FB Instagram Twitter Youtube Linkedin الدعاية .. العيار اللي ميصبش يدوش | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

الدعاية .. العيار اللي ميصبش يدوش

الدعاية .. العيار اللي ميصبش يدوش

"الدعاية أمرها سهل ده أنا ممكن بـ 200 جنيه أطبعلك ألف فلاير، ونجيب 3 شباب الواحد بـ 100 في اليوم ونخليهم يوزعوا الفلايرز في الشوارع على الناس ونبقى وصلنا لـ 1000 واحد ب 500 جنيه ولا أقولك ما تيجي أعملك حملة على الفيس أجيب للصفحة بتاعتك 3 مليون وصول ب 10000 جنية ولا ما تيجي نعمل........"، شريط واتفتح من السف والابتذال عن الدعاية والإعلان متخيلين أن لسه في ناس بتعمل كده وأن في ناس بتصدقهم؟

كل شيء حولينا بيحصل بيبقى ليه أثر مهما كان حجمه، فالعيار لو مصابش فهو بيعمل دوشة، بس لو جينا نفكر في المبدأ ده هنلاقي أنه مش منطقي لو جينا نطبقه على الدعاية والإعلان ففي الدعاية العيار اللي ميصبش ممكن يرد في قلبك يموتك فخلي بالك وانت بتضرب نار، ومن الأمثلة على ده شركة فيسبا سنة 2006 لما عملت حملة إعلانية عشان يزودوا حجم مبيعات الفيسبا في الهند، فمن خلال إعلانات التليفزيون أعلنوا أن في شخصيات مشهورة هتنزل تسوق الموتسكل الفيسبا في أماكن معينه فالناس تحمست للنزول ومقابلة المشاهير دول والتحدث معاهم.

وفعلاً المشاهير نزلوا ومش بس أتكلموا مع الناس لأ دول كمان وزعوا عليهم كروتهم الشخصية اللي فيها أرقامهم بس الناس لما جت تتصل بالأرقام دي تفاجأت أن اللي بيرد عليهم إدارة المبيعات في شركة فيسبا، طبعاً ردود أفعال الناس كانت غاضبة جداً لدرجة أن في ناس قررت مقاطعة فيسبا ومقاطعة متابعة المشاهير دول، لكن الشركة لحقت نفسها وأصدرت اعتذار رسمي من خلال كل وسائل الميديا المختلفة عشان متخسرش عملائها.

المثال ده على الرغم من أنه بيشرح غلطة دعائية كبيرة بس في نفس الوقت قال اللي أنا عايز أوصلهولك فانت لو لاحظت مثلاً الشركة هنا لما جت تعمل حملة أعلانية حصل الآتي:

1. استخدام القنوات الأوف لاين في التسويق زي قنوات الميديا في الإعلان عن الحدث وفي نفس الوقت استعداد القناة التفاعلية للاحتكاك بالجمهور والقناة دي كانت متمثلة في نزول الممثلين في الشارع.

2. أثناء الحملة بيتم التنفيذ من خلال قناة الدعاية التفاعلية وقنوات الميديا في الاحتكاك بالعملاء وفي نفس الوقت مكاتب المبيعات جاهزة عشان تبدأ تشوف نتائج الحملة دي.

3. المبيعات وخدمة العملاء بدأت في استقبال المكالمات والموضوع اتحول لحالة غضب بين الجمهور.

4. الدعاية بتدخل بتعليمات من التسويق عشان تنقذ الموقف من خلال اعتذار رسمي من خلال قنوات الأوف لاين ميديا والراديو والتليفزيون والجرائد.

 

طب نفهم من كده أيه؟ 
الحملة الإعلانية هي التفاعل ما بين أكتر من قناة دعاية مع بعض في نفس الوقت عشان يقابلوا العميل من كذا اتجاه عشان يزداد تعلق ذهنه بالهوية التجارية وده يخلينا ناخد بالنا أن الهوية لازم بردوا تكون تمت بشكل علمي مدروس عشان العميل يعرف ينجذب للبراند بتاعك ولو عايز مساعدة تقدر ترجع لمقالات "إزاي تعمل براند"، وأدوات الدعاية اللي تقدر تستخدمها في حملاتك هي الاتي:

 

قنوات الأوفلاين: 
- مرئية: زي إعلانات الشوارع، مطبوعات ورقية، جرائد، مجلات، لافتات متحركة، هدايا شركات، هدايا للعملاء، حملات الرسائل ال sms.
- مسموعة: زي الراديو.
- مرئية ومسموعة: زي إعلانات التليفزيون.

 

قنوات الأونلاين:
- السوشيال ميديا.
- المواقع الإلكترونية (website). 
- البريد الإلكتروني (bulk mail).
- تطبيقات الموبايل.
- منصات التدوين.
- الإعلان على المواقع اللي نسب زيارتها عالية باستخدام الـAdWords .
- التسويق بالفيديو.

 

القنوات التفاعلية:
- المعارض والمؤتمرات.
- حملات الدعاية المتحركة في الشارع.
- المسابقات والجوائز.

وانشاء الله من خلال سلسلة الدعاية هنتناول كل بند من البنود دي وهنشرح تعريفها وأمتى نستخدمها ونطرح أمثلة عنها... ومستنيين أسئلتكم لو في حاجة مش واضحة.

شارك المقال :