FB Instagram Twitter Youtube Linkedin البيزنس و ... الكحك | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

البيزنس و ... الكحك

البيزنس و ... الكحك

قبل نهاية شهر رمضان الماضي بأسبوعين تقريباً بدأت شركات الحلويات والمخبوزات حملاتها الدعائية لكحك العيد معلنة بدء المنافسة للفوز بأكبر حصة من السوق.

السنة دي كانت المشاكل اللي واجهت الشركات الكبيرة اللي ليها وجود من سنين هي الترويج لعمل الكحك بالبيت بسبب ارتفاع الأسعار وانخفاض القوة الشرائية للمواطن اللي بدوره هيخفض حجم المبيعات وعودة منافس قوي للملعب (بسكو مصر) بشكل جديد.

وكان لكل شركة حلولها للتغلب على المشاكل دي باستخدام أسلوب معين، فمثلاً "حلواني العبد" من أقدم صناع الحلويات في مصر، اعتمد السنة دي على الدعاية القوية فغرق معظم وسائل الإعلام إعلانات بعنوان "سعد نبيه" واللي تعتبر جملة جذابة جداً لمواليد الثمانينيات اللي هما في نفس الوقت الشريحة المستهدفة وتمتلك قرار الشراء، بالإضافة إلى أن أسعارهم كانت مناسبة للطبقة المتوسطة اللي خلاهم حل مثالي للي عايز يشترى كمية مش كبيرة بسعر مناسب بدل الكحك البيتي اللي بيحتاج وقت و مجهود.

"ساليه سوكريه" من الأماكن اللي معروف أن أسعارها مبالغ فيها بس بتقدم جودة عالية فكان لازم يتبعوا طريقة يقدروا من خلالها يزودوا نسبة مبيعاتهم فاستخدموا أسلوب بيعتمد على التعبئة والتغليف ووفروا عبوات فيها مجموعة مشكلة من كل صنف بسعر متوسط بكمية متوسطة واللي بيتيح لك تجربة كل الأصناف بجانب اعتمادهم على ان منافذ البيع بتاعتهم موجودة في مناطق راقية وفيها شريحة العملاء المستهدفة.

"بسكو مصر" من الشركات اللي ليها تاريخ من أيام ما كانت قطاع عام لحد ما تم تخصيصها، وغيابها عن السوق الفترة الماضية كان بيحتم عليهم أن عشان يرجعوا لازم يكون ليهم خطة قوية في موسم مهم اللي هو عيد الفطر فبالتالي اهتموا بـ3 عناصر:

العنصر الأول (الاختلاف)

عملوا كحك الردفيلفت في وقت أصبح الردفيلفت فيه منتشر في صناعة الحلويات الشرقية زي البسبوسة والكنافة وكان ممكن بكل بساطة يطلع تقليد سيء لموضة انتشرت في الصناعة لكن المنتج لاقى قبول بين الناس وده كان نتيجة انتشار منافذ البيع اللي كانت بتعرض تذوق المنتج الجديد.

العنصر الثاني (الانتشار)

بوجود 62 منفذ بيع على مستوى الجمهورية بالإضافة لمعظم النوادي والمولات قدر "بسكو مصر" ينافس في السوق بقوة ويستعيد مكانته بين الكبار .

العنصر الثالث (السعر)

من العوامل اللي ساعدت "بسكو مصر" على النجاح السنة دي أنهم قدموا أرخص قائمة أسعار مقارنة بالمنافسين.

الدروس المستفادة من معركة الكحك على المستويات الإدارية المختلفة :

- على مستوى التسويق : خلي دايماً رسالتك التسويقية واضحة وجاذبة للشريحة المستهدفة.

- على مستوى الجودة : وفّر للعملاء حلول مختلفة لو السعر بتاعك عالي عشان تكسب عميل للمستقبل زي ما "ساليه سوكريه" عمل ووفر علب فيها كميات قليلة بأسعار متوسطة.

- التميز : أوجد نقطة اختلاف للمنتج بتاعك حتى لو ليك 100 منافس في نفس المنتج لأن الاختلاف بيوّلد الفضول اللي بدوره بيولد الاعجاب الى بيكون نقطة قوة في صناعة البراند.

- على مستوى المبيعات : كل ما منافذ البيع كانت منتشرة بشكل سليم كل ما يكون أفضل، يعني المنتج الغالي اللي جودته عالية ينتشر في أماكن الطبقة الراقية، والمنتج اللي سعره في المتناول وجودته متوسطة ينتشر بشكل واسع في أماكن مختلفة.

- على مستوى التسعير: البوصلة اللي بتحرك المنتج، فلو أنت في مرحلة البداية أو العودة للسوق لازم يكون سعرك منافس عشان تقدر تكسب أرضية عملاء تسوق ليهم فيما بعد.

هنكمل فى المقالات الجاية سلسلة "البيزنس و.." مع براندات تانية

شارك المقال :