FB Instagram Twitter Youtube Linkedin السعودي لؤي نسيم .. سلسة إحباطات = نجاح مبهر | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

السعودي لؤي نسيم .. سلسة إحباطات = نجاح مبهر

السعودي لؤي نسيم .. سلسة إحباطات = نجاح مبهر

قصة نجاح لؤي نسيم

مرة كان فيه شاب سعودي خلص دراسته الثانوية بعد ما سقط أولى ثانوي وعادها تاني، حب يدرس هندسة معمارية، لكن مجموعه كان أقل من المطلوب، دخل كلية إدارة أعمال، وبعد 3 سنين معافرة ماقدرش يكمل في مجال مش لاقي نفسه فيه، ساب الكلية وبدأ محاولات كتير عشان يأسس بيزنس، وصلت عدد المحاولات لأكتر من 20 محاولة فاشلة! 
 
اشتغل بعد كده موظف واتجوز، لكنه قرر يمشي ورا شغفه بالفن والرسم، وسافر درس في أمريكا، ونجح بشكل مبهر جدا، واتخرج من قسم الجرافيك من معهد الفنون في هيوستن وكان الأول على دفعته.رجع السعودية فاكر إن الشركات هتتهافت عليه لأنه درس تخصص مطلوب ومميز ومفيش كتير في المملكة دارسينه، وكان الإحباط إنه قعد سنة كاملة يدور على شغل!
 
قصة محبطة مش كده؟ 
لا مش محبطة.. لأنها قصة واحد من أنجح رجال الأعمال السعوديين وهو لؤي نسيم مؤسس شركة "لومار" واللي صنفته مجلة فوربس الأمريكية 2014 في المركز الأول لأكتر رجال الأعمال السعوديين إبداعا في مجال الأزياء، ومنحته منظمة إنديفور الأمريكية جايزة رائد الأعمال الأكثر تأثيرا في المملكة.
 
طيب إزاي قدر نسيم بعد سلسلة الإحباطات المتتالية ديه إنه يوصل للنجاح المبهر ده؟
الإجابة: الإصرار .. الإصرار.. الإصرار.
خلونا نكمل باقي الحكاية ، وإنتو هتشوفوا بنفسكوا.
 
بعد مارجع نسيم للمملكة، وقعد سنة كاملة يدور على شغل ومش لاقي، قدر إنه يبدأ في شركة "ليوبرنت" العالمية للدعاية والإعلان، ومن هنا بدأ يجني ثمار إصراره وصبره، انتقل بعد كده كمدير إبداعي في أولى الشركات السعودية في مجال الإعلان "ثري بوينتس"، وبعد 8 سنين من النجاح المتواصل مع الشركة ديه، أطلق شركته الخاصة سنة 2005، شركة "لومار" وكان هدفها الأساسي إعادة تقديم الثوب السعودي التقليدي بصورة معاصرة، من غير ما يفقد أصالته وهويته.
 
وكانت بداية فكرة "لومار" لما رفض نسيم الثوب السعودي التقليدي لأنه ليه شكل ثابت ومفيش بدايل أو فرص للتنوع، وقرر هنا يصمم الثوب بتاعه بنفسه، وفي البداية تصميماته لم تلقى قبول من الأهل والأصحاب، لكن بالتدريج بدأت الناس تتشد لتصميماته المعاصرة، وهو ده اللي خلاه يفكر جديا إنه يحول الفكرة لبيزنس خاص.
 
بيقول نسيم -عنده 49 سنة- عن شركته "واجهت صعوبات في البداية لأجعل من حولي يتقبلون فكرة التجديد في الثوب السعودي التقليدي، لدرجة أن إخوتي رفضوا ارتداء تصميماتي أول خمس سنوات من تأسيس الشركة".
 
وبيكمل نسيم إن سر نجاحه هو إصراره وتمسكه بفكرته وحلمه، لأنه كان ولأول مرة في حياته بيعمل حاجة بيحبها.
 
لومار كانت بدايتها فكرة ومكنة خياطة، ونسيم وزوجته منى حداد ببينفذوا التصميمات، وبعد ما اشتغلوا 3 سنين من بيتهم، انطلقت الشركة 2005، ودلوقتي محققة انتشار كبير جدا في السعودية، وليها أكتر من 14 فرع ما بين جدة ومكة والرياض والمدينة المنورة وأبها والخبر، بالإضافة لفرع الشركة في دبي. 
 
وفي 2014 بدأت لومار خط إنتاج ملابس حريمي، ووصلت قيمة الشركة في سنة 2016 لأكتر من 80 مليون ريال، وحققت في نهاية السنة نفسها قدرة إنتاجية تخطت 140 ألف ثوب سنويا.
 
فيه أسباب كتير قوي ممكن تخلي أي رائد أعمال ينجح، نسيم هنا كان مصمم إنه يتمسك بحلمه وشغفه، وهو ده سر نجاحه.
 

شارك المقال :