FB Instagram Twitter Youtube Linkedin "جنرال موتورز" و"هوندا".. الخروج من عنق الزجاجة | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

"جنرال موتورز" و"هوندا".. الخروج من عنق الزجاجة

بقالنا فترة مش قليلة قاعدين بنسمع عن عمليات إعادة هيكلة شاملة في كتير من الشركات العملاقة في صناعة السيارات، كان أبرزهم مؤخرًا الأمريكية "جنرال موتورز" واليابانية "هوندا" اللي بدأوا يعملوا تغييرات كبيرة وصعبة لكنها مهمة علشان يقدروا ينافسوا في المستقبل.

فهنلاقي إن مجموعة "جنرال موتورز" اللي تعتبر أكبر شركة أمريكية لتصنيع السيارات وواحدة من أكبر الشركات العالمية في الصناعة دي لأول مرة في تاريخها استغنت عن أكتر من 14 ألف موظف وخفضت أجور جميع العاملين فيها بنسبة 15%، وألغت بعض خطوط العربيات اللي كانت بتنتجها، ده غير كمان إنها أغلقت مصانع ليها جوا وبرا أمريكا.

الموضوع نفسه عملته "هوندا" اللي تعتبر ثاني أكبر منتج للعربيات اليابانية وثامن أكبر شركة في صناعة السيارات في العالم واللي أعلنت عن إغلاق أكتر من مصنع ليها جوا وبرا اليابان وتسريح آلاف الموظفين، وسعيها لدمج مواقع الإنتاج الخاصة بيها المتبقية.

ونقدر نقول إن الإجراءات دي عبارة عن محاولة من الشركتين للاستجابة لظروف السوق وتفضيلات العملاء اللي بقوا متغيرين جدا، وعلشان كمان يوفروا مليارات الدولار اللي هما محتاجينها في ظل التطور اللي بيحصل في الصناعة ورغبتهم في التركيز بشكل أكبر على إنتاج العربيات الكهربائية والسيارات ذاتية القيادة اللي بقوا هما المستقبل الحقيقي لصناعة السيارات دلوقتي.

وعلشان نفهم إيه اللي بيحصل في صناعة السيارات في العالم، وإيه الأسباب اللي خلت ما يقرب من 30 شركة متخصصة في العربيات في العالم يبدأوا يستثمروا أكثر من 300 مليار دولار في تصنيع العربيات الكهربائية هنلاقي إن إحنا محتاجين نستوعب الظروف اللي هما مروا بيها في العشر سنين الأخيرة واللي بيعتبرها البعض واحدة من أكتر فترات التحول في تاريخ صناعة السيارات لدرجة إن الناس بيوصفوها بإنها المرحلة التانية الأهم بعد مرحلة التحول من ركوب الخيول لقيادة السيارات.

ممكن تحس إن الموضوع كبر وإن إحنا مزودنها شوية بس الحقيقة لا، لأن عمالقة صناعة السيارات التقليدية لقوا نفسهم فجأة في مأزق كبير لما ظهرت شركة "تسلا" الناشئة المتخصصة في صناعة السيارات الكهربائية وده لأنها لعبت دور مهم في تحويل تفضيلات العملاء تجاه العربيات اللي بالكهرباء.

وده لأن "تسلا" قدرت تتغلب على كل العيوب اللي كانت موجودة في السيارات الكهربائية القديمة زي تكلفة البطارية، والمسافة اللي بتقدر تقطعها العربية، والوقت اللي بتحتاجه علشان تتشحن، ده غير كمان إنها نجحت في تقديم منتجها للجمهور بوصفه سيارة فاخرة وده خلى الاهتمام بيها يزيد بين الناس.

الموضوع موقفش عند كده بس لأن شركات صناعة السيارات الكبيرة كان في مشكلة تانية بتواجههم اسمها "المنافسة" ودي مكنتش جاية من المنافسين التقليديين إنما من شركات زي "أوبر" كده واللي بدأوا يروجوا لثقافة أنه مش أساسي إن الفرد يمتلك عربية لأنه في أي وقت وأي مكان هيكون في سيارة جاهزة إنها تنقله وده طبعًا ساهم في انخفاض مبيعات السيارات، ده غير كمان المنافسة التانية اللي جاية من العربيات ذاتية القيادة اللي بتشكل انقلاب جديد في الصناعة.

وبالتالي علشان الشركات دي تقدر تنافس كان لازم تغير استراتيجيتها وتبدأ هي كمان تدخل لعبة العربيات الكهربائية وتدي أولوية ليها وللسيارات ذاتية القيادة لأن ده بقى التوجه المستقبلي للصناعة، ولأن الطلب عليها هيرتفع في ظل السياسات اللي بتتبناها معظم دول العالم والدعوات المستمرة للحفاظ على البيئة وتقليل الانبعاثات اللي بتلوثها.

 

ودي حاجة أشارت ليها الوكالة الدولية للطاقة اللي قالت إنه من المتوقع إنه يتم تشغيل حوالي 50 مليون عربية كهربائية في عام 2025 و300 مليون عربية في عام 2040 ودي حاجة هتقلل الطلب العالمي على البترول بمقدار 2.5 مليون برميل يوميًا وده هينعكس بالإيجاب على البيئة ومكافحة التلوث.
وممكن نقول إن التحولات الكبيرة دي في سوق السيارات واللي بيقودها شركات ناشئة خلت عمالقة الصناعة الحاليين زي "جنرال موتورز" و"هوندا" مش بس يفكروا في إعادة الهيكلة لكن كمان التعاون وتوحيد جهودهم علشان يتبادلوا الخبرات، ويخفضوا التكاليف اللي هيدفعوها لأن المشاريع الجديدة دي بتكون باهظة الثمن ومش بتحقق أرباح على المستوى القريب، وكمان علشان يتقاسموا الخسائر اللي ممكن تحصل.

وده بيفسر لينا التعاون اللي حصل مؤخرًا بين "جنرال موتورز" و"هوندا" والاستثمارات المشتركة اللي بينهم علشان ينتجوا ويصنعوا العربيات ذاتية القيادة، ويطوروا مكونات بطارية الجيل القادم من السيارات الكهربائية اللي هيكون حجمها أصغر وقدرتها على الشحن أسرع.

وده تمهيدًا لتحويل وطرح عدد من موديلات الشركتين اللي بيعملوا بالكهرباء في الأسواق خلال الخمس والعشر سنين الجايين، وبالتالي يكون ليهم السبق في تطوير الجيل القادم من العربيات الكهربائية وذاتية القيادة ويفضلوا متربعين على عرش الصناعة بتاعتهم.

وفي النهاية، نقدر نقول إن جزء مهم من إدارة أعمالك بفاعلية هو استخدام أموالك بأفضل شكل ممكن علشان تفضل تحقق النمو وتحسن مكانتك في السوق في المستقبل، ودي حاجة بتكون أهم في مجال زي صناعة السيارات لأنه من أصعب المجالات اللي ممكن تأسس فيها لنفسك موقع استراتيجي بيتمتع بمميزات تنافسية وعلشان كده لازم تكون مستعد دائمًا للمنافسة وواعي لتفضيلات العملاء وتحاول تسبقهم.

شارك المقال :