FB Instagram Twitter Youtube Linkedin الفاميلي بيزنس.. اللي ليه واللي عليه! | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

الفاميلي بيزنس.. اللي ليه واللي عليه!

الفاميلي بيزنس.. اللي ليه واللي عليه!

 

 
لو أنت بتبدأ مشروع عائلي "فاميلى بيزنس" بينك وبين أفراد أسرتك أو هتنضم له بصفتك فرد من أفراد العائلة فده هيخليك تتمتع بمزايا كتير ممكن متلقيهاش لو اشتغلت في أي شركة تانية وبرده هتواجه صعوبات ليها علاقة بكون الشركة دي عائلية بالأساس.
 
الشركات العائلية هي مشروع تجاري بيشارك فيه أفراد الأسرة وبتتركز غالبية أدوارهم على أنهم يكونوا أعضاء مجلس الإدارة وحملة أسهم ومستشارين وموظفين، والبيزنس العائلي ده له أهمية كبيرة جدا، ففي الشرق الأوسط الشركات ديه في 2016، بحسب أرقام نشرتها مؤسسة برايس ووتر هاوس كوبرزPwC، بتساهم في حوالي 60% من الناتج المحلي وبتوظف أكتر من 80 % من القوى العاملة، وفي أمريكا تمثل نسبة 64٪ من الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة، وبتوفر حوالي 62٪ من العمالة في البلد، وبتتيح 78٪ من إجمالي الوظائف الجديدة.
 
نجاح الشركات العائلية بيرجع بالأساس للجيل المؤسس ليها واللي من بعده بتقع في مشاكل كتير فهي غالبا مبتتعداش الجيل الثالث من الملاك وتنهار، وده بيكون أما بسبب أن عملية انتقال السلطة بين الجيل المؤسس والجيل اللي بعده مبتمش بسلاسة أو الخلافات اللي بتقع بين أفراد الاسرة، بس ده ميمعنش إن في كتير أوي من الشركات الناجحة بدأت وفضلت مستمرة كشركات عائلية لغاية دلوقتي.
 
"لي بيونج تشول" مؤسس شركة سامسونج وكاتب قصة نجاحها اللي بدأت سنة 1938، سامسونج بدأت نشاطها في تجارة الأرز والسكر وبعدين تفرعت في عهد" تشول" لأنها تكون من أكبر المجموعات الصناعية على مستوى العالم في مجالات المنسوجات والسيارات والتأمين وغيرها، وفي سنة 1969 افتتح شركة سامسونج للإلكترونيات.
 
" شول" فضل يدير الشركة لحد ما توفى سنة 1987 وبالرغم من إن " تشول" هو كان القائد المؤسس للشركة إلا أن الشركة موقعتش من بعده، وكمل من بعده إدارة الشركة وبنجاح ابنه وبعدين حفيده واللي في عهدهم وصل عدد موظفين شركة سامسونج لأكتر من 425 ألف موظف ووصلت أرباح الشركة سنة 2017 لحوالي 50 مليار دولار أمريكي.
 
سامسونج على مدار 80 سنة فضلت ناجحة ومستمرة بقوة رغم توالي الأجيال العائلية المختلفة في إدارتها يا ترى ليه؟ الحقيقة احنا لو عرفنا المزايا اللي بتخلي الشركات العائلية دي قوية جدا بطريقة تميزها عن أي شركة تانية:
 
• القيم المشتركة: أفراد العائلة الواحدة غالبا بيكون عندهم نفس المبادئ والمعتقدات اللي بيمشوا عليها في حياتهم وكمان في الطريقة اللي هيديروا بيها أعمالهم.
 
• الالتزام القوي: العائلة بتكون أكثر التزام بنجاح شركتهم لأن مصلحتهم كلهم إن الشركة تكبر وتنمو وعشان كده بيبذلوا أقصى جهد وأعلى مستوى من التفاني في مراقبة أعمال الشركة ونموها ونقلها للأجيال الجاية واللي بدورهم هيحاولوا يحافظو على الشركة ويستثمروا فيها بشكل اوسع.
 
• المرونة: العائلات بتميل لأنها تكون متسامحة في جداول العمل والقرارات والأحكام وحتى الأخطاء اللي ليها علاقة بالشغل، ده غير المرونة في أوقات العمل أو حتى اختيار ساعات العمل الخاصة بيك كفرد من أفراد العائلة.
 
