FB Instagram Twitter Youtube Linkedin حرب العصير .. كل نفسك قبل ما حد ياكلك | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

حرب العصير .. كل نفسك قبل ما حد ياكلك

حرب العصير .. كل نفسك قبل ما حد ياكلك

جهينة: من الشركات المميزة اللي في الفترة الأخيرة قدرت انها تخرج بشكل جديد وتواكب التطورات التكنولوجية اللي بتحصل في العالم، ومن أهم نقط القوة في جهينة هي تطبيقهم لنظرية "كل نفسك قبل ما حد ياكلك" وده لأن لو جينا نبص لمنتجات العصير هنلاقي انهم بيقدموا 4 أنواع مختلفة (جهينة كلاسيك وبيور وكلاسيك بلندرز وبخيره) والشيء المميز حول الـ 4 منتجات ان كل واحد فيهم يخاطب فئة معينة فمثلاً كلاسيك يستهدف الفئة المتوسطة اللي بتحب شرب العصير وتتأثر بالشكل العام للعلبة ومدى انتشارها وتواجدها، وبيور تستهدف الفئة المهتمة بالحفاظ علي لياقتها من خلال توفير عصير خالي من السكريات والمواد الحافظة وكلاسيك بلندرز موجهة للفئة اللي بتحب التجديد والخروج عن التقليدي، وعصير بخيره يستهدف فئة محدودي الدخل ومحبي التوفير.

لمار: من الشركات اللي تبنت أسلوب مختلف في كل حاجة من أول التعبئة والتغليف اللي طلعوا منتج جذاب واعتمدوا على وصفات طعمها مميز في تصنيع العصير، وكمان أسلوب الدعاية ركز على الألوان اللي بيعبر عنها كل صنف من أصناف العصير، ده غير ان الميزة الحقيقية للعصير هو انه خالي من الألوان الصناعية، ودي كانت أسلحة لمار في حرب العصير مع الشركات الأخرى، ولو نظرنا ليها من وجهة نظر العلوم الإدارية هتكون الاختلاف، والتسويق، وجودة المنتج .

فرج الله: من النماذج المشرفة للسوق المصري اللي قدرت تخلق نقطة قوتها في التصدير لأكثر من 120 دولة حول العالم ده غير ان هي المورد الرئيسي لمعظم المطاعم والمنظمات الدولية في مصر والشرق الأوسط، وقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في مصر والشرق الأوسط، يمكن يكون عصير فرج الله مش موجود في ثلاجات البيع في الأكشاك الصغيرة بكثرة زي جهينة أو لمار لكنه موجود في كل الهايبرماركت والمحلات السوبرماركت في مصر لأنهم بيركزوا على التخفيضات والعروض اللي بتأثر على قرار الشراء للمستهلك .

فرج الله طبقت مفهوم "كل نفسك قبل ما حد ياكلك" زي جهينة، وأنتجت أكثر من 6 أصناف عصير مختلفة لكن الاختلاف ما بينهم مكنش كبير سواء في الشكل أو المحتوى إلا أن في أصناف تباع في زجاجات وأصناف تانية تباع في علب.

قرارك أمام تلاجة العصائر وشراء علبة من نوع معين بيكون نتيجة ضغوط وإلحاح واستراتيجيات تسويقية تقوم بها الشركات المنتجة للحفاظ على حصتها السوقية أو حتى تكبيرها، وملامح المنافسة الشرسة اللي بتوصل لحرب في بعض الأحيان ليها أسلحة وأدوات، ومن خلال عرضنا اتعرفنا علي جدزء من ملامح "حرب العصير".

الدروس المستفادة :

 

• تقديم نفس المنتج أو الصنف بأشكال مختلفة وفروق بسيطة سلاح ذو حدين، ففي حالة تقديم المنتج بشكل جديد لكن مواصفات سيئة فانت بكدة بتضر البراند كله لكن لو نزلت منتج جديد بمواصفات عالية فانت بكده بتزود من الحصة السوقية للشركة ككل. 

• خدّم على كل الشرائح المتاحة في السوق لو المنتج بتاعك يسمح بكده.

• التعبئة والتغليف عامل مهم فالعين بتشتري قبل الجيب.

• الاتجاه الجديد في الصناعات الغذائية هو القيمة الغذائية والحفاظ على الصحة.

• العميل المصري سيظل دوماً عاشقا للعروض والتخفيضات.

في نهاية السلسلة عايزينكم ديماً تعرفوا ان العلوم الإدارية هي اللي هتوفر عليكم ملايين السنين الضوئية في إدارة البيزنس الخاص بيكم، وهي الوسيلة اللي هتقدر تعرفكم نقاط القوة والضعف وتديكم الأفضلية في المنافسة في السوق.

شارك المقال :