FB Instagram Twitter Youtube Linkedin
920033973
16342
article

رمضان شهر الإنجاز (1)

September 11, 2017    

- المشهور عن رمضان في أوساط العمل والإنتاج أنه شهر الكسل وشهر عدم الإنتاجية وعدم الفاعلية وشهر التأجيل مما يسيء للشهر نفسه فليس من المقبول عقلا وشرعا أن تنسب هذه الصفات السلبية للشهر الكريم والذي تمت فيه كثير من غزوات الرسول صلي الله عليه وسلم والصحابه ولم يمنعهم الصوم عن الجهاد وده اتكرر في حرب أكتوبر 1973 اللي كانت في العاشر من رمضان فهل من الطبيعي أن يمنعنا الصوم عن العمل والإنتاج ؟

أولا ماهي أسباب إنخفاض الإنتاجية في رمضان ؟

1) ما استقر في الأذهان من خرافة إن رمضان شهر الكسل (Myths) ودي بيتم تناقلها من زمان وغالبا بتبقي من حد هو أصلا كسلان أو ضايع وعايز يلاقي مبرر يكمل فيه كسله واستهتاره مع إن زي ما ذكرنا الرسول صلي الله عليه وسلم اللي أرسله الله بالصوم لم يكن كسولا في رمضان أو في غير رمضان .

2) البيئة المحيطة : كتير مننا بيبقي مقبل في رمضان علي شغله بمنتهي الشغف لكن بيدخل الشركة أو المصنع أو مكان عمله بيلاقي مجموعة من الكسالي والمستهترين اللي أصلا جايين يضيعوا وقت وبيحاولوا إن يجعلوا الاستهتار والكسل سلوك جماعي حتي لا يظهروا بمظهر الشاذ ويكونوا لوحدهم هما المقصرين فتبدأ وصلة من السخرية من الشخص الجاد علي غرار (شكلك مش صايم) (اقعد يابني كان غيرك أشطر) (انت بقي الوحيد الناجح وكلنا فاشلين ؟ ) (انت بقي اللي هاتجيب الديب من ديله ) .....إلي أخره من كلمات التثبيط من عزيمة أي حد عايز يتقي الله ويشتغل لأن ربنا هايحاسبه علي شغله إنه يكون حلال زي ما هايحاسبه علي صيامه وصلاته .

3) موافقة الإدارة : كل ما سبق لن يكون له تأثير قوي وحقيقي إلا لو حظي بموافقة بعض المديرين أو المشرفين اللي بيقبلوا إن رمضان شهر الكسل وبيقبلوا وجود مجموعه بتحاول تثبط من عزم الناس اللي عايزين يشتغلوا ولا تقاوم الروح السلبية وبتستسلم للروح الإنهزامية فبتكون النتيجة هي الفشل وعدم الإنجاز والتأخر والتأكيد علي إن رمضان هو شهر للكسل والتبطل وعدم الإنجاز .

ثانيا ماهي مميزات العمل في رمضان ؟

1) بركة الوقت : ممكن نكون بنشتغل في رمضان عدد ساعات أقل لكن عدد الساعات ده بيكون من غير طلب فطار الصبح وبعدين ناكل وبعد كده نحبس وبعد شوية نجوع فنطلب غدا وناكل ونحبس وكل شوية نقوم نعمل شاي أو قهوة أو نسكافيه أو نشرب سيجارة ....إلخ إذن فالوقت في رمضان ممكن يكون أقل لكنه مركز للعمل فقط والإنجاز بدون مؤثرات خارجية .

2) الوقت منظم : بالإضافه لكون وقت العمل لا توجد به كثير من المؤثرات لكن أيضا الوقت منظم بمعني إن الجميع بيحضر في وقت واحد وبينصرف في وقت واحد والجميع هنا غير مقصود به فريق العمل فقط لكن حتي العملاء لن تتصل بعميل تلاقيه بيفطر أو بيتغدي أو نايم مثلا الكل يعمل في وقت واحد وينصرف في وقت واحد سواء بالنهار أو حتي المحلات مساء .

3) التركيز : في العادة الأكل سواء إفطار أو غذاء يسحب الدم من الجسم ويوجهه للمعده لإتمام عمليات الهضم المستمره بعكس أيام الصيام يكون العقل منتبها نتيجة أن عمليات الهضم مؤجله لبعد الإفطار ودي فرصه إن أي شخص يقوم بعمله بشكل أفضل ويبدع وينجز مالا يستطيع إنجازه في العاده .

4) السلام النفسي : من المفروض أن الصيام بيرتقي بالنفس والروح ويجعلها أكثر سموا وترفعا عن الصغائر وده بيؤدي إن طاقة الإنسان بتوجه نحو العمل يعني مفيش مشاحنات مفيش كيد مفيش مقالب سخيفة في بعض فالواحد يقدر يركز أكتر في شغله وينجز( لو هو عايز فعلا ينجز) ويتقن عمله ويؤدي ما عليه.

- رمضان شهر العمل والإنجاز في كل اتجاه سواء علي المستوي النفسي أو البدني أو المهني ده لو احنا فهمنا رمضان صح ...إن شاء الله بكره نكمل ونتكلم عن بعض التصرفات العملية اللي المفروض نعملها كمديرين أو أصحاب عمل علشان نقدر نرفع مستوي الإنجاز في شركاتنا و مؤسساتنا في رمضان


مقالات مشابهة

المزيد

الأكثر قراءة

المزيد
رمضان شهر الإنجاز (2)
رمضان شهر الإنجاز (2)

- اتكلمنا عن ثقافة العمل في رمضان وأسباب إنخفاض

رمضان شهر الإنجاز (1)
رمضان شهر الإنجاز (1)

- المشهور عن رمضان في أوساط العمل والإنتاج أنه شهر