FB Instagram Twitter Youtube Linkedin الحرب بين ستار بكس ولوكين الصينية | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

الحرب بين ستار بكس ولوكين الصينية

الحرب بين ستار بكس ولوكين الصينية

ستاربكس ولوكين الصينية.. مين هيطحن التاني؟

سنة 1999 شركة ستاربكس دخلت السوق الصيني عشان تكون على مدار الـ20 سنة اللي فاتوا هي الرائدة والمسيطرة على مجال صناعة القهوة هناك، وده بحصة سوقية وصلت في 2017 إلى 80% وفقا للتقديرات الخاصة بشركة Euromonitor International البحثية، وفي خلال الوقت ده ستاربكس قدرت إنها تمتلك 3922 فرع على حسب البيانات اللي أصدرتها الشركة عن الربع التالت من 2019.

بس الوضع ده ابتدى في السنتين اللي فاتوا يتغير بشكل كبير وسريع جدًا، خاصة مع ظهور شركة لوكين " Luckin" وهي شركة ناشئة تأسست في 2017، وفي خلال الفترة البسيطة دي قدرت إنها تنتقل من امتلاكها لفرع واحد تجريبي في بكين إلى 2370 فرع في 28 مدينة ووصل قاعدة عملائها خلال المدة دي 16.8 مليون عميل بمبيعات 90 مليون كوب قهوة، وده وفقا لبيانات الشركة اللي أصدرتها في 31 مارس 2019.

لوكين كمان مش ناوية تكتفي بعدد الفروع ده وبس ولكنها بتخطط إنها تفتح فرع كل 4 ساعات عشان في نهاية 2019 توصل لعدد 4500 فرع تتخطى بيهم عدد فروع ستاربكس اللي في المقابل بتستهدف فتح فرع كل 15 ساعة ويكون عدد فروعها في العام 2023 حوالي 6000 فرع.

ولو جينا نشوف هل النمو السريع لشركة لوكين في الصين بالطريقة دي هيشكل خطر على شركة ستاربكس، هنلاقي إن الخطر ده ممكن يكون ظاهر في تباطؤ نسب نمو ستاربكس اللي وصلت في الربع الأخير من 2018 إلى 1% بعد ما كانت النسبة في السنة اللي قبلها 8%.

وده بيخلينا نطرح سؤال هو ازاي لوكين عرفت تشكل الخطر ده؟ والحقيقة إن الأسباب كتير منها على سبيل المثال:

• نموذج العمل: لوكين بتركز على إن فروعها تكون صغيرة وبيشتغل فيها بس فردين لصنع القهوة وفرد تالت لتقديمها للعملاء وعدد قليل جدا من الكراسي، والفروع مصممة على إنها تقدم خدمة التوصيل والتيك أواي فقط على عكس ستاربكس اللي بتتيح أماكن وصالات واسعة للجلوس.

• التكنولوجيا: شركة لوكين بتعتمد بشكل أساسي على التكنولوجيا من خلال الأبليكشين الخاص بيها، فالعميل بيطلب الأوردر ويحدد هو هايروح ياخده بنفسه ولا يجيله ديليفري والدفع بيكون أونلاين فقط ومفيش إمكانية الدفع في المحل، ده غير إن الابليكشين بيساعد لوكين كمان على جمع بيانات عملائها فهي بتقدر تتعرف على العميل بيحب انهي نوع من القهوة وطلبها من انهي فرع والوقت اللي طلب فيه الاوردر وده بيمكنها من إنها تحسن من مستوى القهوة والخدمة اللي بتقدمها لعملائها.

• المنافسة السعرية: لوكين قامت بتسعير منتجاتها بنسبة 20% أقل من ستاربكس، ده غير إنها بتقدم برومو كود وعروض خصم بشكل قوي ومتواصل، فعلى سبيل المثال متوسط سعر كوب القهوة في ستاربكس 4.80 دولار وفي المقابل لوكين بتبيعه ب 3.50 دولار، ومع عرض زي اشتري كوب وخد التاني مجانا فسعر الكوب ممكن يصل ل2.5 دولار، وحتى الوجبات الخفيفة هنلاقي لوكين بتقدم خصومات بتصل لحوالي 44%.

