FB Instagram Twitter Youtube Linkedin رائد الأعمال الموظف... كيف تبدع من أجل تطوير شركتك؟ | أكاديمية اعمل بيزنس
 
الرجوع الى المدونة

رائد الأعمال الموظف... كيف تبدع من أجل تطوير شركتك؟

رائد الأعمال الموظف... كيف تبدع من أجل تطوير شركتك؟

في ناس كتير بنقابلها في حياتنا بتكون بتجمع بين متناقضات غريبة وده بيسمحلهم طول الوقت إنهم يشوفوا الدنيا بمنظور مختلف بيستوعب الاختلافات الكتير اللي موجودة جواهم دي، في عالم البيزنس في نموذج شبيه بالناس دي هو " رائد الأعمال الموظف".

 

في البداية، لازم تستغرب إزاي يعني رائد أعمال وموظف؟؟ 
هو ده التناقض اللي إحنا بنحكي عنه لأن "رائد الأعمال الموظف" في الحقيقة بيكون شخص مؤمن جدًا بمبادئ ريادة الأعمال واللي على رأسها الحرية والاستقلال، وامتلاك الرؤية والشغف، وتحديد أولويات العمل، والتعلم من الأخطاء وعدم الاستسلام، والعمل على إيجاد حلول مبتكرة للمشكلات، لكنه مش بيمتلك شركة أو مبيتطلعش إنه يكون عنده مشروع أصلًا وبالتالي هو بيقوم بتطبيق المبادئ دي داخل الشركة اللي بيشتغل فيها.

ومن الناحية التانية هنلاقي إن أصحاب الشركات بيهتموا بتعيين رواد الأعمال \ الموظفين، اللي عادة بيكونوا متمردين وبيسبحوا ضد التيار السائد في الشركة، لأنهم بيعتبروهم أحد أهم أدوات تعزيز الابتكار داخل المؤسسة وعلشان كده بيمنحوهم الحرية والدعم المالي للاستفادة من الحماس والإبداع اللي عندهم علشان يطلعوا منتج أو خدمة أو نظام جديد يساعد على تنمية وجودهم في السوق.

ورغم كون رائد الأعمال العادي ورائد الأعمال الموظف بيطبقوا هما الإثنين مبادئ ريادة الأعمال إلا إن في اختلافات بينهما فالأول بيتمتع باستقلالية تامة لأنه صاحب المشروع وبالتالي بيختار العمليات وبيحط الخطط والاستراتيجية الخاصة بالمؤسسة وبيسيب الدرجات الأقل هي اللي تنفذ، كمان بيكون مطلوب منه طول الوقت إن يكون عنده رأس مال إما علشان يبدأ المشروع أو علشان يضمن استمراريته، وأخيرًا هو بيتحمل بشكل كامل المخاطرة المتعلقة بإمكانية فشل مشروعه.

 

لكن على العكس هنلاقي إن رائد الأعمال الموظف بيكون مستقل نسبيًا لأنه في النهاية تابع لصاحب العمل وبيعمل على تحقيق أهداف المنظمة، كمان هو مبيكونش عليه عبء تجميع الأموال علشان ينفذ المشروع أو يضمن بقاءه، ولا بيتحمل المخاطر الناجمة عن دخول السوق وبدء نشاط جديد.
ونقدر نقول إن الصفات الأساسية اللي بيتميز بيها رواد الأعمال الموظفين، هي:

 

- الرغبة في ترك أثر واضح:
يعتبر الدافع الأول لرواد الأعمال الموظفين هو إنهم يقدروا يسيبوا تأثير حقيقي مع الحصول على حريتهم، وإنهم يتم مكافأتهم بشكل منصف، ومش بالضرورة يكون التقدير مادي، لأنهم بيعتبروا ده شكر ليهم على أدائهم المتميز في ريادة أعمال الشركات.

 

- استشراف المستقبل:
رواد الأعمال الموظفون بيفكروا دائمًا في المستقبل والخطوات اللي ممكن يعملوها بعد كده، هما مبيقدروش يقعدوا يستنوا لحد ما العالم يتغير وبالتالي بيفضلوا يرقبوا ويلحظوا أي تغيير بسيط بيحصل حواليهم وبيحطوا أفكراهم وتصوراتهم للشركة بناء عليها علشان يكونوا دائمًا جاهزين في الوقت المناسب.

وعلشان كده هنلاقي إن رواد الأعمال الموظفين مبيتوقفوش أبدًا عن التعلم، ودائمًا متحمسين، وعندهم رؤية واضحة في عملهم.

 

- الكتمان:
بيميل رائد الأعمال الموظف لكتمان أفكاره الإبداعية بعد ما بتيجي في باله وده لمدة زمنية ممكن تتراوح من أيام إلى أسابيع، وده علشان يقدر يطورها ويدرس كل أبعادها، وكمان علشان يكون قادر يعرضها بشكل صحيح ويضمن إن يتم الموافقة عليها وتنفيذها بنجاح.

 

- التفكير البصري:
يجيد رواد الأعمال الموظفين التفكير بشكل بصري من خلال مزجهم بين العصف الذهني ورسم الخرائط الذهنية والتفكير عبر التصميم، وبالتالي بيقدروا يصيغوا ويرسموا سلسلة من الحلول في روؤسهم، وبيهتموا إنهم ياخدوا الوقت الكافي لبلورت وتطوير كل حل فيهم لوحده.

 

- المرونة:
بيعرف رائد الأعمال الموظف يعيد تدوير أفكاره بسهولة علشان يحقق النجاح والنمو اللي بيسعى إليه، هما كمان مش بيخافوا من تغيير مسارهم أو حتى من الفشل وده لأنهم بيتمتعوا بثقة وشجاعة داخلية بتخليهم يشوفوا في كل خطوة بياخدوها فرصة بتقربهم من حلمهم.

 

- التواضع:
يتصف رواد الأعمال الموظفون بأنهم متواضعين رغم إن الأفراد المبتكرين والأكثر نجاحًا في المؤسسات بيكونوا عكس كده تمامًا، وده في الغالب بيكون نابع من إنهم بيتمتعوا بوعي عالي بذواتهم.
ومؤخرًا، هنلاقي إن في اتجاهين في عالم البيزنس واحد بيشوف إن رائد الأعمال الموظف فرد لا غني عنه في أي مؤسسة أو شركة لأن قدراتهم الابتكارية، وتفكيرهم الحر، وقدراتهم الذاتية على تحفيز أنفسهم بتسمح لهم بإنهم يغيروا مسار الشركات وخاصة الناشئة للأفضل بسرعة كبيرة.

وفي اتجاه تاني بيقول إن العشرين سنة اللي فاتوا أثبتوا صعوبة إن رائد الأعمال الموظف يتحمل لوحده مهمة الابتكار داخل المؤسسة، وإن مهمة الابتكار لازم زيها زي أي مهمة تانية في الشركة يكون لها إدارة مسئولة عنها وده علشان تكون جزء لا يمكن عزله عن المؤسسة، وكمان علشان الشركة تضمن استمرار قدرتها على الابتكار والتطوير، لأنه مهما امتلكت المؤسسة رواد أعمال موظفين موهوبين من غير ما تدعم المؤسسة ثقافة الابتكار مفيش حاجة هتتحقق.

وفي النهاية نقدر نقول إن المشروعات الناشئة والصغيرة ممكن تعتمد على رواد الأعمال الموظفين علشان تقدر تنمو وتثبت نفسها في السوق ومع تحقق ده ممكن تبدأ تتوسع بحيث يكون عندها إدارة كاملة معنية بالابتكار.

شارك المقال :