FB Instagram Twitter Youtube Linkedin الدعاية السلبية أحيانا بتكون مفيدة!  | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

الدعاية السلبية أحيانا بتكون مفيدة! 

الدعاية السلبية أحيانا بتكون مفيدة! 

 

 
من كام يوم أعلن لاعب كرة القدم كولين كابرنيك الأمريكي إنه هيكون وجه للحملة الدعائية اللي هتعملها شركة نايكي إحتفالاً بالذكرى الـ 30 لتأسيسها، لكن رد فعل الجماهير كان غير متوقع، ياترى ايه السبب؟! 
 
كولين كابرنيك لاعب أمريكي في نادي سان فرانسيسكو معروف إنه مناهض للشرطة الأمريكية بسبب اضطهادهم للأفارقة الأمريكيين، و كان ليه واقعة شهيرة جداً بالركوع خلال عزف النشيد الوطني الأمريكي إحتجاجاً على عنف الشرطة ضد الأفارقة الأمريكيين.
والموقف ده أثار جدل كبير جداً ما بين مؤيد و معارض وعلى رأسهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اللى أمر بطرد كل اللاعبين اللي قاموا بالفعل ده، واتهمهم بالخيانة، وبالفعل تم طرد كولين ورفضت الأندية إنضمام اللاعب ليها بسبب هذا الجدل.
 
وبعد سنتين من حدوث الواقعة دي أعلنت شركة نايكي بأن كولين كابرنيك هايكون الوجه الرئيسي للحملة الإعلانية الجديدة، وكان شعار الحملة هو "يتعين عليك أن تؤمن بشيء، حتى لو كان ذلك يعني التضحية بكل شيء" وده لنشر فكرة التضامن مع كل المضطهدين. 
 
ومن هنا بدأت حملات معارضة ضد نايكي ودعوات لحرق منتجاتها ومقاطعتها إحتجاجاً لاختيارها للاعب الأمريكي في حملتها الإعلانية الأخيرة والدعوة إلى شراء منتجات Adidas باعتبارها أنها المنافس الأقوى لنايكى بالإضافة لقيام بعض المستثمرين ببيع بعض الأسهم وهو الأمر إللى أدى إلى إنخفاض سعر السهم حوالي 4%.
 
السؤال هنا؟ هل شركة نايكي عملت كده عن قصد؟ طب ايه هو وجه الإستفادة من اختيار شخص مثير للجدل؟! 
 
بعض خبراء التسويق رجحوا إن سبب إختيار نايكي لكولين إنها عايزة تستهدف شريحة أكبر من الشباب السود، وهم الشريحة الأكثر إستهلاكاً لمنتجات نايكي، وكولين يعتبر ملهم للشريحة دي وبالتالي مش هتلاقي أفضل منه يكون رمز لحملتها.
 
وعدم إهتمام الشركة بردود الأفعال الرافضة كان بسبب ثقتها فى إن حملتها هتنال إعجاب الفئة إللي هي عايزة تستهدفها وبالفعل كانت نتيجة الحملة هي زيادة مبيعات شركة نايكي عبر الإنترنت بنسبة 31٪
 
وإرتفاع سعر سهم شركة نايكي بنسبة 1٪ بعد إنخفاضه وفقًا لبيانات مؤشر "إيدسون تريندز".
 
في النهاية نحب نقول إن عملية المخاطرة بالمنتج أو البراند بتاعك مش دايماً بتكون صح، ومش دايماً هاتلاقي داعم ليك، خاصة لو هتدخل السياسة فى حملاتك الدعائية، حملة شركة نايكي نجحت لحد دلوقتى، لكن مستقبلاً ماحدش يعرف الموضوع هاينتهي على إيه ولا إيه الإجراءات إللي ممكن تتخذ ضدهم.

شارك المقال :