• منافسة مكانية شرسة: حوالي 1100 فرع تابعين لشركة لوكين هنلاقيهم موجودين على مسافة 5 دقايق مشي من فروع ستاربكس ده غير إن فيه فروع أقرب من كده كمان، وده معناه إن حوالي 46% من فروع الشركة بتخدم في نفس المناطق البيعية الخاصة بستاربكس، ده غير إن ستاربكس معظم مواقع فروعها موجودة في مدن كبيرة وبالتالي تفضيلات العملاء في المدن دي ممكن تتوافق مع ستاربكس، لكنها لغاية دلوقتي معملتش اختراق للمناطق الأكثر محلية واللي هتحتاج عشان توصلهم إنها تغير من نموذج عملها واللي بتقدمه وده لسه محصلش.

وبالتالي لوكين بتقدم نموذج بيعتمد على إنها شركة محلية عارفة الذوق المحلي وبالتالي بتوفر راحة عالية للعملاء بأسعار منخفضة التكلفة ومن غير مايوقفوا في طابور أو قائمة انتظار طويلة، بس السؤال هل على المدى الطويل شركة لوكين فعلا هتقدر تزيح ستاربكس في الصين؟، الحقيقة إن فيه شكوك كتيرة حوالين إن ده ممكن يحصل لأسباب منها مثلا:

• المخاطر اللي محتمل تتعرض لها لوكين أكبر بكتير من ستاربكس، وده لأن لوكين بتخسر حوالي 130 مليون دولار سنويا، فالشركة أعلنت عن إنها في 2018 تعرضت لخسارة صافية بلغت 241 مليون دولار في مقابل إن إيراداتها بلغت 125 مليون دولار، أسباب الخسارة معظمها كان بسبب التوسع الكبير اللي الشركة بتقوم بيه، خسارة البدايات دي الشركة بتأمل إنها تتحول بعد كده لمكاسب في حالة إن أعداد العملاء تزيد بشكل كبير، وده طبعا شيء مش مضمون على الإطلاق.

• ستاربكس مؤخرا ابتدت تواجه منافسة لوكين ليها فقدمت خدمة الديلفري في سبتمبر اللي فات وده بعد اتفاقها مع “علي بابا" أكبر منصة بيع الكتروني في الصين على تقديم خدمة التوصيل المنزلي.

• ستاربكس بتتبع خطة نمو سريعة ولكن مش بنفس سرعة لوكين، ففي خلال السنة دي زادت عدد فروعها بنسبة 16% وده في الوقت اللي الفروع دي المبيعات فيها ارتفعت بنسبة 6%، وده معناه إن ستاربكس بتوسع من فروعها من غير ما تضحي بمبيعاتها زي ما لوكين بتعمل.

• ستاربكس بتمتلك المحلات اللي بتبيع فيها، لكن لوكين بتمتلك عدد قليل جدا من المحلات والباقي كله إيجارات معظمها غير مسجلة وبالتالي فهي في أي لحظة ممكن تتعرض لمشاكل غرامة أو إلغاء عقود الإيجار وده طبعا معناه خساير هاتبقى غير محتملة بالنسبة ليهم.

• ستاربكس نجاحها بيعتمد على القهوة والتجربة اللي بتقدمها للعملاء، فهي بتقدم قهوة رائعة في محل فخم وبموقع متميز، وده مش نفس النموذج اللي بتقدمه لوكين واللي بيعتمد على سهولة الطلب وتوفير الوقت والتكلفة للعملاء أكتر من تركيزها على القهوة نفسها، صحيح إنها مش سيئة ولكن مش هتلاقي نوع قهوة مميز أو أجواء فخمة، عشان كده هو ممكن يكون منافس للمتاجر الصغيرة زي سيفين اليفين أكتر من ستاربكس.

المؤشرات بتقول إن لوكين قادمة بقوة ومش بس في الصين لأنها بتحاول تتوسع عالميا كمان، فهنشوف الفترة الجايه هل الشركة الناشئة دي هتنجح تعمل كده ولا هتختفي وتفشل زي غيرها في النهاية.

 

شارك المقال :