• الولاء: شركات العائلات هي مثالية بسبب ولاء كل أفراد العائلة للشركة ده غير أن وجود العلاقة الحميمية بين أفراد الأسرة ممكن يساعد الشركة في توفير نظام دعم يضمن العمل الجماعي ده غير استعدادهم لتقديم تضحيات في سبيل نجاح مشروعهم.
 
• الثبات والاستقرار: كونك عارف أنك بتبني مستقبل للأجيال الجايه من عيلتك فده بيخليك دايما تفكر على المدي البعيد وتفكر دايما في كل اللي هتحتاجه عشان تكبر وتنجح.
 
• الهيكل التنظيمي للشركة بسيط: من أسباب نجاح الشركات العائلية في بدايتها إن الهيكل التنظيمي للشركة بيكون بسيط وفعال وسهل إداراته، فغالبا بتبدأ بمالك ومدير وموظفين ومع نمو الشركة وتوسعها بيكبر الهيكل التنظيمي وبيتفرع بالتأكيد.
 
• تقليل النفقات: أفراد الأسرة دايما بيكونوا على استعداد إنهم يقدموا تضحيات مالية من أجل الشركة، فمثلا ممكن يقبلوا برواتب أقل من اللي ممكن ياخدوها من أي شركة تانية، أو إنهم يأجلوا أجورهم لو حصلت أزمة سيولة نقدية في فترة ما.
 
المميزات دي بيقابلها عيوب وصعوبات ممكن تواجه الشركات العائلية وبتظهر في حاجات كتير منها:
 
• عدم الانضباط: تعامل أفراد العائلة على أنهم "يمتلكوا" الشركة، يعملوا اللي هما عايزينه بره جدول الأعمال اللي محطوط لهم وهما عارفين أن محدش هيحاسبهم فده أكيد هيأثر على إدارة الشركة بشكل سلبي وفي النهاية ضعف أدائهم هيؤدي لتقصير عمر الشركة.
 
• نقص المهارات والخبرات: بعض الشركات بتعين أفراد العائلة في أدوار معندهمش فيها مهارات أو تدريب كافي وده بيكون له تأثير سلبي على نجاح العمل وبيؤدي إلى بيئة عمل مرهقة لكل اللي حواليهم.
 
• الخلافات الأسرية: أي نشاط تجاري بيحصل فيه خلافات ونزاعات كتير بس خطورة الموضوع في البيزنس العائلي إن ممكن الخلاف يبقى شخصي فتجيب مشاكل البيت للمكتب، ده غير ممكن يحصل تضارب مصالح فتقعد تسحب من أموال الشركة وتصرف منها بشكل شخصي على اعتبار إنها كلها فلوسك في الآخر وده طبعا غلط لأن أي حاجه ماشية بعشوائية مصيرها الفشل.
 
• المحسوبية: تفضيل أفراد العائلة سبب من أسباب فشل البيزنس العائلي وخاصة لو مفيش موضوعية في تقييم الموظف بناءا على كفاءته وقدرته على تنفيذ مهام شغله واللي هيكون صعب في كتير من الأحيان خاصة إذا كانت المقارنة بين فرد من أفراد العائلة وموظف عادي.
 
• خطة التوريث: كتير من ملاك الشركات العائلية بيجدوا صعوبة في تحديد مين هيتولى المسؤولية من بعدهم فمؤسس الشركة ممكن يظن إن التشغيل السلس للشركة هيستمر حتى بعد موته وعدم وجود خطة لمين هيتولى إدارة الشركة بيكون السبب وراء فشل معظم الشركات العائلية بعد وفاة المؤسس لأن غالبا اللي بيتولوا من بعده بيفتقروا للكفاءة والعاطفة لإدارة أعمال العائلة ده غير نشوب صراعات كتير ما بينهم.
 
الشركات العائلية دورها مهم جدا في تقوية أي اقتصاد بتنتمي له، وضعفها بيجي غالبًا نتيجة لقلة استعداد الأجيال الجاية من أفراد العائلة في التعامل مع متطلبات الشركة اللي كل مدى بيزيد حجمها وعلشان تكمل قوية لازم الأجيال دي يتم تدريبها وتثقيفها.

شارك المقال :