FB Instagram Twitter Youtube Linkedin البيع أونلاين.. مخاوف العملاء والحلول؟  | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

البيع أونلاين.. مخاوف العملاء والحلول؟ 

البيع أونلاين.. مخاوف العملاء والحلول؟ 

 

 مواقع البيع أونلاين :

في السنوات الأخيرة بقت مواقع البيع أونلاين منتشرة في العالم العربي، ومع نجاحها في الوصول لنسبة كبيرة من الشباب اللي قدروا يتفعلوا معاها إلا إن لسه في كتير من المشتريين العاديين بيترددوا إنهم يتعملوا معاها، وبالذات لو تعلق الأمر بشراء منتجات معينة زي الملابس مثلًا.
 
ووفقًا للتقرير الصادر عام 2016 عن بوابة "Payfort" المهتمة بالتجارة الإلكترونية وطرق تفعيلها، هنلاقي إن عدد مستخدمي الإنترنت في مصر بيبلغ 33%، من بينهم 20% (غالبيتهم شباب) بيهتموا بالتعامل مع المواقع الإلكترونية ومواقع البيع أونلاين، و70% منهم بيفضلوا الدفع كاش.
 

ايه هي المخاوف من البيع أونلاين :

 
ولما نيجي نشوف الأسباب اللي بتقف وراء عدم ثقة ناس كتير في الشراء من مواقع البيع أونلاين أو التجارة الإلكترونية هنلاقي إن عدد كبير منهم بيخاف من إمكانية عدم وصول السلعة أو المنتج اللي اشتروها على العنوان الصح، أو من وصول السلع بمواصفات مختلفة عن اللي كانوا طالبينها، أو لأنهم قلقانين من سرقة بيانات الفيزا الخاصة بيهم لما يستخدموها أونلاين.
 
لكن كمان هنلاقي إن واحدة من أهم أسباب تردد كتير من الناس في التعامل مع مواقع البيع أونلاين هي إنهم اعتادوا على عملية الشراء التقليدية بكل تفاصيلها اللي بتبدأ باستقبال البياع ليهم بمجرد دخولهم للمحل، وسؤالهم عن نوع المنتج اللي عايزينه وأهم تفضيلاتهم ومساعدتهم على الوصول ليها.
 
تفاصيل عملية الشراء التقليدية دي تبدو عادية لكنها في الحقيقة بتمنح العميل قدر كبير من الأمان والثقة في المكان اللي بيشتري منه والسلعة اللي بيشتريها، ده بالإضافة لشعوره بالاهتمام ودي حاجات بتشجعه على اتخاذ قرار الشراء.
 
وعلى العكس، هنلاحظ إن التفاصيل الصغيرة دي مش موجودة في مواقع البيع أونلاين اللي عادة بيدخل العميل على الموقع بتاعهم ويعمل حساب ليه عليها، وبعد كده يبص على المنتجات المتنوعة الموجودة بدون مساعدة من حد، وبعدين يضيف الحاجات اللي هيشتريها لسلة التسوق الخاصة بيه، ويدفع الفلوس أونلاين أو لما توصله في خلال المدة الزمنية اللي متحددة له.
 
ودي طريقة بتخلي ناس كتير ما تحبش تكرر تجربة الشراء من على مواقع البيع أونلاين أو حتى تقدم عليها، لأنهم بيكون عندهم شعور بإنهم هيتضحك عليهم لأنهم مش بيخدوا المعلومات الكافية بالنسبالهم قبل عملية شراء المنتج.
 
وده حتى لو كان في معلومات مكتوبة عن السلعة دي على مواقع البيع ألاونلاين لأن غالبية العملاء بيكونوا عايزين يتأكدوا من كل المواصفات الموجودة، ده غير إنهم بيكون عندهم أسئلة تانية بخصوص المنتج مش دائمًا بتكون مكتوبة.
 

حلول لمعلاجة مخاوف العملاء من الشراء ألاونلاين :

لكن مؤخرًا نقدر نقول إن الوضع اتغير لما بدأت بعض الشركات المتخصصة في صناعة البرمجيات تفكر في حل تفاعلي يكون موجود على مواقع البيع ألاونلاين بهدف طمأنة العميل وزيادة المبيعات، فكان الحل الأولي إنه يكون في شريط للدردشة "chat" علشان لو في أي استفسار عند أي عميل على منتج من المنتجات الموجودة على الموقع يكون في ردود فورية عليه تساعده على اتخاذ قرار الشراء.
 
وهنلاقي إن في مواقع مصرية زي الموقع بتاع شركة "إيفا" المتخصصة في مستحضرات العناية بالبشرة والشعر بدأت تطبق النظام ده اللي بيتيح للزائرين إنهم يسألوا عن كل حاجة تخص المنتجات بتاعتهم، زي مثلًا المستحضرات الأنسب لنوع بشرتهم وأفضل التوقيتات اللي ممكن يستخدموها فيها علشان يحققوا أكبر قدر من الاستفادة من المنتجات دي.
 
ومع نجاح الحل ده في التقريب ما بين العملاء العاديين ومواقع البيع أونلاين، بدأت تظهر حلول تانية بتحاول تعمل محاكاة لنظام البيع والشراء التقليدي على مواقع البيع الإلكترونية علشان تجتذب فئات أكبر من العملاء العاديين للمواقع دي.
 
فهنلاقي مثلًا إن شركة "Oct8ne" الإسبانية المتخصصة في صناعة البرمجيات قدرت تبتكر برنامج بيتم تحميله على الموقع الخاص بالمواقع الإلكترونية بسهولة وبيقدر من خلاله ممثل الموقع إنه يستقبل العميل ويرحب بيه بمجرد دخوله للموقع وكمان يتفاعل معاه ويساعده في كل خطوات الشراء.
 
وده من خلال تقنية "co-viewing" اللي بتسمح لممثل الموقع والعميل إنهم يكونوا مع بعض في "window" واحد، وبالتالي هما شايفين نفس الحاجات فيقدر العميل يسأل عن المنتجات اللي موجودة قدامه وممثل الموقع يرد عليه بسهولة سواء عن طريق التليفون أو الشات مع تقديم توضيحات من خلال الصور والفيديوهات.
 
كمان بيكون متاح للعميل إنه يحمل صور المنتجات اللي هو محتاجها علشان ممثل الموقع يبلغه لو موجودة أو يقوله على أقرب حاجة ليها عندهم، مش بس كده كمان لو العميل مكنش متاح ليه أنه يشتري في نفس التوقيت هنلاقي إن ممثل الموقع بيبعتله رسالة على الإيميل بكل تفاصيل المنتج اللي هو اختارها علشان يسهل عليه الشراء لما يكون جاهز لده.
 
وهنلاقي إن في مواقع كتير بدأت تطبق البرنامج ده علشان تجتذب عملاء جدد وتحافظ على عملائها الحاليين، بما فيها مواقع البيع الإلكتروني الخاصة بالملابس زي ""Lois، والنظارات زي موقع "Cool Frames"، وكمان المراتب زي "khama".
 
وفي النهاية، نقدر نقول إنه كل ما مواقع البيع أونلاين نجحت في نقل أجواء وتفاصيل عملية البيع التقليدية كل ما هتسهل دخول العملاء العاديين للسوق الإلكتروني وهتغير سلوك الشراء الأونلاين عندهم للأفضل وده هيساهم أكيد في ازدهار التجارة الإلكترونية.

شارك المقال :