FB Instagram Twitter Youtube Linkedin إزاي تطور هوية منتجك؟ | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

إزاي تطور هوية منتجك؟

إزاي تطور هوية منتجك؟

 

 
أي شركة لما بتصنع منتج جديد أو بتعمل براند جديدة بتبقى عايزة تعملها دعاية عشان توصل لأكبر عدد من الجمهور المستهدف، وتزود من المبيعات بتاعتها، وفي سبيل تحقيق الهدف ده بتلجأ الشركات لتبني أساليب مختلفة في الدعاية.
 
وعشان إحنا بنكّون العلاقات مع الأشخاص مش مع المنتجات، جت أهمية فكرة ربط البراند أو المنتج بتاعي بشخصية حقيقية تعبر عنه، وبالتالي ننجح في إننا نعمل علاقة ارتباط قوية بين العميل والمنتج بواسطة الشخص ده.
 
وده اللي هنتكلم عنه في بوست النهاردة: إزاي تطور شخصية منتجك وتعبر عن هويته وتزود مبيعاته عن طريق ربطه بشخصية حقيقة.
 
الآلية ديه بتعتبر اتجاه حديث نسبيا، وفيها بتكون البراند بتاعتك أو منتجك ليه شخصية حقيقية بتعبر عنه وعن مضمونه ورسالته، ويكون هو الوجه الإعلاني المعبر عن المنتج.
 
وكل ما كانت الشخصية مشهورة وليها شعبية كبيرة، كل ما نجحت الشخصية في توصيل رسالة العلامة التجارية للعملاء، وبالتالي هيزيد برضه قوة الرابط بين العملاء وبين العلامة التجارية ومنتجاتها.
 
خليني أشرحلك مثال عملي عشان الفكرة توصل بشكل أوضح، شوكولاتة Terry’s Chocolate Orange موجودة من أكتر من 70 سنة، وهي عبارة عن شوكولاتة مغلفة على شكل برتقال، المنتج ده كان مرتبط عند العملاء باحتفالات الكريسماس.
 
ففكرت الشركة إنها لو قدرت تغير مفهوم الربط بين منتجها وبين الكريسماس هتقدر تبيع الشوكولاتة طول السنة، مش وقت الكريسماس بس.
 
ولما درست الشركة الموضوع لقت إن ارتباط الشيكولاتة بالكريسماس خلاها مرتبطة عند العملاء بإحساس البهجة الخاصة بالأعياد، وعشان كده قررت الشركة المصنعة إنها تربط بين منتجها وبين الممثلة البريطانية الكوميدية دون فرينش، وكانت بتظهر في الإعلان وكأنها مدمنة على الشيكولاتة بس بشكل مرح وخفيف.
 
وفعلا نجحت الحملة، وبقت الشيكولاتة ديه بتتباع طول السنة مش في الكريسماس بس.
بس لازم ناخد بالنا من حاجة مهمة، الطريقة مش ناجحة كده في المطلق، يعني لازم نختار الشخصية اللي هنربط منتجنا بيها بدقة، وعملية التسويق تبقى بمواصفات معينة، عشان نحقق النتائج المطلوبة من الاستراتيجية ديه في التسويق للمنتج بتاعنا.
 
عشان كده خليني أقولك إيه هي شوية نصائح تساعدك في الاختيار الصحيح للشخصية اللي هتعبر عن منتجك:
 
1- ابدأ بدراسة السوق كويس عشان تقدر تحدد تصور وتوقع المستهلك لشخصية علامتك التجارية.
 
2- استثمر في الترويج لشخصيتك التجارية الجديدة.
 
3- خد بالك كويس قوي من الأشخاص إلي ممكن نقول عليهم "مثيرين للجدل"، لأن عملائك لو عرفوا مثلا إن الشخصية إلي بتمثل منتجك هو مجرم أو مدمن مخدرات، ده بالتأكيد هيأثر على علامتك التجارية بالسلب.
 
4- قدم قيمة أو ميزة للوجه الإعلاني: 
اختار وجه إعلاني تقدر تقدمله فايدة في مقابل إنه يتعاون معاك ويعبر عن منتجك، لأنك لو كنت انت المنتفع الوحيد في هذه الصفقة مش هتلاقي وجه إعلاني ممكن يعبر عنك.
 
5- ركز على قوة تأثير الشخص:
ما تركزش بس على حجم الجمهور إلي عايز توصله، فعلى الرغم من أهمية الجمهور، لازم تركيزك وإنت بتختار الشخص إلي هيعبر عنك إنك تركز على قوة تأثير الشخص ده، فلو الجمهور كبير بس الشخص غير مؤثر، مش هتحقق هدفك.
 
6- التركيبة السكانية للجمهور المستهدف:
زي اللغة التي بيستخدمها الوجه الإعلاني ومراعاة إنها تكون نفس لغة الجمهور أو على الأقل مفهومة بالنسبة للجمهور المستهدف، بالإضافة إلى أعمارهم وتعليمهم ودخلهم. 
 
7- الشخصية:
وأخيرا بقى لازم نركز في المواصفات الشخصية للوجه إلي هنختاره، على سبيل المثال يكون وجه مريح التعامل معاه، ملتزم من الناحية المهنية لأنه شخص هنتعاون معاه في الشغل لمدة طويلة.
 
خلاصة القول إن اختيار شخص حقيقي تربط منتجك بيه، بيخلي عملائك يرتبطوا بالمنتج أكتر، لكن المهم هنا إنك تختار الشخص المناسب ليك ولمنتجك.
 

شارك المقال :