفكروا بيها وبيقيموا بيها الأمور ودي حاجة هتسهل عليك اختيار الطريقة المناسبة للتواصل مع كل واحد فيهم.

وفي طرق كتيرة ممكن يلجأ ليها رائد الأعمال علشان يحفز المؤثرين على إنهم يتكلموا على المنتج أو الخدمة اللي هو بيقدمها مع جمهورهم ويوجهوهم لاستخدامها زي مثلًا إنه يدعوهم لتجربة المنتج أو الخدمة اللي بيقدمها، أو يدعوهم لحضور حفل إطلاق مشروعه الناشئ والكتابة عن التجربة دي على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكمان ممكن رائد الأعمال يكتب قصة تأسيس مشروعه بس من زاوية تكون شيقة بالنسبة للمؤثرين، ويبعتها ليهم على بريدهم الإلكتروني ويطلب منهم التعليق عليها على صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

رابعًا: قياس النتائج:
 
بعد كل ده لازم رائد الأعمال يقيس إلى أي مدى هو قدر ينجح في تحقيق الأهداف اللي هو كان حددها في الأول (زي مثلًا: تحقيق مبيعات بمقدار 10 آلاف دولار، أو زيادة المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي بنسبة 20%)، ولو مقدرش يوصل للحاجات اللي كان عايزها لازم يراجع الخطوات بتاعته ويعرف الأخطاء اللي قام بيها علشان ميكررهاش تاني مع المؤثرين الجدد اللي هيتعامل معاهم.

شارك المقال :