FB Instagram Twitter Youtube Linkedin البيزنس مخ مش عضلات  | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

البيزنس مخ مش عضلات 

البيزنس مخ مش عضلات 

"النوتيلا" منتج رائع إستطاع خلال آخر 5 سنين إنه يفرض نفسه على حياة المصريين ويصبح جزء من حياتهم وعاداتهم اليومية وقدرت شركة "فيريرو" الإيطالية المالكة للنوتيلا إنها تنشر المنتج وتجعله كمان مقروناً بالجمال زي (كائن النوتيلا الجميل) ... لكن الشركة اللي بتبيع البرطمان ال 750 جرام ب 10 دولار ماقدرتش إنها تخفض تمنه فبعد ما كان سعره قبل التعويم 70ج أصبح سعره بعد التعويم 130ج وده طبعاً أفقدها شريحة كبيرة من الطبقة المتوسطة العليا اللي هي المستهلك الرئيسي للمنتج ... لكن شركة "فيتراك" قدرت إنها تستغل الفرصة دي وتنزل منتج (فيتراك كريمة بالبندق والكاكاو) تمنه 45ج فقط لا غير وده خلاها تاكل الشريحة اللي طبعاً مش هتقدر تشتري "النوتيلا" ب 130ج نتيجة التضخم الحاد في السوق المصري واللي دفع كل واحد فينا إنه يقلص ميزانيته تحسباً للمستقبل ويتنازل مقابل السعر عن فرق الطعم 

بسكويت "لواكر" ال 45 جرام واللي بتنتجه شركة "لواكر" الإيطالية كان تمنه قبل التعويم 11ج لكن سعره قفز بعد التعويم ل 16ج وده أدى إن شريحة كبيرة من المستهلكين يدوروا على بديل أو مجموعة بدائل وده خللي شركة تركية إسمها "أولكر" تنتج بسكوت اسمه "أولكر"ديلوكس ويفر 40 جرام باتنين جنيه ونص فقط لا غير وطبعاً أخدت كل السوق في الشريحة المتوسطة اللي طبعاً أكتر الشرائح تضرراً من التضخم الناتج عن التعويم ورفع الدعم ... طبعاً ممكن يكون فيه فرق في الطعم لكن فرق السعر يخللي أي عميل عايز يقلل ميزانيته إنه يشتري البديل الأرخص 

شركة "مونديليز مصر فودز" أطلقت "كادبوري أوريو" بسكويت بالشكولاتة وهو عبارة عن دمج لمنتجين بسكويت "أرويو" وشيكولاتة "كادبوري"، الشركة قررت تصنع المنتج بمصانعها في مصر وتحديداً في مدينة 6 أكتوبر وتصدره ل 25 دولة وذلك لانخفاض تكاليف عناصر الانتاج في مصر بالرغم إن عندها مصانع في كتير من الدول المصدر ليها لكن تكلفة الإنتاج في مصر بالإضافة للشحن أقل من تكلفة التصنيع في الدول المصدر ليها من مصر .

دول 3 أمثلة فقط من ضمن أمثلة كتير ذكرناها في محاضرة (ضرورة التوسع في السوق المصري الآن واستراتيجيات التوسع ) ....

الشركات دي وشركات تانية كتير قدروا إنهم يشغلوا مخهم و يستفيدوا من التعويم والتضخم بإنهم توسعوا إما أفقياً أو رأسياً وفي نفس الوقت اللي فيه شركات في المقابل إنسحبت أو قلصت شغلها لأنها مقدرتش تشوف الفرصة أو شفاتها ومقدرتش تستغلها صح .

أي حد بيشتغل في البيزنس بيبقى مع كل حدث بيحصل في السوق أمام خيارين إما إنه يقعد يشتكي حظه العاثر ويلعن السوق والظروف الإقتصادية والقرارات الحكومية والدولار والتضخم أو إنه ياخد خيار إنه يشغل مخه ويتعلم إزاي يستغل أي ظروف في السوق لصالحه مش ضده .... البيزنس مخ مش عضلات ... لازم تتعلم يعني إيه استراتيجيات التوسع وإقتصاديات الأزمة وإيه أنسب استراتيجية تستخدمها بما يلائم ظروف السوق وإمكانيات شركتك ...

السوق المصري متنوع ويشيل أي منتج من أول ساندوتش الهامبرجر أبو 1500ج لحد ساندوتش الكبده اللي أبو 2ج لكن المشكله في إزاي تختار منتج وإمتى تختاره وإزاي تقدمه

لو كنت لا تعلم فتلك مصيبة ولو فضلت لا تحاول أن تتعلم وبتدير بيزنس فالمصيبة أكبر

شارك المقال :