FB Instagram Twitter Youtube Linkedin العراق.. لم تكتشف استثمارياَ بعد. | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

العراق.. لم تكتشف استثمارياَ بعد.

العراق.. لم تكتشف استثمارياَ بعد.

 

 
زى ما اتكلمنا فى أكتر من بوست عن #الاستثمار_فى_أفريقيا النهاردة قررنا نتكلم عن الاستثمار فى دولة آسيا وأول محطة فى رحلتنا هى بلاد ما بين النهرين، دولة العراق اللى لم تكتشف استثمارياَ بعد وكل التقارير بتؤهلها علشان تكون ِقبلة الاستثمار فى الفترة اللى جاية.
 
فى البداية نحب نوضح ان رغم معاناة العراق من أثار الحرب لفترة كبيرة الا انها قدرت تتعافى بشكل كبير خصوصاَ مع تركيز حكوماتها المتوالية على تشجيع الاستثمار مرة تانية فى العراق والنهارة كبداية لموضوعنا هنتكلم عن أبرز الأسباب للاستثمار فى العراق وهى: 
 
1- موقع استراتيجي متميز.
 
تتميز العراق بموقع استراتيجى هايل في الخليج العربي بالاضافة لامتلاكها مجموعة من كبيرة من الموانئ ومطارات اللى بتسهل عمليات التجارة.
 
2- عدد كبير من الفرص الاستثمارية في قطاعات متنوعة.
 
طرحت الحكومة العراقية كتير من الفرص الاستثمارية فى مختلف القطاعات المتثملة فى الصناعة والزراعة والسياحة والاسكان والاتصالات والرعاية الصحية. و معظم الاستثمارات متوفرة بشكل مستمر.
 
3- توفر القوة العاملة المؤهلة والمتعلمة.
 
العراق من البلاد اللى بتتمتع بنسبة كبيرة من السكان المتعلمين والمؤهلين وطبقا لأخر تعداد سكانى بلغ بلغ عدد الشباب المؤهلين للتوظيف حوالى ٩,٣ مليون شاب. 
 
4- أجور منخفضة.
 
تتميز العراق بانخفاض تكلفة التشغل والأجور مما يؤدى لانخفاض تكاليف الاستثمار.
 
5- مميزات استثمارية قوية واعفاء من الضريبة.
 
متاح حالياَ اعفاء من كافة الضرائب لمدة عشر سنوات للمستثمرين وممكن ان تزيد الفترة لـ ١٥ سنة اخرى فى حالة وجود مساهمين العراقيين.
 
6- ضريبة مخفضة على الشركات.
 
تبلغ نسبة الضرائب على الشركات ١٥% فقط وهى أقل نسبة ضرائب خاصة بالمستثمرين. 
 
7- وفرة الموارد الطبيعية غير المستغلة.
 
يمتلك العراق ثاني اكبر احتياطي بالعالم والمقدر بحوالى ٣٠٠ مليار برميل بالاضافة لوجود المعادن الاخرى مثل الكبريت والفوسفات والحديد.
 
8- عودة المهاجرين للعراق.
 
بعد انتهاء أثار الحرب وانتشار الأمن والأمان بشكل كبير بدأ معظم العراقيين اللى اضطروا للخروج من العراق الرجوع مرة تانية وده بيخلى فى احتياج أزيد للأستثمار والخدمات والمنتجات.
 
9- عدم الانتاج المحلى بشكل كافى.
 
معظم حركات التجارة فى العراق معتمدة على الاستيراد بسبب عدم الانتاج المحلى بشكل كافى وحالياَ يوجد توجه كبير من الحكومة للإنتاج محلياَ بشكل أكبر وده اللى بيزود فرص الاستثمار.
 

شارك المقال :